العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الاغتصاب وآثاره
هل من الممكن أن يعود غشاء البكارة من جديد إن حصل الاغتصاب في عمر مبكر؟

2011-12-31 14:02:43 | رقم الإستشارة: 2130314

د.حسن البريكي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 46930 | طباعة: 393 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 44 ]


السؤال
قلبي يتمزق هل فقدت كل شيء بدون ذنب؟

لا أعرف من أين أبدأ, ولتكن بدايتي من حيث أنا الآن, طالبة بالمرحلة الثانوية, أحفظ كتاب الله، متفوقة دراسيا, نشيطة، محبوبة من معلماتي وزميلاتي، أبي داعية إسلامي كبير، ووالدتي كذلك, ربياني أنا وإخوتي أحسن تربية,
ولعلي أعود إلى المرحلة الابتدائية, أي ما يقارب الثمان سنوات, وفي الصف الثالث الابتدائي تعرضت لموقف أليم جدا سأقوله بدون تنميق, استغلني أخي غير الشقيق, وكان يلاعبني ويداعبني, ويجلب لي كل شيء, حتى تعلقت به, وبعدها اغتصبني مع سائق يعمل عندنا, لم تكن مرة واحدة, بل كان يهددني, وفعلها معي مرارا, أخبرت أختي التي تكبرني بستة شهور, وهي غير شقيقة أيضا, لكن لصغر سنه لم تفعل شيئا.

أنا الآن أشعر بألم في نفسي, لا أنام جيدا, أفكر كثيرا, أهم أحيانا بقتله, لكن يردعني تديني, أخبرت معلمتي بالأمر, وهي على خلق, وإنسانة تحب الخير, صُدِمَتْ لكن وعدتني أن تجد طريقا.

سؤالي لكم -أيها الأفاضل- لا ذنب لي طفلة بريئة ماذا أفعل بالله عليكم؟

دكتورة: هل غشاء البكارة -إذا كان الاغتصاب في هذه المرحلة- يعود من جديد؟

أسالك بالله ماذا أفعل؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أروى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أيتها السائلة -حفظك الله ورعاك- أشكرك على التواصل معنا، وإن شاء الله تعالى سنعينك على الخروج من أزمتك.

أولا: بالنسبة للحادثة التي وقعت عليك، لا شك أنها مؤلمة ومحزنة، أولا: لأنها جاءت من أقرب الناس إليك وهو أخوك، وثانيا: لأنها وقعت لك وأنت في سن البراءة (الطفولة)، إلا أن هذا الأمر كله لا يبرر لك أن تعيشي طول حياتك حزينة كئيبة، تكثرين اللوم على نفسك، فالأمر قد وقع, حاولي أن تغلقي هذا الملف، ولا تعودي إلى فتحه مرة أخرى؛ لأن الحسرة والندم لا يرجعان لك شيئا.

أريدك أن تتحرري من قيود الماضي, ولا تفكري في حادثة الطفولة، فهذه قد تؤثر عليك حتى أثناء زواجك، حاولي أن تنامي جيدا, وتأكلي جيدا, وتعيشي حياتك طبيعية مثلك مثل أي فتاة, والذي أفرحني كثيرا -أيتها الفاضلة- أنك مؤمنة متمسكة بحبل الله تعالى, مستعينة به، فهذا سيساعدك كثيرا على التخلص من الألم النفسي، وإياك ثم إياك أن تلومي نفسك مرة أخرى؛ فاللوم الآن لا ينفع, ولا جدوى منه.

وكل ما قد يحدث من تنمل اليد، وزيادة دقات القلب, والعزلة, وحب الانفرادية، والخوف والقلق، ناتجة من الألم النفسي الذي تعيشينه من جراء الحادث، وإذا غيرت تفكيرك, وهمشت الحادث ستزول عنك كل هذه الأعراض -بإذن الله تعالى- بدون اللجوء إلى العلاج الدوائي.

حاولي أن تمارسي تمارين الاسترخاء، فهي قد تساعدك في جلب الراحة النفسية، وعملية الاسترخاء تكون بطريقة هادئة, وفي مكان هادئ, تسترخي على سرير, وتتناسي كل الهموم والأحزان, وتفكري في الأشياء الإيجابية التي عشتها، وبإذن الله تعالى ستزول عنك هذه المشاكل.

أما بالنسبة لغشاء البكارة فإذا أمكن أن تزوري طبيبة متخصصة حتى تكشف عليك وتعطيك الجواب الكافي.

أريدك أن تغيري من تفكيرك، بدلا من التفكير السلبي المهزوم، استبدليه بالتفكير الإيجابي الذي يحمل الأمل والتفاؤل, والنجاح في المستقبل، فكري في مستقبلك, ولا ترجعي إلى الوراء، لا تكوني محجامة, كوني مقدامة، فأنت ما زلت بخير -ولله الحمد-، وتستطيعين أن تعوضي ما فاتك بشرط أن تغلقي ملف الماضي، وتبدئي حياة ملؤها الفرح والسعادة.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

ربنا يستر الجميع

حسبي الله ونعم الوكيل الله يستر عليك انشاءالله ويسرلك امرك

حادثتك تذكرني بصديق لي عندما تزوج بحب عمرة أخبرته قبلها مراراً أنها قلقة من الزواج ولكن كان إصراره أكبر وقبل أن يحدث والدته لزيارة أهل البنت وطلب يدها صارحته بأنها غير عذراء بالرغم من أنه لم يمسسها رجل أبداً المهم أنها فوجئت بعدها بيومين أنه هناك من يطلب يدها وأصر على أنه لا علم للعروس حتى تراه و فوجئت عندما رأت أنه هو بجانب السيدة العجوز التي حدثت والدتها منذ فترة وتزوجوا وبالفعل نزل منها دم في ليلة الدخلة ولم تتوقع ذلك لدرجة أن صديقي نفسه ظن أنها كانت تختبر درجة حبه لها
تفائلي بالخير لا تعلمي ما ترتيب الله لكي

اختي العزيزه لاتحزني وكملي طريقك وبأذن الله يأتيكي فرج من الله ان تتزوجي برجل يفهم موقفك وتتخلصي من هذا الكابوس . امين يارب العالمين .

انا تزوجت في سن 25 وطلقت بعد سنة وحين عاودت الزواج بعد 6 سنوات فؤجئت انني بكر وبعد غاب زوجي عني مدة 6 سنوات وحين عاد وجدني بكر للمرة الثالثة وهدا مندوا شهر فقط الله على كل شئ قدير

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة