العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



القلق الظرفي
لدي اضطراب عاطفي وقلق ووساوس مما سببت لي الأرق

2017-02-16 04:40:56 | رقم الإستشارة: 2331345

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 255 | طباعة: 5 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 8 ]


السؤال
السلام عليكم

أنا بعمر ٢٣ سنة، لي يوم ونصف لا أنام! علماً أن عندي اضطرابا عاطفيا، وقلقا ووساوسا، وأفكر كثيراً، وأخاف من عدم النوم، ولا أحب تناول المنوم.

ما الحل؟ فأنا أعاني من صعوبة في النوم في طبيعتي.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

اضطرابات النوم أسبابها كثيرة جدًّا، وأنتِ ذكرتِ أنه بطبيعة الحال نومك ليس كثيرًا، وهنالك فوارق وتباينات واختلافات بين الناس في كمية وعمق النوم الذي يحتاجون إليه، وتُعتبر هذه الفوارق مقبولة.

أنتِ ذكرتِ أنك تعانين من اضطراب عاطفي وجداني، لديك قلق ووساوس، وهذه تؤدي في حدِّ ذاتها إلى اضطرابٍ في النوم يتمثَّلُ في صعوبة الدخول في النوم، لكن علاج هذه الحالات ليس صعبًا أبدًا، وهي: أن تكوني مُقبلة على النوم بكل تفاؤل، وأن تثبتي وقت نومك، وأن تحرصي على أذكار النوم، وأن تمارسي تمارين رياضية بعد المغرب مثلاً، وأن تطبقي تمارين الاسترخاء، وإسلام ويب لديها استشارة رقمها (2136015) أرجو أن تحرصي وتطلعي على تفاصيلها وتطبقي ما ورد بها من إرشاد.

تجنبي بصورة مطلقة النوم النهاري، وكذلك تتجنبي تمامًا تناول الأطعمة والأشربة التي تحتوي على مادة الكافيين، لأن مادة الكافيين تؤدي إلى زيادة اليقظة، ومن الأشربة المعروفة: الشاي، القهوة، البيبسي، الكولا، الشكولاتة أيضًا تحتوي على درجةٍ عالية من الكافيين في بعض الأحيان. فأرجو أن تتجنبي تمامًا هذه المركبات، وتطبقي كل ما ذكرته لك، ولا بد أن يكون هنالك شيء من الهدوء والسكينة عند الإنسان قبل النوم، لذا كثيرًا من الصالحين من الناس تجدهم يتوضؤون قبل النوم ويقرؤون شيئًا من القرآن، لأن ذلك يُدخل في النفس سكينة وطمأنينة كبيرة.

أتمنى أن تنتهجي نفس هذا المنهج، والوسواس أغلقي الطريق أمامه تمامًا، والقلق حوّليه إلى قلق إيجابي منتج مفيد، وما أسميته بالاضطراب العاطفي: أرجو أن تتعاملي مع الأمور بعقلانية ومنطق وبصيرة، هذا كله إن شاء الله تعالى يُساعدك، ولا أعتقد أن هنالك داع لحبوب النوم.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة