أشعر بأني ما أعاني منه الاضطراب الوجداني ثنائي القطب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بأني ما أعاني منه الاضطراب الوجداني ثنائي القطب
رقم الإستشارة: 2363049

1582 0 65

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في بداية الأمر أود أن أشكر القائمين على هذا الموقع الرائع.

أنا شاب عمري 28 سنة، ومتزوج، ومدخن، الموضوع باختصار شديد أني أعاني من اضطراب ثنائي القطب ولكن لم أعرف درجته، حيث أني أوقاتا أكون سويا نفسيا ومنشرحا ومقبلا على الحياة، وأوقاتا أخرى أكون غير مطيق لحياتي وأشعر بحزن شديد وأفقد أي أنواع للاستمتاع بالحياة، وتقل الرغبة الجنسية، ولم أستطع النوم ولا أريد الذهاب لعملي، وأرى الدنيا سوداء، حتى زوجتي أحس أني أنفر منها!

وأتناول حاليا دواء تريتيكو ولكن من خلال متابعتي لهذا الموقع الرائع علمت أنه لا بد من مثبت للمزاج، فهل أتناول الاريبيبرازول أم لاميكتال أم الاثنين معا؟ علما أني أحتاج دواء لا يؤثر على الجنس وعلى الأجهزة الحيوية بالجسم كالقلب، فما هي أفضل وصفة دوائية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohammed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، وأشكرك على ثقتك في هذا الموقع.

أيها الفاضل الكريم تشخيص الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية ليس بالتشخيص السهل، وهو تشخيص يجب أن يكون بواسطة الطبيب النفسي المختص، كثير من الناس تأتيهم بعض التقلبات المزاجية هنا وهناك، ويعتقدون أن ذلك هو الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية، لا الأمر ليس هكذا، الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية له عدة أنواع، وله عدة أقسام وهنالك نوبات هوسية مفردة، وهنالك نوبات هوسية متكررة، هنالك نوبات هوسية مع نوبات اكتئابية، وهنالك نوبات اكتئابية مستمرة تتخللها نوبات هوسية متباعدة، هنالك نوع من الحالات المختلطة، فأنا لا أريدك أبداً أن تعتقد أنك تعاني من اضطراب وجداني ثنائي القطبية.

وهذا التشخيص يجب أن يتم عن طريق الطبيب، فيا أخي الكريم أرجو التكرم بالذهاب إلى طبيب نفسي مقتدر وتقوم بسرد دقيق لكل ما تعاني منه، من أعراض مزاجية وخلافه، وقطعاً الطبيب سوف يسألك أسئلة كثيرة جداً متعلق بنشأتك، متعلقة بمراحلك التطورية، دراستك، عملك، تواصلك الاجتماعي كل ما يتعلق بأسرتك أسئلة كثيرة عن شخصيتك، فالتشخيص لا يمكن أن يتم إلا إذا توفرت هذه المعلومات، ونحن كأطباء ومهما بلغنا من اقتدار بفضل الله تعالى وخبرة، إلا أن بعض الحالات لا نشخصها من مقابلة أو حتى مقابلتين، وكثيراً ما نأخذ رأي بعضنا البعض حتى نصل إلى التشخيص الصحيح، فأنا أنصحك أن تذهب الآن وتقابل الطبيب، وتناولك للتريتيكو والذي يعرف باسم ترازيدون لا أرى أنه قراراً صحيحاً دون التأكد التام من التشخيص.

مثبتات المزاج موجودة بكثرة، ومعالجات الاكتئاب أيضاً موجودة، معالجات الهوس موجودة نحن لا بد -أخي الكريم- وحرصاً عليك وعلى صحتك النفسية وما دامت الإمكانيات متوفرة أرجو أن تذهب وتعرض نفسك على الطبيب المختص، وأريدك -أيها الفاضل الكريم- بعد أن تقابل الطبيب أرجو أن تتواصل معي، أنا على أتم الاستعداد أن أسدي لك ما أراه مناسباً من نصح، وأسأل الله تعالى أن ينفع بنا جميعاً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً