الآداب والرقائق

مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين

أبو عبد الله محمد بن أبي بكر ( ابن قيم الجوزية)

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1416 / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزءان

مسألة: الجزء الثاني
فصل

قال : وهو على ثلاث درجات : الدرجة الأولى : الصبر عن المعصية ، بمطالعة الوعيد : إبقاء على الإيمان ، وحذرا من الحرام ، وأحسن منها : الصبر عن المعصية حياء .

ذكر للصبر عن المعصية سببين وفائدتين .

أما السببان : فالخوف من لحوق الوعيد المترتب عليها .

والثاني الحياء من الرب تبارك وتعالى أن يستعان على معاصيه بنعمه ، وأن يبارز بالعظائم .

وأما الفائدتان : فالإبقاء على الإيمان ، والحذر من الحرام .

فأما مطالعة الوعيد ، والخوف منه : فيبعث عليه قوة الإيمان بالخبر ، والتصديق بمضمونه .

وأما الحياء : فيبعث عليه قوة المعرفة ، ومشاهدة معاني الأسماء والصفات .

وأحسن من ذلك : أن يكون الباعث عليه وازع الحب . فيترك معصيته محبة له ، كحال الصهيبيين .

[ ص: 164 ] وأما الفائدتان : فالإبقاء على الإيمان : يبعث على ترك المعصية . لأنها لا بد أن تنقصه ، أو تذهب به ، أو تذهب رونقه ، وبهجته ، أو تطفئ نوره ، أو تضعف قوته ، أو تنقص ثمرته . هذا أمر ضروري بين المعصية وبين الإيمان يعلم بالوجود والخبر والعقل ، كما صح عنه صلى الله عليه وسلم لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن . ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن . ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن . ولا ينتهب نهبة ذات شرف - يرفع إليه الناس فيها أبصارهم حين ينتهبها - وهو مؤمن . فإياكم إياكم . والتوبة معروضة بعد .

وأما الحذر عن الحرام : فهو الصبر عن كثير من المباح ، حذرا من أن يسوقه إلى الحرام .

ولما كان الحياء من شيم الأشراف ، وأهل الكرم والنفوس الزكية كان صاحبه أحسن حالا من أهل الخوف .

ولأن في الحياء من الله ما يدل على مراقبته وحضور القلب معه .

ولأن فيه من تعظيمه وإجلاله ما ليس في وازع الخوف .

فمن وازعه الخوف : قلبه حاضر مع العقوبة . ومن وازعه الحياء : قلبه حاضر مع الله . والخائف مراع جانب نفسه وحمايتها . والمستحي مراع جانب ربه وملاحظ عظمته . [ ص: 165 ] وكلا المقامين من مقامات أهل الإيمان .

غير أن الحياء أقرب إلى مقام الإحسان ، وألصق به ، إذ أنزل نفسه منزلة من كأنه يرى الله . فنبعت ينابيع الحياء من عين قلبه وتفجرت عيونها .

السابق

|

| من 1

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة