الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الدواء الناجع لنوم مريح وعميق بدون كوابيس؟
رقم الإستشارة: 241695

14510 0 534

السؤال

زوجتي أخذت السيروكسات لمدة 3 أشهر، ثم أبدلها الدكتور بدواء سبراليكس؛ لأن السيروكسات لم ينفع معها لمعالجة نوبات الهلع وضيق التنفس والكتمة التي تأتيها، أوقفها الدكتور فجأة عن السيروكسات وقال لها: بأن تبدأ صباح اليوم التالي باستخدام سبراليكس، ومنذ أن بدأت تستخدم سبراليكس منذ أسبوعين انقطعت عنها ولله الحمد نوبات الهلع، ولكنها تشعر بشيء من النرفزة لأتفه الأسباب، وتشعر بالتوتر، وتشعر بانكسار في الخاطر، ولم تكن تشعر بهذه الأعراض إبان استخدام السيروكسات، علماً يا دكتور أنها تأخذ جرعة 10 مليجرام من السبراليكس، وكانت تأخذ 20 مليجرام سيروكسات.

تعاني زوجتي يا دكتور أيضاً من الكوابيس بشكل مزعج والتي تقوم من النوم على إثرها باكية، وفي حالة يرثى لها، وتقوم منهكة متعبة بعدها.

سؤالي يا دكتور: هل تقترح إضافة دواء يقضي على النرفزة والتوتر وانكسار الخاطر الناتج عن استخدام سبراليكس؟ وما هو الدواء الناجع لنوم مريح وعميق بدون كوابيس؟ علماً بأن الكوابيس كانت تأتيها أيضاً مع السيروكسات.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

السبرالكس من الأدوية الفعالة والممتازة جداً لعلاج نوبات الهرع والاكتئاب النفسي والوساوس، ولكن الأبحاث قد دلت الآن أن جرعة الـ 20 مليجرام هي الأفضل وليست الـ 10 مليجرام، وعليه أرجو أن ترفع زوجتك الجرعة إلى 20 مليجراماً في اليوم.

إضافة دواء آخر لا أفضّله أو أحبذه في هذه المرحلة؛ حيث أن الدواء الواحد إذا أخُذ بالجرعة الفعالة ستكون فائدته أكثر بكثير من تعدد الأدوية .

بالنسبة للكوابيس وعدم النوم المريح، زوجتك في حاجة لأن تحسن من صحتها النومية بعض الشيء، ويتم ذلك بممارسة الرياضة، وتجنب النوم في النهار، وعدم تناول أي منبهات كالشاي والقهوة والببسي بعد الساعة السادسة مساءً، مع ضرورة أن تكون وجبة العشاء مبكرة وخفيفة؛ حيث أن الأطعمة الثقيلة والمتأخرة ليلاً هي أكبر سبب للكوابيس والأحلام المزعجة، كما أرجو أن تكون أكثر حرصاً على أذكار النوم.

هذه الإرشادات البسيطة تحسن الصحة النومية للناس بنسبة 90% في حالة الالتزام .

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً