التاريخ والتراجم

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء

الإمام الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني

دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

مسألة:
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا عباس بن الوليد ، ثنا عبد الواحد بن زياد ، ثنا سعيد الجريري ، عن أبي الورد ، عن ابن أعبد ، قال : قال علي : يا ابن أعبد ألا أخبرك عني وعن فاطمة ، كانت ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكرم أهله عليه ، وكانت زوجتي ، فجرت بالرحا حتى أثرت الرحا بيدها ، واستقت بالقربة حتى أثرت القربة بنحرها ، وقمت البيت حتى اغبرت ثيابها ، وأوقدت تحت القدر حتى دنست ثيابها ، وأصابها من ذلك ضر .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن الصباح ، ثنا الوليد بن مسلم ، عن الأوزاعي ، عن الزهري ، قال : لقد طحنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مجلت يدها ، ورئي أثر قطب الرحا في يدها .

حدثنا فاروق بن عبد الكبير الخطابي ، ثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا إبراهيم بن بشار ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن عطاء بن السائب ، عن أبيه ، عن علي : أن فاطمة كانت حاملا ، فكانت إذا خبزت أصاب حرف التنور بطنها . فأتت النبي صلى الله عليه وسلم تسأله خادما ، فقال : " لا أعطيك وأدع أهل الصفة تطوى بطونهم من الجوع ، أولا أدلك على خير من ذلك ؟ إذا آويت إلى فراشك تسبحين الله تعالى ثلاثا وثلاثين ، وتحمدينه ثلاثا وثلاثين ، وتكبرينه أربعا وثلاثين .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا إبراهيم بن هاشم ، ثنا أمية ، ثنا يزيد بن زريع ، عن روح بن القاسم ، عن عمرو بن دينار ، قال : قالت عائشة رضي الله تعالى [ ص: 42 ] عنها : ما رأيت أحدا قط أصدق من فاطمة غير أبيها ، قال : وكان بينهما شيء فقالت : يا رسول الله سلها فإنها لا تكذب .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن الصباح ، ثنا علي بن هاشم ، عن كثير النواء ، عن عمران بن حصين ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ألا تنطلق بنا نعود فاطمة فإنها تشتكي ؟ " قلت : بلى ، قال : فانطلقنا حتى إذا انتهينا إلى بابها فسلم واستأذن فقال : أدخل أنا ومن معي ؟ قالت : نعم ، ومن معك يا أبتاه فوالله ما علي إلا عباءة ، فقال لها : اصنعي بها كذا واصنعي بها كذا فعلمها كيف تستتر . فقالت : والله ما على رأسي من خمار ، قال : فأخذ خلق ملاءة كانت عليه ، فقال : اختمري بها ، ثم أذنت لهما فدخلا ، فقال : كيف تجدينك يا بنية ؟ قالت : إني لوجعة وإنه ليزيد في أنه ما لي طعام آكله ، قال : " يا بنية أما ترضين أنك سيدة نساء العالمين ، قالت : تقول يا أبت فأين مريم ابنة عمران ؟ قال :تلك سيدة نساء عالمها وأنت سيدة نساء عالمك ، أما والله زوجتك سيدا في الدنيا والآخرة . كذا رواه علي بن هاشم مرسلا ، ورواه ناصح أبو عبد الله ، عن سماك عن جابر بن سمرة متصلا .

حدثناه محمد بن أحمد ، ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد المقري ، ثنا أحمد بن يحيى الصوفي الكوفي ، ثنا إسماعيل بن أبان الوراق ، ثنا ناصح أبو عبد الله ، عن سماك ، عن جابر بن سمرة ، قال : جاء نبي الله صلى الله عليه وسلم فجلس فقال : " إن فاطمة وجعة " ، فقال القوم : لو عدناها ؟ فقام فمشى حتى انتهى إلى الباب - والباب عليها مصفق - قال : فنادى : شدي عليك ثيابك ، فإن القوم جاءوا يعودونك . فقالت : يا نبي الله ما علي إلا عباءة ، قال : فأخذ رداء فرمى به إليها من وراء الباب ، فقال : شدي بهذا رأسك ، فدخل ودخل القوم فقعد ساعة فخرجوا ، فقال القوم : تالله بنت نبينا صلى الله عليه وسلم على هذا الحال ؟ قال : فالتفت فقال : " أما إنها سيدة النساء يوم القيامة " .

السابق

|

| من 42

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة