الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني الصغير كثير العصبية... فكيف أتعامل معه؟
رقم الإستشارة: 2120310

10779 0 390

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لدي طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات وأربعة أشهر، كثير الحركة، ومشاكس جدا، وعصبي لأتفه الأسباب، يصرخ في وجهي ويهددني بالضرب أو يضربني، وفي بعض الأحيان يلعب معي عن طريق الضرب وشد شعري أو الانهيال عليّ تخديشا في وجهي أو أي مكان في جسمي، وبالمقابل أصاب بنوبة عصبية وأنهره، كما أني أضربه في بعض الأحيان، علما أنه لا يعامل والده بنفس الطريقة؛ لأنه يخافه، وإذا كان حاضرا في المنزل لا يتدخل لردعه عن تلك المعاملة لي، بل في بعض المرات هو من يحرضه على ضربي ونهري، ويقول إن ذلك في إطار اللعب، تعبت جدا فأنا أحس أنه لا يحترمني، حتى أنني أبكي أحيانا من كثرة إذائه لي، لا أدري هل أفعاله ناتجة عن الدلال المفرط أم حالة مرضية؟

أخشى أن تكبر معه لأني مررت بفترة حمل قاسية مليئة بالصدمات والأحزان والضغوط، وكنت كثيرة العصبية، أفيدوني كيف أتعامل معه علما أني أحبه وأهتم به جيدا وألبي كل طلباته، كما أني لاحظت أنه يلعب بأعضائه التناسلية كثيرا بعد أن بدأت أدربه على الذهاب إلى المرحاض وترك الحفاظ، فهل هذا طبيعي؟ وكيف أخلصه من هذه العادة؟

كما أنه يعاني من زرقة شبه دائمة تحت العينين، وخروج سائل عسلي من أذنيه، علما أنه لا يشكو من أي ألم فيهما.

أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ oum haytam حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما يبديه هذا الطفل من عناد وتوتر وعصبية من الواضح أنه ناتج من ردود أفعال، فالطفل اكتسب هذا السلوك من جهة ما، ربما تكون من خلال طريقة التعامل معه، الطفل افتقد الأمان، ووجد أن أفضل وسيلة للتعامل والتفاعل هي هذه العصبية والتخاشن الذي يقوم به معك.

والشيء الغريب أن والده يشجعه على هذا، أعتقد أن هذا ليس بالمنهج الصحيح، وأنت في نفس الوقت يجب أن لا تقومي بردود أفعال سلبية، أعرف أن الإنسان في بعض الأحيان يصعب عليه الصبر في مثل هذه المواقف، لأنه ينطلق من نظرية أن الطفل يجب أن لا يهين الكبير مهما كان حتى ولو كان ابنك أو ابنتك، ومهما كانت درجة محبتك له.

الذي أنصح به أيتها الفاضلة الكريمة: أولاً أن تجلسي جلسة ودودة مع زوجك، وتوضحي له أنه سوف يكون من الأفضل لهذا الابن أن يعامل بشيء من التوافق فيما بينكما، بمعنى أن الوالد يجب أن ينتهج نفس المنهج الذي تنتهجينه أنت، والعكس صحيح.

والمنهج التربوي الأساسي سيكون هو أن تتجاهلي أفعاله هذه، كل ما يقوم به من عناد ومن ضرب ومن شد للشعر سوف يتركه إذا لم تتفاعلي أنت معه سلبيًا، بل على العكس تمامًا قومي بملاعبته ومداعبته وانزلي حتى إلى مستواه العمري، بتقبيله باحتضانه، هذا سوف يفرغ طاقاته بصورة إيجابية جدًّا، وسوف يتلاشى إن شاء الله التصرف السلبي والعناد.

لا أعتقد أن هذا الطفل يعاني من فرط في الحركة أو التشتت في التركيز، لأن تصرفه تصرف تخيري وانتقائي، بمعنى أن ذلك لا يحدث مع الوالد، لكن يحدث معك أنت، فهو سلوك اكتسبه وسار عليه بما يلائم تفكيره ووجدانه وعواطفه.

مرة أخرى: أنصحك بالتجاهل من التصرف السلبي الذي يصدر منه، والصبر على ذلك، والتشجيع، وأن تشدي انتباه الطفل في بعض الأحيان لأمور أخرى، مثلاً وهو في قمة الانفعال خذيه واحضنيه وتبسمي في وجهه، قبّليه، أعطيه لعبة، دمية، أي شيء يحبه، هذا يُجهض تمامًا انفعالاته السلبية.

بخصوص أنه يلعب بأعضائه التناسلية، هذه أمور طبيعية لدى الأطفال، وأرجو أن لا تصابي بأي نوع من الوسواس حول هذا الأمر، ولا تلفتي نظر طفلك كثيرًا لهذا الموضوع، لأن مجرد لفت نظره ونهيه بصورة دائمة ومستمرة عن هذا الأمر سوف يجعله أكثر فضولاً وربما يتعلق بهذه العادة بصورة سوف تكون أكثر إزعاجًا بالنسبة لك.

بالنسبة لخروج السائل العسلي من أذنيه، هذا يتطلب أن تذهبي به إلى الطبيب، غالبًا هذا نوع من الشمع الذي ربما يكون دليلاً على وجود التهاب، وهذا إن شاء الله علاجه سهل، أما بالنسبة للزرقة شبه دائمة تحت العين، فهذه نشاهدها كثيرًا لدى بعض الأطفال، لكن حين تعرضيه على طبيب الأذن والأنف والحنجرة أرجو أن تذكري له هذا الموضوع، وسوف يقوم بفحص الطفل وإرشادك إلى ما هو مطلوب.

أرجو أن تتحكمي في مشاعرك، لا تتفاعلي سلبيًا مع طفلك، تذكري أن هذه الذرية نعمة كبيرة من نعم الله تعالى، وكما ذكرت لك حاولي أن تصلي إلى وفاق تربوي مع زوجك، لأن التناغم والتجانس في معاملة الطفل فيما بين الأبوين هو أحسن وسيلة تربوية لبناء السلوك الإيجابي لدى الطفل.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وكل عام وأنتم بخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر فهد صلاح

    جزاك الله خيراً والله استفدنا جدا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً