عندما يكلمني أحد أصاب برعب وأتعرق وأحس بروحي تنسحب! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندما يكلمني أحد أصاب برعب وأتعرق وأحس بروحي تنسحب!
رقم الإستشارة: 2305629

4265 0 145

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

تركت دراستي وحتى أهلي منذ سنتين، حتى صلاة الجماعة أقسم بالله يتقطع قلبي لا أستطيع أن أصليها في جماعة، تعبت من الوسواس بأنني في حلم، وأن هذا ليس واقعًا، أحلم بأن الناس ليسوا حقيقة، هذا مشهد سينمائي أنا أشاهده، عندما يكلمني أحد أصاب برعب وأتعرق وأحس بروحي تنسحب، وأركض للمنزل خائفًا.

لازمت بيتي، ورسبت في دراستي بسبب هذا الموضوع، أخاف من أنني في حلم، وعندي صداع شديد له سنتان، لا يختفي عني حتى وأنا نائم، وعندما أستيقظ أحس بالصداع، لا يختفي أحسه في منتصف عيني، وأنا خائف من أنني في حلم، ومن الموت.

وشكرًا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا أدري لماذا تركت نفسك تُعاني طيلة هذه المدة حتى أثَّر في دراستك وحياتك الاجتماعية، فواضح أن هذا نوع من القلق والمخاوف الوسواسية والرهاب، ويمكن علاجه -بإذن الله تعالى- وعلاجه يكون بالعلاج السلوكي المعرفي (Cognitive Behavior Therapy)، والذي يُختصر في (CBT)، وبالعلاج الدوائي.

بالعلاج السلوكي المعرفي: عليك بالمواجهة التدريجية، لا تترك كل الصلوات في المسجد مع الجماعة، عليك على الأقل بالالتزام ببعض الصلوات في المسجد، حتى ولو كان هناك بعض التعب، صلِّ الأوقات التي لا تحس فيها بالتعب الشديد، ومن ثمَّ كلَّما تحسَّن الوضع وخفَّ القلق التزم صلاة الجماعة حتى ترجع إلى طبيعتك بإذنِ الله تعالى.

كما أن هناك أدوية كثيرة يمكن استعمالها لتخفيف هذه الحالة التي تعاني منها، ومن أكثر الأدوية التي يمكن استعمالها، وفائدتها في هذا المجال ما يسمى بالـ (زولفت Zoloft)، والذي يسمى علميًا باسم (سيرترالين Sertraline) خمسين مليجرامًا، نصف حبة – أي خمسة وعشرين مليجرامًا – ليلاً لمدة أسبوع، ثم حبة كاملة ليلاً بعد ذلك، وعادةً يبدأ مفعوله بعد أسبوعين، ويحتاج إلى شهرٍ ونصف إلى شهرين لتحسَّن الحالة، ومن ثمَّ عليك بالاستمرار في تناوله حتى تزول الأعراض تمامًا، وتحتاج أن تستمر في تناول الدواء على الأقل لمدة ستة أشهر، ثم بعد ذلك إذا زالت الأعراض ورجعتْ إلى صلاة الجماعة -بإذن الله تعالى- مع العلاج السلوكي ورجعتَ إلى دراستك -إن شاء الله تعالى- وانتظمت عليها، يمكنك التوقف عن الدواء بالتدريج، بأن تُخفِّض رُبع حبة كل أسبوع حتى تتوقف نهائيًا في خلال شهرٍ.

وفَّقك الله وسدَّد خُطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: