مصابة بالتهاب قصبات مزمن وبحساسية شديدة وأخشى من الكورونا! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصابة بالتهاب قصبات مزمن وبحساسية شديدة وأخشى من الكورونا!
رقم الإستشارة: 2439700

8338 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة، عمري 18 سنة ونصف، قبل ما يقارب الأسبوعين أصيب أخواي التوأم بمرض الكورونا -عافانا الله-، عند خروجهم لعمل فحص للتأكد فيما إذا أصابهم المرض قمت بتنظيف غرفهم مع أمي، بعد التنظيف غسلت يدي جيدا، وقمت بالتعقيم، الآن أنا أعاني من ألم في المعدة، وجفاف الفم مع البلغم، وإسهال لمدة يوم فقط، ثم جائني إمساك فقط أتبول.

أعاني من فقدان في الشهية، وأشعر بالغثيان بشكل دائم، وضيق في التنفس، الآن قمت بعزل نفسي تحسبا، هل انتقلت لي العدوى؟

عانيت من أغلب الأعراض ما عدى الحمى، أشعر بجسدي حار لكن حرارتي غير مرتفعة، ما يخيفني هو أني مصابة بحساسية شديدة في الأنف، والتهاب قصبات مزمن!

أرجو الإجابة بأسرع وقت تفضلا، أسأل الله أن يوفقكم على هذا الموقع المذهل.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ berfact حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تمر أعراض مرض فيروس الكورونا بردا وسلاما على الغالبية العظمى من المصابين خصوصا الشباب منهم، وهو فيروس مثل كل فيروسات نزلات البرد إلا أنه قد يؤثر في كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، ولذلك يجب أن نتعامل مع المرض بكل هدوء دون توتر وقلق وخوف، مع التزام ثقافة التباعد الاجتماعي، وتجنب التواجد مع الآخرين في نفس الغرفة، وتجنب المصافحة والتقبيل، والتعود على ارتداء الكمامات، ويفضل في حالتك ارتداء كمام N95 الذي يحمي الجميع من فرص انتقال العدوى -إن شاء الله-.

ووجود مريض في المنزل لعدة أيام قبل التشخيص يرفع من نسبة العدوى للمخالطين؛ لأن الفيروس يتواجد في الغرف المغلقة والمنازل معلقا في الهواء لعدة ساعات أكثر من أي مكان آخر، وفرصة الإصابة به مرتفعة، وما يؤكد التشخيص هو عمل مسحة الحلق والأنف.

ومن بين أعراض مرض الكورونا المستجد COVID 19 فقدان حاسة الشم وحاسة التذوق، وصعوبة البلع، وضيق في التنفس، والصداع مع الكحة الجافة، وارتفاع في درجة الحرارة، وآلام في الجسم، ويؤكد التشخيص فحص PCR الإيجابي وفي حال عدم توافر فحص PCR فإن البديل هو عمل أشعة مقطعية على الصدر، وفحص صورة الدم CBC، ومن خلال قراءة تقرير الأشعة وصورة الدم يمكن للطبيب تكوين تصور جيد عن الحالة.

ومما يساعد في تقوية جهاز المناعة تناول كبسولات فيتامين D3 أسبوعيا، والأفضل كل ثلاث أيام لتعويض النقص ولرفع مستواه بشكل أسرع، مع أهمية تناول حبوب زنك مرتين في اليوم، وتناول حبوب فيتامين C جرعة 1 جم مرة أو مرتين في اليوم، وللتخلص من آلام الجسم والظهر يمكن تناول كبسولات CELEBREX 200 mg مرة واحدة أو مرتين في اليوم، مع ضرورة غسل الأيدي، والوضوء المتكرر، والغرغرة المتكررة.

وفي حال تطورت الأعراض إلى ضيق شديد في التنفس، وآلام حادة في الجسم فيجب الذهاب إلى أقرب مستشفى لإكمال بروتوكول علاج الفيروسات، وندعو الله لكم بالصحة والعافية.

ولعلاج حساسية الجيوب الأنفية يفضل التعود على الاستنشاق بالماء المالح من خلال إضافة ملعقة صغيرة من الملح على كوب ماء والاستنشاق به مثل الوضوء تماما وفي وقته، والحرص على تناول مشروب ساخن من العسل والليمون والزنجبيل، مع شرب عصير البرتقال والليمون، مع أهمية تجنب التباين في درجة الحرارة، وعدم الانتقال السريع من الجو البارد إلى الدافئ والعكس، مع استعمال بخاخ مثل nasonex nasal spray مرة واحدة قبل النوم، وتناول قرص مضاد للحساسية مرة واحدة قبل النوم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً