مشاكل في البطن ونقص شديد في الوزن فهل ما أعاني منه مرض خطير - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاكل في البطن ونقص شديد في الوزن، فهل ما أعاني منه مرض خطير؟
رقم الإستشارة: 2381910

5787 0 102

السؤال

السلام عليكم.

عمري 35 سنة، عانيت في الصغر، وأعاني من مشاكل في بطني ومن الإسهال، خصوصا عندما آكل في الليل أو أتناول اللحم، لذلك لا أستمتع باللحم في أيام العيد كغيري بسبب الإسهال والتقيؤات أحيانا، ولكن تعايشت مع ذلك؛ لأنني لم أصب بآلام تعطلني عن حياتي اليومية، وكان وزني قد وصل إلى 88 كلغ قبل 4 أو 5 سنوات.

قبل 3 سنوات تقريبا فاجأني ألم شديد في البطن والجزء السفلي من الظهر لمدة ساعة أو أكثر، لا يصاحبه لا إسهال ولا شيء، ولكنني لم أصبر، فذهبت إلى المستشفى، وحقنوا لي إبرة لإزالة ذلك الوجع، وذهبت بعدها إلى الطبيب فأكد لي أن لدي التهابات في القولون والمعدة، وأن القولون هو السبب في تلك الآلام التي في أسفل الظهر، ولم يعطني أية نصائح سوى عدم الأكل في الليل وبعض الأدوية.

من هذا الوقت بدأ وزني ينقص حتى وصل إلى 58 كلغ تقريبا بعدما كان أكثر من 80 كلغ، بعد أقل من عام جاءني ذلك الوجع مرة ثانية بالليل (ألم في البطن ولكن هذه المرة ألم في الجهة اليسرة أسفل الظهر) فصبرت حتى ذهب الألم بعد ساعة تقريبا، بعد شهور قليلة وبالضبط في رمضان قبل الماضي عاودني ذلك الألم ولكن ليس بقوة المرة الأولى، فذهبت إلى اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي فأخبرني بوجود أعصاب في البطن جهة السرة من اليسار، وأن السبب هو الحالة النفسية، ومشاكل في النوم، وتناول الحوامض كالبرتقال، فأعطاني بعض أدوية الطاردة للغازات، وحمية أكل أتبعها بما فيها اجتناب زيت الزيتون والدهون، والبقوليات، وبعض الفواكه كالرمان والعنب والتين، واجتناب النعناع، وممارسة الرياضة، فاتبعت تلك النصائح في غالبيتها.

بعد عام لم يعاودني ذلك الألم ولكن أشعر بمشاكل كثيرة في بطني، وأتجشأ كثيرا، ويخرج مني ريح في كل مرة، مع آلام أسفل البطن، وأشعر بالوخز في بعض الأماكن في البطن، وحركة للأمعاء على جانبي البطن تشبه النبضات، وقليلا ما يأتيني الإسهال بل على العكس بعض المرات هناك صعوبة في الإخراج.

وقبل أيام قليلة ذهبت لطبيب آخر مختص فعمل لي جهاز الأمواج الصوتية على البطن
(Echography) فأخبرني بعدم وجود مشاكل في البطن وضغط الدم جيد جدا، وأن كل شيء سليم عكس الأطباء الآخرين؟! فطلب مني عمل منظار للأمعاء والمعدة؛ للتأكد من وجود مرض مزمن خاصة "السيلياك" الذي يعتقد أنه السبب في فقد الوزن الشديد رغم الأكل ووجود الشهية.

الآن وزني تقريبا 55 كلغ، وأنا خائف من حالتي ومن عمل الفحوصات، وأخاف أن لدي مرض مزمن يعطل مسيرة حياتي، فبماذا تنصحونني؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ الملاحي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فحسب ما ورد في الاستشارة فإنك تعاني من آلام أسفل البطن منذ 4 - 5 سنوات, مع نقص في الوزن ما يقارب 20 كلغ, مع اضطرابات في التبرز, وحسب هذه المعطيات لابد من إجراء التنظير الهضمي للقولون؛ لمعرفة السبب في حدوث هذه الأعراض, إذ إن السبب يمكن أن يكون: ( التهاب الرتوج, Diverticulitis, أو لحميات القولون colon polyp, أو الداء الزلاقي Celiac disease)، وذلك للوصول للتشخيص الصحيح، ووضع الخطة العلاجية المناسبة.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: