الثلاثاء 28 ذو الحجة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




وساوس لا تخرج من الدين

الخميس 22 شعبان 1438 - 18-5-2017

رقم الفتوى: 353203
التصنيف: الأمراض النفسية والوساوس

 

[ قراءة: 3180 | طباعة: 49 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل من تأتيه شكوك عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولكنه يدفعها ويقوم بكل أمور الدين من صلاة وصيام وغير ذلك، بالإضافة إلى أنه لا يشعر بإيمان في قلبه، ولكنه يؤمن بعقله بأنه لابد من وجود إله، يعتبر مؤمنا أم كافرا؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فهذا الشخص مسلم بحمد الله، ولا يخرج من الدين بسبب هذه الشكوك وتلك الوساوس، لأن الله برحمته تجاوز لهذه الأمة عما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تكلم، ولكن على من ابتلي بهذه الشكوك وتلك الوساوس أن يجاهد نفسه للتخلص منها، وليعلم أنه على خير ما دام يجاهد نفسه ويسعى في التخلص من هذه الوساوس، وأنه مأجور على مجاهدتها، وأن كراهته لهذه الوساوس ونفوره منها دليل على صدق إيمانه، ولتنظر الفتوى رقم: 147101.

وليحرص على أسباب زيادة الإيمان وتعليق قلبه بالله تعالى من مصاحبة الصالحين، وإدامة الفكرة في أسماء الرب وصفاته، والفكرة في اليوم الآخر وما فيه من الأمور الجليلة، وكثرة الدعاء ولزوم ذكر الله تعالى، والاجتهاد في تعلم العلم الشرعي النافع.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة