الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما العلاج المناسب للصداع النصفي المزمن؟
رقم الإستشارة: 2220291

23918 0 348

السؤال

السلام عليكم...

أنا أعاني من الصداع النصفي منذ فترة طويلة جدا، وأخذت أدوية كثيرة جدا، ولا توجد نتيجة جيدة، مجرد مسكنات، وعملت أشعة وتحاليل كثيرة طلبها الأطباء، واطمأنوا أنه لا يوجد أي شيء -والحمد لله- لكنني تعبانة جدا من الصداع، ولم أعد قادرة أن أتأقلم معه، أتمنى أن أجد حلا بأية طريقة، لأنه أحيانا لا يتركني عدة أيام، وأنا متزوجة منذ 4 سنوات، وعندي بنتين توأم.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ lody حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كما تعلمين فإن الصداع النصفي أو الشقيقة من أنواع الصداع التي تصيب النساء أكثر من الرجال، وهو ينتج عن توسع شديد في الأوعية الدموية الموجودة في فروة الرأس، مما يؤدي إلى انضغاط على النهايات العصبية المحيطة بالأوعية الدموية مطلقة مسببة الألم الذي يصفه المرضى بأنه نابض، وبسبب أن الطبقة الخارجية للعين تأخذ الألياف العصبية من نفس العصب الذي يحيط بالأوعية الدموية خارج القحف، وهذا أيضا يفسر الألم العيني في أغلب أنواع الصداع النصفي، وفي نفس الوقت يحصل تقبض في الأوعية الدموية داخل القحف مما يؤدي إلى حدوث الأعراض العصبية المرافقة للنوبة الألمية.

يشكو العديد من المرضى أن الأعراض عادة ما تظهر بعد عوامل يمكن أن تساعد على ظهوره، وهي محفزات الصداع النصفي، وتشمل ما يلي: التغيرات الهرمونية لدى النساء، أو الضغط العصبي، وعدم تناول وجبة أساسية أثناء اليوم، أو النوم في أوقات متأخرة ليلاً، أو عدم النوم لفترة كافية، والإرهاق أو زيادة التمارين الرياضية، أو تناول بعض أنواع الطعام والشراب كالجبن والخمور والمواد المضافة إلى الطعام، مثل ملح النترات في اللحوم المحفوظة كاللانشون والبولوبيف والهامبرجر والسجق، وقلة تناول كمية الكافيين المعتاد عليها الشخص والموجود في الشاي والقهوة والكولا والكاكاو، وبالنسبة للسيدات فترة الدورة الشهرية، أو الجبن القديم أو الشوكولاتة، أو بعض المحليات الصناعية مثل الأسبرتام، والمحفزات الحسية كالأضواء الساطعة أو وهج الشمس أو الأصوات العالية، وكذلك التغيرت في نمط النوم، ولذا يجب أن يتعرف عليها المريض لكي يتجنبها من باب الوقاية.

ومن الأمور التي ينصح بها أيضا مرضى الشقيقة: عدم النوم لساعات طويلة، وتجنب شرب الحمضيات كعصير البرتقال والليمون قبل الأكل، وعدم الإكثار من تناول المكسرات، وينصح بممارسة الرياضة بانتظام، وعدم المكوث في مكان مرتفع الحرارة لفترة طويلة، وعدم التعرض للشمس لفترة طويلة، وتجنب مشاهدة التلفاز لفترة طويلة، ومحاولة عدم التركيز في التلفاز مطلقاً، والتخفيف من إضاءة الشاشات، وعدم تعريض الرأس للبرد والشعر مبلل، وممارسة تمارين الاسترخاء تساعد أيضا.

هناك أدوية تستخدم عند حصول الصداع مباشرة تمنع من استمرار الصداع، مثل:
Zolmitriptan وتؤخذ عند اللزوم، وهناك الأدوية التي يمكن أن تمنع من تكرر الشقيقة ومنها:

- INderal
- Metoprolol
- Amitryptaline ، وهذه تحتاج للمتابعة مع الطبيب المشرف.

مع التمنيات بالشفاء العاجل.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر hema

    هل زاالمرض ليس لة علاح ليشفى بة المريض نهائى

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً