الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البواسير الداخلية والإمساك
رقم الإستشارة: 2110962

33564 0 571

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
أعاني منذ شهرين تقريباً من مغص شديد مساء، وصعوبة في الإخراج، وعدم اكتمال عملية الإخراج، حيث أدخل المرحاض صباحاً أكثر من مرتين.

فذهبت لطبيب باطني فقال: إن القولون متهيج وأعطاني مكملا غذائيا وكولوفرين، فتحسنت حالتي بعد 3 أيام، ولكن بعد إيقافه عادت الحالة إلى الأسوأ، وأجد صعوبة في التبرز حيث لا أستطيع دفع البراز، فشككت في بواسير أو أي مرض شرجي، ذهبت إلى طبيب جراح فقال: عندي انقباض عضلي شديد وأعطاني ـ ملتى ريلاكس ـ ولم يفعل هذا الدواء لي شيئاً.

لا أعرف ما عندي، هل القولون هو الذي يسبب لي صعوبة التبرز وعدم اكتماله، حيث أجد شيئاً يهبط أثناء التغوط ويعود بعده، ولا أستطيع دفع البراز كما من قبل، فهل لدي مشكلة في العضلات الشرجية أم هو القولون؟ مع العلم أني ما زلت أعاني من مغص حتى الآن؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لم تقل إن كان الطبيب قد فحص منطقة الشرج؛ لأن الوصف الذي تعطيه يشير إلى وجود بواسير داخلية، فالبواسير الداخلية تخرج أثناء التغوط، ويمكن الشعور بها ككتلة صغيرة يمكن دفعها إلى داخل الشرج بعد التغوط، أو تعود بنفسها إن كانت من الدرجة الثانية.

وهناك شيء آخر وهو هبوط المستقيم، إلا أنه في هذه الحالة ينزلق الغشاء المخاطي السطحي أو كامل جدار المستقيم إلى الخارج ويمكن دفعه إلى الداخل بعد التغوط.

فإن كان ما تشعر به هي كتلة صغيرة فهذه بواسير داخلية.

وأما الإمساك الذي تعاني منه فهو بسبب حصول البواسير.

وما تعاني منه هو الإمساك، وأكثر سبب للإمساك هو العادات الغذائية وكبح الرغبة في التغوط.

لذا للتخلص من الإمساك عليك:

- التقليل من الأطعمة التي يمكن أن تسبب الإمساك ومنها الأجبان واللحوم.

- والإكثار من شرب الماء، وعلى الأقل ثمانية أكواب من الماء والمشي، فإنه يساعد على التخلص من الإمساك.

- وعدم كبح الإحساس بالحاجة للتغوط، وإعطاء النفس فترة كافية صباحاً للتغوط.

- يمكن تناول بعض الملينات مثل ( Agiolax )، وهو عبارة عن حبيبات تحتوي على الألياف النباتية، بالإضافة إلى ( Senna ) والذي يساعد على تحريك القولون.
تؤخذ هذه الحبيبات بشكل ملعقة أو ملعقتين في اليوم، يليها تناول كوب من الماء ويمكن التوقف عنه متى استعادت الأمعاء حركتها الطبيعية وتخلصت من الإمساك.

ويجب أن تزيد من تناول الخضار، النخالة، والحبوب الكاملة، والخبز المصنوع من القمح المطحون بقشوره، والفواكه الطازجة، بما في ذلك قشرة ولب الثمرة، مثل التفاح والعنب والبرتقال والخوخ، والفواكه المطبوخة أو المجففة والتمر والزبيب والبرقوق والمشمش، والخضروات الطازجة، والجزر، والسبانخ، والكرفس، الخس، والخضروات المطبوخة، والفاصوليا، والقرنبيط والذرة.

- تجنب الموز.

نسأل الله لك الشفاء العاجل.
والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً