الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ضبط وظائف الغدة الدرقية يوقف الإجهاض؟
رقم الإستشارة: 2226657

15689 0 478

السؤال

السلام عليكم

أنا سيدة متزوجة منذ ثمان سنوات؛ عمري 30 عاماً؛ رزقني الله ببنت وولد؛ حملي السابق خالٍ من المشاكل؛ منذ سنة حدث لي إجهاض متكرر حوالي 3 مرات؛ بعد الإجهاض الثاني عملت تحاليل الأجسام المضادة، والنتائج سليمة، وتحليل (cmv) فيه إصابة قديمة 500.

وصفت لي الطبيبة (زيكنكس) لمدة 21 يوما؛ بعدها عملت تحليل ثانٍ فنزل المعدل إلى 250؛ فكررت العلاج بعد 21 يوماً، وكان لدي كسل في الغدة (6,64) أخذت لها علاجاً حتى انتظمت؛ وداومت على العلاج.

قبل شهر من الحمل الثالث استعملت إسبيرين الأطفال، وكرتزون، وحمض الفوليك؛ وأثناء الحمل أجريت تحليلا للغدة فارتفع الكسل إلى (7) وللأسف لم يتم الحمل وأجهضت في الأسبوع الرابع.

كل الإجهاضات تحدث في آخر الأسبوع الرابع، وينزل الجنين صغيراً، ولا نبض فيه؛ فهل الغدة هي سبب الإجهاض؟

تعبت نفسياً فأرجو إفادتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عاشقة الجنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يجب الانتظار لمدة لا تقل عن 6 شهور لإعادة ترتيب الأمور؛ ومن ذلك ضبط وظائف الغدة الدرقية؛ لأن كسل الغدة سبب في تأخير الحمل؛ وإذا حدث حمل فإن كسل الغدة يؤدي إلى الإجهاض أو إلى ولادة طفل مشوه؛ ويمكن ابتداءً ضبط وظائف الغدة الدرقية من خلال فحص هرمونات (TSH & Free T4) وتناول هرمون (ثيروكيسن 50 mcg)؛ ثم إعادة التحليل مرة أخرى، وزيادة الجرعة حتى يصل هرمون (TSH) إلى رقم متوسط بين 0.5 إلى 4.5 ويكون 2 إلى 3 .

ولا بد من بذل جهد في متابعة الإجهاض وأسبابه بالمتابعة مع استشاري له خبرة في علاج حالات الإجهاض المتكرر؛ مع تنظيم الدورة الشهرية.

ولا مانع من تناول كبسولات (رويال جيلي)، وكبسولات (أوميجا3) أنت وزوجك؛ حيث إنها تحتوي على ما يحتاجه الإنسان من فيتامينات وأملاح معدنية، بالإضافة إلى تناول حديد، و(فوليك أسيد).

ولإعادة التوازن الهرموني وتنظيم الدورة الشهرية يمكنك تناول حبوب (دوفاستون أقراص Duphaston 10mg) وهو هرمون صناعي يؤخذ قرصاً واحداً يومياً من اليوم 16 من بداية الدورة وحتى اليوم 26 من بدايتها، ثم تتوقفي عنه حتى تعطي فرصة للدورة بالنزول، ويتكرر ذلك لمدة من 3 إلى 6 أشهر أخرى حسب انتظام الدورة الشهرية.

تأخر الحمل ربما يكون بسبب ارتفاع هرمون الحليب؛ وفي حالة ارتفاعه يمكن أن تتناولي دواء (Dostinex 0.25 mg) قرصا مرتين أسبوعياً، حتى ينتظم هرمون الحليب؛ وذلك تحت إشراف الطبيبة المعالجة.

الاعتماد على التغذية الجيدة وتناول الشاي، وأعشاب البردقوش، والمرامية، وحليب الصويا، وتلبينة الشعير المطحون، وتناول الفواكه والخضروات؛ كل ذلك من الأشياء التي تحسن التبويض؛ لأن لها خصائص هرمونية؛ وبالتالي تحسن فرص الحمل إن شاء الله.

وعليك بالدعاء، والاستغفار قال الله تعالى: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً}.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا بلقاسم

    اللهم ارزقنا الدرية الصالحة واشفي اخواتنا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً