هل ما أعانيه وسواس قهري وكيف أتخلص من ذكرياتي المزعجة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ما أعانيه وسواس قهري؟ وكيف أتخلص من ذكرياتي المزعجة؟
رقم الإستشارة: 2305206

6193 0 173

السؤال

السـلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا صاحب الاستشارة رقم (2293593).
لقد تحسنت بنسبة (50%) -والحمد لله- حتى بدون زيارتي لطبيب، وبدون دواء، فقط تركت الأمر للوقت، ونوع من التجاهل.

مشكلتي الآن هي ذكرياتي مع المرض، فمثلا: عندما أتذكر موقفًا أو حدثًا أو أذهب إلى مكان كنت فيه، وكان معي الوسواس في أعلى درجاته أرتبك وأخاف أن يعاودني الوسواس، ثم تنطلق الأفكار في ذهني أنه قد توفر الجو الذي كنت فيه، وأنا أعاني من المرض، وأن الماضي سيعيد نفسه، خصوصًا أن طبع وسواسي انتكاسي كثيرًا؛ حيث قد أرتاح منه بشكل شبه كلي لمدة شهر أو أكثر، ثم أعود وأنتكس أسبوعًا إلى عشرة أيام، علمًا أن نوبة الوسواس الكبرى التي عانيت منها كانت في الصيف الماضي منه (4) أشهر متواصلة.

والآن قيمت نفسي بأنني قد تخلصت من (50%) من المرض، والمشكلة الرئيسية الآن هي انتكاسي عندما أتعمق في ذكرياتي مع المرض، خصوصًا أني قوي الذاكرة، وأتذكرها لحظة بلحظة، وهذا يزعجني، ولا أستطيع احتقاره؛ لأنها صور وذكريات عشتها في الواقع، وليست أفكارًا!

قسمت المرض إلى قسمين:
- القسم الأول: (الأفكار) وهي معروضة في استشارتي رقم (2293593) وقد تخلصت منها، والحمد لله.

- القسم الثاني (الذكريات): وهي المعروضة في هذه الاستشارة، فأرجو أن تجيبني على سؤالين أكرمك الله:

كيف أتخلص من ذكرياتي المزعجة مع الوسواس التي تسبب لي الانتكاس؟ وهل هذا وسواس قهري أم مرض آخر؟ لأني بحثت وقرأت عن جميع أنواع الوسواس القهري الفكري، ولم أجد نوعًا مثل وسواسي هذا؛ حيث إنه بشكل متقطع ليس متواصلاً مثل كل مرضى الوسواس، أرتاح منه أسابيع أعود فيه إلى طبيعتي مع بعض أن يعاودني الوسواس على غفلة مني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ salah حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا سعيد أنك قد طوَّرت من آلياتك العلاجية، والتي قادتك إلى تحسُّنٍ بلغ خمسين بالمائة، وفي عالم الطب النفسي وعلوم السلوك هذا يُعتبر نجاحًا عظيمًا. أنت تسير على الطريق الصحيح، طريق المعالجة، فأرجو أن تستمر على نفس المنوال.

وأقول لك -أيها الفاضل الكريم-: الوسواس أحد سماته أنه يزيد ويقل، فأرجو أن تُصحح مفاهيمك نحو هذا السياق، الوساوس – خاصة الوساوس الفكرية– تزيد لدى بعض الناس ثم تختفي، ثم تكون في حالة خمول وكمون وتظهر، وهكذا...، وهو وسواس يأتي في شكل موجات لبعض الناس، إلى أن يختفي تمامًا، أو إلى أن يُطْبِق عليهم ليكون وسْواسا مستمرًا، والوسواس يستمر في حالة أن الإنسان قد افتقد البصيرة نحوه وتعايش معه، وهذا لا نُريده أبدًا لأحدٍ.

أرجو أن تكون هذه النقطة واضحة، من وجهة نظري وحسب المعلومات المتاحة لديَّ حول حالتك –علمًا بأني لم أقم بفحصك فحصًا مباشرًا– أرى أن الذي تعاني منه هو نوع من الوسواس القهري.

والتخلص من الوساوس وذكريات الوساوس والخوف التوقعي من حضور الوساوس يكون عن طريق التحقير، هذه هي الوسيلة المتاحة، وأن تكون دائمًا نظرتك نظرة إيجابية نحو المستقبل، وأن تُدير حياتك إدارة عملية، بأن تُطبق برامجك الحياتية التي تُريد أن تُوصلك إلى غاياتك.

ويا أخِي الكريم: أرى أن الدواء مهم، لكن قطعًا لا أُجبرك عليها أبدًا، والمكونات العلاجية معروفة: الدواء، العلاج الاجتماعي، العلاج النفسي، والعلاج الإسلامي. هذه الأربعة تتظافر مع بعضها البعض وتؤدي إلى الشفاء والمعافاة إن شاءَ الله تعالى.

أنا أريدك أن تذهب إلى طبيب نفسي، والحمدُ لله تعالى هم كُثر في الجزائر، وأنا متأكد أن قناعاتك سوف تتحسَّن كثيرًا بتناول الدواء. أنا لا أقول لك أن الدواء هو العلاج الوحيد، ولا حتى العلاج الأساسي، إنما قطعًا هو علاج مساعد، يُمهِّد لك، ويجعل فكرك أكثر استرخاءً لتوجه هذه الوساوس وتُحقِّرها، وتتخلص من القلق التوقعي الافتراضي الذي أراه مهيمنًا عليك.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب فرحي محمد

    سلام عليكيم
    أخي العزيز عليك بالدواء وسوف تتشافى إن شاء الله من كل هذه الوساوس و القلق و اكتئاب . انا كنت في مثل حالتك . و كنت أرفض فكرة ا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: