الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من رعشة في اليدين، وفي أعصاب جسمي.. هل السبب العادة السرية وما علاجي؟
رقم الإستشارة: 2233965

3932 0 166

السؤال

السلام الله عليكم ورحمة وبركاته

أعاني من رعشة في اليدين، وفي أعصاب جسمي أعتقد أنها بسبب ممارسة العادة السرية لمدة طويلة، فأنا أخاف أن أحدًا من عائلتي يراها تحدث لي فأنا عمري 15 سنة، وتحدث لي رعشة في اليدين والأعصاب ! هذا شيء محرج، أريد العلاج ومعرفة سبب الرعشة، هل مثلما قلت أو شيء آخر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لقد تكلمنا كثيرًا عن أضرار العادة السرية، ومن بين تلك الأضرار الانطواء والخوف المجتمعي، أو ما يسمى بالرهاب، ومن أعراضه احمرار الوجه، رعشة في اليدين، الغثيان، التعرق الشديد، والحاجة المفاجأة للذهاب للحمام عند مواجهة الآخرين، وإذا كنت تعاني من الرهاب (الخوف) الاجتماعي، فمن المحتمل أنك تعاني من واحد أو أكثر من هذه الأعراض عندما تتعرض لمناسبة اجتماعية مما يتسبب في الخوف والرعشة، وفي بعض الحالات مجرد التفكير في تلك المناسبات يحدث القلق، والخوف وقد تدفع المريض هذه المخاوف إلى تجنب تلك المناسبات بصورة نهائية مما يكون مدمرًا للحياة الاجتماعية أيضًا.

ومعرفة السبب يساعد كثيرًا في التخلص من تلك الحالة، وعليك أولا ترك العادة السرية تمامًا، ومعرفة أن ما يحدث لك من رعشة في اليدين، وزيادة في نبض القلب ما هو إلا مرض نفسي يسمى الخوف المجتمعي، أو social phobia ، ويمكنك التخلص منه وعلاجه من خلال العلاج السلوكي عن طريق معرفة طبيعة المشكلة وتقبلها، والاعتراف بأنها مشكلة حقيقية؛ لأن الرهاب (الخوف) الاجتماعي ليس نوعًا سيئًا من الخجل، ولكنه حالة مرضية، ويجب أن نتعامل معها بجدية.

وإتاحة الفرصة للمريض لشرح مشكلته سيساعده على ترك العزلة، وخير دليل على ذلك هذه الاستشارة التي أرسلتها لطلب المساعدة فسوف تعينك الإجابة -إن شاء الله- على فهم طبيعة مشكلتك ومحاولة التخلص منه وعلاجها، وعليك الاندماج في دائرة الأصدقاء الضيقة، ثم التوسع في الصداقات بعد ذلك، ويجب ألا تصاب بالخجل من حالتك، ولا تلوم نفسك عليها، ويمكنك مواجهة المناسبات الاجتماعية المثيرة للخوف والرهاب بالتدريج حتى تستطيع مواجهة الآخرين دون خوف، أو رعشة، وفي المنزل عليك مواصلة حياتك اليومية بشكل طبيعي بقدر الإمكان مع الاهتمام بدراستك، ومحاولة حفظ شيء من القرآن، وتسميع ما تحفظ امام شيخ، وهذا سوف يساعدك على التحدث ومواجهة الآخرين.

ويمكنك مطالعة الاستشارات التالية حول أضرار العادة السرية: (2404 - 38582428424312 - 260343)، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119)، وحكمها الشرعي: (469- 261023 - 24312).

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: