الجمعة 8 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم طاعة الوالدين في ترك الصلاة في المسجد خشية الضرر

الثلاثاء 25 ذو الحجة 1434 - 29-10-2013

رقم الفتوى: 225151
التصنيف: أعذار ترك الجمعة والجماعة

 

[ قراءة: 1916 | طباعة: 45 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
نحن الآن في العراق- تحدث انفجارات تستهدف المساجد وغيرها - أي أني أرى أن الخوف حقيقي وليس توهما، فأهلي الآن يمنعونني من الذهاب للمسجد. فإذا توكلت وذهبت: 1.هل أعد ممن ألقى بيده إلى التهلكة؟ 2.هل أؤجر إذا ذهبت أم لا في هذه الحالة؟ 3.أهلي يمنعونني من الذهاب. إذا كنت لست ممن ألقى يده إلى التهلكة. فهل أطيعهم وأجلس وأصلي في البيت أم أذهب سواء سخطوا أم رضوا، علما أني أستفيتكم وقلتم لي: لا تعد ممن ألقى بيده إلى التهلكة، وهذا من خلال الفتوى المباشرة وأنا الآن أعيد السؤال لأتأكد؟ وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يُفرج كرب المسلمين حتى يأمنوا في أوطانهم ومساجدهم، وأن ينصرهم على من ظلمهم.

وقد سبقت لنا الفتوى بعدم وجوب صلاة الجماعة في المسجد، وإجزائها في أي موضع، وهو مذهب جمهور العلماء؛ وانظر الفتوى رقم: 128394.

وحتى من يوجبها في المسجد، فإنه يجيز ترك صلاة الجماعة في المسجد في حال الخوف المحقق على النفس، أو المال؛ وراجع الفتاوى أرقام:32932، 122727، 26775.

وعليه فيجوز لك صلاة الجماعة في المسجد، وصلاتها في البيت، أو غيره.

وهل يجوز لك أن تأخذ بالعزيمة، فتصلي في المسجد، وإن غلب على ظنك تعرضك للأذى؟ والجواب أن نعم، ويستحب ذلك، ولا يجب، ولا يكون إلقاء باليد إلى التهلكة؛ كما بيناه بالفتوى رقم: 130551. وراجع الفتوى رقم: 171663

وأما بخصوص منع أهلك لك من الذهاب للمسجد، فإن كان المقصود أحد والديك أو هما معا، فيجب عليك أن تطيعهم في ترك هذا المستحب المخوف.

  قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ويلزم الإنسان طاعة والديه في غير المعصية وإن كانا فاسقين، وهو ظاهر إطلاق أحمد، وهذا فيما فيه منفعة لهما ولا ضرر، فإن شق عليه ولم يضره، وجب، وإلا فلا. انتهى.

وقال الحافظ ابن الصلاح في فتاويه: طاعة الوالدين واجبة في كل ما ليس بمعصية، ومخالفة أمرهما في كل ذلك عقوق، وقد أوجب كثير من العلماء طاعتهما في الشبهات ... اهـ.

وراجع الفتوى رقم: 165713.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى