أعاني من دوخة وتنميل وضعف التركيز وآلام في الجسم فما توجيهكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من دوخة وتنميل وضعف التركيز وآلام في الجسم فما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2243528

14456 0 357

السؤال

السلام عليكم

أعاني منذ 3 سنوات من دوخة وتنميل، وضعف في التركيز، وضعف في الإحساس بالذي حولي، وصعوبة في التفاعل بسبب التنميل، وشد في الجهة اليسرى من الرقبة قريب من العنق، يوجد شيء مثل الحبل مشدود، لا أدري هل هو عرق، أم عصب؟

وأشعر بألم في الجهة اليسرى من الظهر تحت القلب مباشرة، ألم مثل الجرح، ولا أستطيع النوم على الجهة اليسرى، وعند النوم على الجهة اليسرى؛ يحدث ألم فظيع في الظهر تحت القلب، وضيق بسيط في التنفس، وقدمي اليسرى فيها شد في العصب إلى أصبع قدمي الصغير، ويحدث ارتعاش داخلي فيها وكأنه العصب المشدود، ولا يتوقف الارتعاش فيها حتى وأنا مسترخ.

الأشياء هذه كلها منذ 3 سنوات وأنا صابر عليها، وفي الآونة الأخيرة للأسف أصابني اكتئاب شديد ووساوس بسبب هذه الأعراض، ولم أذهب إلى المستشفى مدة الثلاث السنوات.

ملاحظة: مارست العادة السرية بسبب الأعراض التي أعاني منها، وسببت لي أيضًا ألمًا في مجرى البول، وحرقانًا وصعوبة في خروج البول، يعني أذهب للحمام في الساعة، وحرقانًا غير طبيعي للبول جعلني أكره المكيف والجو البارد، وزيادة في القشعريرة، وإلى الآن لم أذهب إلى المستشفى فترة الثلاث السنوات.

شكرًا، وعذرًا على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أعراضك هذه معظمها أعراض جسدية متفاوتة، تشمل أجزاء وأعضاء مختلفة في الجسم، والذي يظهر لي من وصفك لها أنها ليست ناتجة من مرض عضوي، إلا حرقة البول هذه قد تكون ناتجة من التهابات، أو زيادة في الأملاح في البول، وهذا كله يمكن أن يُعالج.

الخطوة الأولى: اذهب إلى المستشفى، والمركز الصحي سيكون كافيًا جدًّا، اذهب للطبيب -طبيب الأسرة- دعه يقوم بفحصك فحصًا كاملاً، ويقوم بإجراء الفحوصات المختبرية: التأكد من نسبة الدم، وظائف الأعضاء المختلفة... هذا كله سوف يُحدد، وهذه فحوصات عادية جدًّا، وهي مطلوبة في حالتك. فهذه هي الخطوة الأولى التي يجب أن تتخذها.

بعد أن تتأكد من صحتك الجسدية ووظائفك العضوية كلها -وإن شاء الله تعالى سوف تكون سليمة- بقي بعد ذلك موضوع الدوخة والتنميل والضعف في التركيز: هذا قد يكون سببه نفسيًا، ومن هنا يمكن أن يعطيك الطبيب دواء للقلق مثل: الـ (جنبريد) والذي يعرف علميًا باسم (سلبرايد) وفي ذات الوقت أنت تنظم حياتك.

من أهم الأشياء أنه يجب أن تمارس رياضة، الرياضة جيدة جدًّا، تزيل الانشدادات العضلية في الجسم، تجعل الإنسان يحسُّ باسترخاء، تحسِّن التركيز، كل هذه الآلام التي تعاني منها -إن شاء الله تعالى- تذهب عنك.

فالأمر واضح جدًّا، وحالتك بسيطة جدًّا -إن شاء الله تعالى- فقط اتخذ هذه الخطوات العملية التي ذكرتها لك.

العادة السرية -أيها الفاضل الكريم- أنت تحسُّ بضررها، ولذا يجب أن تتوقف عنها، وأسأل الله تعالى أن ييسر أمرك، وأن يهوّن عليك، وأن يُحقق لك أمانيك.

في خانة الوظيفة ذكرت أنك لا تعمل، كنت أتمنى ألا تكون كذلك، لابد أن تستثمر عمرك، عمرك الآن تسعة عشر سنة، وهذا عمر التعليم وعمر اكتساب المعرفة وتطوير الذات، فابحث عن سبيل تواصل به تعليمك حتى لو كان في الفصول المسائية مثلاً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: