[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

العيد يوم من أيام الله ،والفرح فيه عبادة نفرح لأننا صمنا، وصلينا، وقمنا، وتصدقنا،قال ﷺ "للصائم فرحتان فرحة عند فطره،و فرحة عند لقاء ربه"قال الحافظ ابن حجر"إظهار السرور في الأعياد من شعار الدين" فماهي مظاهر الفرحة التي تحرص عليها في العيد؟

الذهاب بالأسرة للمنتزهات توزيع العيديات صلة الأرحام إدخال البسمة على وجه المعدم و المحروم كل ما سبق

قمة قطرية مغربية في الدوحة
13/11/2017
الجزيرة نت
عقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وملك المغرب محمد السادس -الأحد في العاصمة القطرية الدوحة- لقاء قمة تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات العربية والدولية، بالإضافة إلى..
 
قراءة : 665 | طباعة : 47 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 0

عقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وملك المغرب محمد السادس -الأحد في العاصمة القطرية الدوحة- لقاء قمة تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات العربية والدولية، بالإضافة إلى الأزمة الخليجية المستمرة منذ خمسة أشهر.

وبحسب مراسلو وكالات الأنباء  بالدوحة هيثم أبو صالح، فإن الجانبين عقدا مباحثات في الديوان الأميري، ووفقا لبرنامج الزيارة فإن الزعيمين سيعقدان قمة أخرى يوم الاثنين.

وسبق للمغرب أن أعلن أنه معني بالأزمة الخليجية لكنه يتبنى موقفا محايدا وبناء، ودعا إلى حوار شامل يقوم على الوضوح في المواقف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وبعيد بدء حصار قطر في 5 يونيو/حزيران الماضي من جانب كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، دعا ملك المغرب الأطراف المعنية في الأزمة الخليجية إلى "ضبط النفس والتحلي بالحكمة من أجل التخفيف من التوتر وتجاوز هذه الأزمة وتسوية الأسباب التي أدت إليها بشكل نهائي"، مبديا استعداد المملكة للوساطة من أجل حلها.
 

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

العيد يوم من أيام الله ،والفرح فيه عبادة نفرح لأننا صمنا، وصلينا، وقمنا، وتصدقنا،قال ﷺ "للصائم فرحتان فرحة عند فطره،و فرحة عند لقاء ربه"قال الحافظ ابن حجر"إظهار السرور في الأعياد من شعار الدين" فماهي مظاهر الفرحة التي تحرص عليها في العيد؟

الذهاب بالأسرة للمنتزهات توزيع العيديات صلة الأرحام إدخال البسمة على وجه المعدم و المحروم كل ما سبق

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

لا يوجد مقالات ذات صلة
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن