أخشى على زوجتي من الهلاك في الولادة لأنها صغيرة.. ما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخشى على زوجتي من الهلاك في الولادة لأنها صغيرة.. ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2157806

10031 0 317

السؤال

تزوجت وزوجتي حامل في الشهر الثالث -ولله الحمد- ولكن زوجتي صغيرة عمرها 14 سنة، وهي نحيفة، وقد قرأت أن الحمل في هذا السن خطر على الزوجة، فأخشى عليها الهلاك أثناء الولادة، فما هو الحل؟

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يجب متابعة الحمل في مركز متخصص لعمل تحاليل (الدم والبول والزلال والسكر وعامل ريسس)، وعمل السونار، وتتم المتابعة شهريا حتى الشهر السابع، ثم كل أسبوعين في الشهر الثامن، ثم كل أسبوع في الشهر التاسع.

وحسب رأي الأطباء المعالجين يمكن إجراء عملية قيصرية لولادة الطفل، وبعد ذلك يجب تأجيل الحمل لفترة طويلة بطريقة آمنة بعيدة عن الهرمونات، واللوالب مثل العازل الطبي حتى تستطيع الأم الصغيرة الاعتناء بنفسها، وبالطفل الصغير، وحتى يكتمل نمو جسمها؛ لأن جسمها النحيل، ومجرى الولادة، وعضلات الحوض في هذه المرحلة غير مهيئة للولادة الطبيعية، وتحتاج من الآن أربع سنوات حتى تعيد تجربة الحمل مرة أخرى.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: