أود الذهاب للحج هذا العام وأخشى أن تكون دورتي في فترة الحج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أود الذهاب للحج هذا العام وأخشى أن تكون دورتي في فترة الحج
رقم الإستشارة: 2119638

12011 0 417

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أرغب هذا العام بالتوجه إلى الحج -بإذن الله- وأرغب بمعرفة إن كانت الدورة ستأتي فترة الحج أم لا، مع العلم إن الدورة منتظمة كل 28 يوما لاستخدامي حبوب منع الحمل.

وآخر ثلاث دورات:
28/4/2011
28/5/2011
25/6/2011

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد.

فبما أنك تتناولين حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون فإن الدورة ستبقى منتظمة -إن شاء الله- وستأتي في وقت مقارب للأيام التي اعتدت عليها, أي في آواخر أيام الشهر الميلادي, ما بين يومي 23 إلى يوم 30 من الشهر.

وأيام الحج إن شاء الله ستكون في النصف الأول من الشهر الميلادي، أي بعيدة عن توقعك لنزول الدورة.

لكن نصيحتي لك هي كنوع من الاحتياط أن يتم تأجيل الدورة كليا, حتى لا يحدث أي شيء غير متوقع, كأن يتأخر نزول الدورة مثلا أو تستمر أكثر من المعتاد ( ولو أن هذا الأمر نادر الحدوث) مع حبوب منع الحمل.

فأنصحك أن تؤجلي الدورة كليا، وأن تستمري بتناول الحبوب, وعند انتهاء العلبة قومي بفتح علبة جديدة مباشرة, وألا توقفيها إلا بعد انتهائك من مناسك الحج -بإذن الله تعالى- وبعد إيقافها ستنزل دورة طبيعية إن شاء الله.

ففي هذه الحالة سيتم تأجيل الدورة كليا فيكون أضمن لك، ولو حدث ورأيت أي مشحات خلال استمرارك بتناول الحبوب (وهذا نادر عند تناول حبوب منع الحمل) فسيعتبر في هذه الحالة استحاضه، وبإمكانك إكمال مناسك الحج فلا يضيع عليك؛ وذلك لأن الدورة الطبيعية لن تنزل إلا بعد إيقافك الحبوب كليا.

نبارك لك بالحج مقدما، ونسأل الله عز وجل أن يجعله حجا مبرورا وسعيا مشكورا، ولا تنسونا من صالح دعائكم.

هذا ونشكر لكم تواصلكم مع إسلام ويب ومن الله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً