هل أعمل عملية ربط عنق الرحم في حملي الثاني بعد السقط أم لا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أعمل عملية ربط عنق الرحم في حملي الثاني بعد السقط أم لا؟
رقم الإستشارة: 2146296

21636 0 504

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرسل هذه الاستشارة وأنا بأمس الحاجة إليها، لأني في حيرة من أمري، مشكلتي هي أني تزوجت وسافرت مع زوجي للبلد المقيم فيه، وحملت بتوأم ورجعت لبلدي لأكمل آخر فصل دراسي لي في الجامعة ومدته 4 أشهر، وعانيت خلالها من كثرة المشي، والتعب، وصعود الأدراج، والتنقل بالباص ساعة يومياً إلى أن وصلت لنهاية الفصل الدراسي وبنهايته انتهى أيضاً حملي، فأجهضت في الأسبوع 23، وقالت لي الدكتورة المشرفة على الاجهاض أنني ربما احتاج إلى عملية ربط في الحمل القادم من باب الاحتياط.

وبعدها رجعت إلى البلد الذي أقيم فيه مع زوجي، وحملت بعد شهرين، وأنا الآن في الرابع وعند مراجعتي للدكتورة قلت لها ما حصل لي، وقالت أنني لا أحتاج لربط، لأن حمل التوأم يختلف عن حمل الواحد وهم أكثر عرضة للولادة المبكرة، فأنا محتارة بين كلام هاتين الدكتورتين، مع العلم أن هذا الحمل خفيف جداً مقارنة بحمل التوأم، ولا أشعر بثقل كما كنت أشعر في نفس الفترة بالتوأم.

مع الشكر الجزيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لمى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عوضك الله بكل خير، وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك يوم القيامة - إن شاء الله -، يوم يجزى الصابرون أجرهم بغير حساب.

بالفعل إن حمل التوأم يحمل معه زيادة في نسبة حدوث الإجهاض، والولادة المبكرة، وكثير من الاختلاطات الولادية، سواءا على الأم أو على الجنين، لذلك فهو يصنف من ضمن الحمول العالية الخطورة، والتي يجب أن تتابع على يد أخصائية ذات خبرة، وبفترات متقاربة.

والحقيقة هي أن الأطباء يختلفون في قرارهم بشأن عملية ربط عنق الرحم، خاصة في حال تبين بأن عنق الرحم مغلقاً، وبطول طبيعي وجيد.

فالبعض لا يجد داعيا لعمل الربط، والبعض الآخر يفضل عمله كوقاية.

وحديثاً تبين بأن شكل عنق الرحم قد يكون خادعاً، بمعنى أنه وفي بعض الحالات، قد يظهر عنق الرحم بشكل طبيعي ومغلق، لكن عند تعرضه لأي ضغط أو ثقل، قد يرتخي بسرعة ويصبح قاصراً، بمعنى أدق: قد يكون طبيعيا من ناحية شكلية، لكنه قاصر من ناحية وظيفية، فتكون أليافه العضلية ضعيفة ورقيقة.

ومن هنا بدأ الاتجاه حديثاً في عمل الربط بناء على القصة الولادية فقط، بغض النظر عن شكل عنق الرحم بالتصوير أو بالفحص, فحدوث ولادة باكرة أو إجهاض في مرحلة متقدمة من الحمل، يعتبره البعض دليلاً أو مؤشراً على وجود قصور وظيفي في عنق الرحم، ويستدعي عمل الربط.

ولذلك فإنني أرى من الأفضل في مثل حالتك عمل الربط لعنق الرحم، وذلك كنوع من الوقاية، لأننا لا نعرف كيف ستسير عليه الأمور في هذا الحمل, ولكون عملية الربط هي عملية وقائية، أي لا يمكن عملها بعد حدوث التوسع، فإن الأفضل عملها من الآن إن أمكن ذلك.

بالطبع قد يستمر الحمل بشكل طبيعي حتى بدون عمل ربط، وقد يجهض الحمل - لا قدر الله -،حتى مع وجود ربط، فهذا بيد الله وحده عز وجل، لكننا نأخذ بالأسباب التي بين أيدينا، ونقوم بعمل موازنة بين الفوائد والأضرار للعملية، ثم نقوم بوضع الاستطباب حسب كل حالة، وفي الوقت المناسب، وفي مثل حالتك فأكرر لك بأن الأفضل هو عمل الربط كنوع من الأخذ بالأسباب، ويبقى التوكل على الله هو الأساس فهو خير الحافظين.

نسأله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية، وأن يتم لك الحمل والولادة على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: