ماذا يقصد بالقطب التجميلية الداخلية بعد الولادة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يقصد بالقطب التجميلية الداخلية بعد الولادة؟
رقم الإستشارة: 2336582

4886 0 157

السؤال

السلام عليكم

أنا سيدة، لدي سؤال: ولدت ولادة طبيعية قبل شهر -الحمد لله- وأخبرتني الدكتورة أنني احتجت لقطبة واحدة فقط، والباقي تجميلي داخلي، لم أفهم ماذا يعني ذلك؟

وسؤالي الآخر: -أعتذر عن الطرح-، ألاحظ اختفاء البظر للداخل، ولا يرى، فهل هذا أمر طبيعي حتى بعد مرور شهر من الولادة، وهل سيعود لوضعه الطبيعي؟ كما أشعر أحيانا بحرقة في منطقة العانة خلال اليوم، وليس عند استخدام الحمام، فما تفسير ذلك؟

لم أعد أشعر بأي نشوة، أو رغبة بالجماع كالسابق، فهل هذا أمر طبيعي أيضاً، ومتى يعود الجسم لطبيعته السابقة؟ وما الذي يجب علي فعله؟

أفيدوني مع الشكر.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم رنا حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحمد لله على سلامتك, ونسأل الله -عز وجل- أن يجعل المولود من أبناء السعادة في الدارين.

ان المقصود بالغرز الداخلية، أي الغرز التي توضع في داخل المهبل، وتحت الجلد, فالشق الولادي يخاط على عدة طبقات, يكون آخرها طبقة الجلد, وذلك حتى تعود المنطقة لشكلها التشريحي الطبيعي, لذلك فالطبيبة قصدت أن هنالك غرزة واحدة فقط في الجلد، والباقي يتوضع تحت الجلد، وفي جوف المهبل.

بالنسبة للبظر, فالأمر طبيعي جدا, والحقيقة هي أن البظر لا يتغير حجمه، ولا يختفي, لكن الأنسجة حوله هي التي تتوذم وتتضخم قليلا بفعل الحمل والولادة, وعادة ما تتراجع كل تغيرات الحمل، لكنها ستحتاج إلى وقت قد يصل أحيانا إلى 6 أشهر.

أما سبب تراجع رغبتك الجنسية, فهذا أمر متوقع في هذه الفترة، لأنك ما زلت في فترة النفاس، وجسمك لم يستعد حالته الطبيعية بعد, كما أن الإرضاع يرفع من هرمون الحليب, وارتفاع هذا الهرمون يقلل من الرغبة الجنسية، ويسبب أيضا الجفاف والحرقة.

وبالطبع فإن المولود الجديد يشغل حيزا كبيرا من تفكيرك، ووقتك وجهدك, وهذه كلها عوامل تتراكم مع بعضها, لكن بالتدريج ستعود الأمور طبيعية -بإذن الله تعالى-، فالأمور تبدو عندك الآن طبيعية, لذلك فلا داعي لعمل أي شيء.

نسأل الله العلي القدير أن يمتعك وعائلتك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: