الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام تسير في جسدي بطريقة منظمة من أعلى إلى أسفل، فما تشخيصكم؟
رقم الإستشارة: 2213070

1951 0 204

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله...

أنا فتاة أبلغ من العمر 26 سنة، أعاني منذ خمس سنوات من آلام في الرأس، ليست شديدة ولكنها مزعجة حد البكاء منها.

ألم يسري في جسدي كخط سير من الأمام والخلف، يبدأ من أعلى رأسي إلى عيني وخدي وأسناني ورقبتي ويدي وأصابعي وأسفل الثدي، منها للأسفل إلى الورك ومنطقة الفرج وفخذي، نزولا إلى ركبتي وأصابع قدمي، ألم يشبه نبض القلب، ينبض في كل تلك المناطق من الأمام والخلف، وكلها في الجهة اليسرى من جسمي فقط، تعبت نفسيا منه، لا أعلم مم أشكو، وكيف أشخص حالتي؟ في البداية أنها بسبب أسنان العقل، وقمت بخلع السن العلوي وهو سليم، فازداد النبض.

لدي ضعف في عصب العين اليسرى، لا أرى بها جيدا منذ أن كنت طفلة، ولدي قولون، أحيانا عندما يزداد النبض أرى انتفاخا بسيطا أعلى الركبة اليسرى، لم أعد أعلم كيف أشتكي للطبيب، فهذا النبض يزعجني في مناطق كثيرة، ولأي طبيب أذهب؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ SAFIAH حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذه الآلام التي تعانين منها والتي تأخذ الجانب الأيسر من الجسم بما فيها الرأس، تعرف بالصداع النصفي أو الشقيقة (Migraine) ويأتي قبل هذا الصداع في بعض الأوقات علامات تحذير (أورة – Aura) مثل ومض الضوء أو زغللة في الرؤية (Blurred Vision )، ويصاحب ذلك بعض الأعراض مثل الغثيان، التقيؤ، والحساسية المفرطة للضوء والضجيج ويحتاج المريض للتقليل من آثار ذلك الصداع إلى الاسترخاء في غرفة مظلمة بعيدا عن الضوضاء والصوت العالي.

وما زالت أسباب الصداع غير مفهومة إلا أنه وجد انخفاض في مستوى هرمون السيروتينين، وهذا يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية الطرفية في محيط الرأس، مما يؤدي إلى الصداع إما في جانب واحد من الرأس وإما في الجانبين، ويتم تشخيص المرض من خلال التاريخ الطبي والفحص البدني، ولا يحتاج الصداع النصفي إلى فحوصات وأشعات إلا في الحالات الشديدة جدا مثل الرنين المغناطيسى والأشعة المقطعية.

وعلاج الصداع أو الشقيقة من خلال مسكنات الألم مثل بروفين أو كتافلام، ويؤخذ أيضا تريبتان Triptan، وتعالج الشقيقة من خلال تناول الأدوية المضادة للاكتئاب antidepresants، مثل سبراليكس 20 مج، والأدوية المضادة للتشنجات anticonvulsants كذلك يتم وصف Beta blockers، مثل Indral 10 mg مرتين يوميا.

ولكن يجب الذهاب أولا إلى طبيب أمراض الباطنة لتوقيع الكشف الطبي، وعمل صورة دم كامل، وأخذ التاريخ الطبي ووصف الأدوية والنصائح الضرورية للتعامل مع هذا المرض، وفي حالة اتباع نظام معين من الأدوية الوقائية والعلاجية؛ فإن نوبات الصداع سوف تقل أو تختفي -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً