تقييم مرض ثنائي القطبية وكيفية علاجه وحالة الزواج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقييم مرض ثنائي القطبية وكيفية علاجه وحالة الزواج
رقم الإستشارة: 244613

35880 1 710

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.
أنا سيدة متزوجة منذ خمس سنوات تقريباً، ولدي ابن عمره أربع سنوات، مشكلتي أن زوجي مريض بالاكتئاب ثنائي القطبين، وقد علمت ذلك مؤخراً؛ لأنه كان يقول إنه يعاني من مرض نفسي بسيط، وسوف يتم علاجه، ولكن في الفترة الأخيرة ازدادت الأعراض عليه، وأصبح متقلب المزاج بطريقة غريبة وقد علمت من آخر زيارة للدكتور الخاص به أنه يعاني من هذا المرض.

المهم ذهبت أنا إلى دكتور نفساني لمعرفة طبيعة هذا المرض حتى أعلم كيفية التعامل مع زوجي ولكني صدمت، فقد صارحني الدكتور وقال إن العلاج سيستمر لمدة سبع سنوات حتى يتم الشفاء، وأنا علي أن أقرر إن كنت سأستمر مع زوجي أم لا؟ لأنني سوف أواجه حالات صعبة من تقلب المزاج بسبب النوبات التي تصيب زوجي وأن علي أن أتخذ القرار.
أنا أريد الاستمرار من أجل ابني، ولكن هل هذا المرض وراثي؟ هل من الممكن أن أنجب أطفالاً آخرين؟ هل زوجي من الممكن أن يشفى قبل السبع سنوات أم سيستمر كذلك للأبد؟
شكراً لكم، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Omnia حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أسأل الله تعالى لزوجك عاجل الشفاء.
أولاً: أريد أن أوضح -ومع احترامي الشديد للطبيب النفسي الذي قمتِ بمقابلته- أن الاكتئاب ثنائي القطبية ليس بهذا السوء الذي ذُكر لك .
نعم هنالك أقليلة قليلة من المرضى وهي لا تُمثل أكثر من 20% من مرضى هذه العلة تكون حالاتهم بالشدة والإطباق الذي يجعل العيش معهم صعباً جداً، ولكن بفضل الله تعالى 80% من المرضى يمكنهم أن يعيشوا حياةً طبيعية، وبفضل الله توجد الآن أدوية فعّالة وممتازة تُساعد على تثبيت المزاج وتحسنه.

الشيء الذي أراه هو أن تحافظي على زواجك، وأن تقدمي لزوجك المساعدة الكافية، وعليك بمساندته والأخذ بيده، والإشراف على علاجه، والتأكد من أنه يتناول علاجه بصورةٍ مستمرة، وأنه لا يتخلف عن تناول الدواء من وقتٍ لآخر كما يفعل البعض .

هذا المرض يُعالج بجرعاتٍ مكثفة في المرحلة الأولى، ثم بعد ذلك يستمر الإنسان على بعض الجرعات الوقائية، وهي في الغالب تكون أقل كثيراً من جرعة العلاج، وليس من المفترض أن تكوني مشغولة وتُصابي بهموم في استمراره على العلاج، حتى ولو كان لسبع سنوات أو أكثر، فالحمد لله ما دامت هنالك وسيلة تُساعد زوجك فلماذا لا يُستمر عليها؟

هذا المرض نعتبره مثل الأمراض الأخرى، كارتفاع ضغط الدم والسكر وخلافه، وأرجو أن يكون هذا هو مفهومك، وأن لا تهتمي مطلقاً بالعقدة الاجتماعية التي يتكلم عنها البعض.

أما بالنسبة لسؤالك الأساسي وهو إن كان هذا المرض وراثياً أم لا؟ فالإجابة الأمينة والصادقة هي أن الوراثة قد تلعب دوراً في هذا المرض ولكنها ليست الوراثة المباشرة والتي تتبع ما يُعرف بقوانين مانديلين الجينية، أي أنه ليس من الضروري أن يحدث هذا المرض للذرية؛ لأن الجين الذي يسببه ضعيف أو غير محدد، وأغلب الدراسات تُشير إلى أن حوالي 10% من الذرية ربما يحدث لهم هذا المرض في المستقبل، وعليه أرجو أن لا تعيشي تحت الخوف والهاجس من أن أطفالك سوف يُصابون بهذا المرض وراثياً، ولا أرى مانعاً من أن تنجبي أطفال آخرين إذا شاء الله تعالى.

أكرر على استمرار زوجك على الدواء حتى ولو زاد عن السبع سنوات التي ذكرها الطبيب، فهنالك بعض المرضى يحتاجون للعلاج لمدة ثلاث سنوات، والبعض يحتاج العلاج لمدة سبع سنوات، وهناك من يحتاجه إلى مددٍ أطول.

خذي الأمور كما تأتي، وهذا مرض كما ذكرت لك مثل الأمراض الأخرى، وهو بفضل الله يمكن علاجه عن طريق الأدوية، ولا شك أن تعاونك مع زوجك الكريم سيكون له الأثر الإيجابي على صحته النفسية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية نوره

    الحمدلله على كل حال اختي العزيزه انا مثلك زوجي يعاني من هذا المرض واذا جاءت له النوبات انا اتعب نفسياً اكثر منه كل ابكي واكوون حزينه مره واتعب من تعامل معه وانا الان مليت من النوبات وتعبت كثيررر

  • الجزائر مسعودة من الجزائر

    السلام عليكم:
    ما أريد قوله للأخت أن هذا المرض عادي جدا وأنا شخصيا أبتليت به منذ 9 سنوات بفضل الله أعيش حياة عادية جدا أكملت تعليمي وأشتغل .فقط يجب على زوجك إتباع خطوات العلاج خطوة خطوة وأكيد وقوفك الى جانبه سيكون له الاثر الكبير حتى أنك بهذا تكونين سببا في شفائه إن شاء الله والمرض بالفعل صعب في بداية العلاج لكن مع الوقت والمثابرة و التحفيز أقسم لك أن حياتك ستصبح جنة ولن يضيع الله أجر الصابرين.كما أن لهذا المرض أشياء إجابية منها أنهم أشخاص أوفياء جدا وصادقين إلى أبعد الحدود.أتمنى فعلا أن تستمري مع زوجك ولا تتخلي عنه لمجرد أفكار اجتماعية بالية ومن من أفراد المجتمع ليس معرض في أي لحظة لمثل هذه الامراض خاصة وان المجتمع يعاني من مختلف الظروف’أما عن ألاطفال فكوني انسانة مؤمنةبقدر الله فلو أراد الله أن يبتلي أحد أبنائك لا يحتاج أن يكون والده مريضا وأنا رغم ما عانيت والله إن كان للوراثة عامل في مرضي فأنا فخورة بوالدي ولا أتصور غيرهما’توكلي على الله ولن يخيبك أبدا .
    أختك مسعودة

  • السعودية حزن

    انا مثلك يانووووره بمووووت من الالم والحزن ع حدي وحظ عيالي اللي ماادري وش بيكون مستقبلهم تكفووووووون لاتنسون لعيالي بالدعاء جعله مايصيبهم

  • رومانيا ام ابراهيم

    الله يريح قلبك ويفتح لك ابواب السعادة على هذه الاجابة الرائعة

  • السعودية خالد

    انا ابني مريض بنفس المرض وناجح في حياته يدرس هندسة طيارا اهم شي متابعة العلاج

  • Nerooneroo25

    الحقيقة يا جماعة أنا قرات عن الموضوع ده كتير واول مره اطلع عليه انا خطيبى اكتشفت انه مريض بالاضطراپ الوجدانى وطبعا انا مكنتش فاهمه وهو حكى ليا انه بيسمع اصوات وحاول الانتحار وغيره طبعا ودا مش بيمنعنى طبعا من الزواج لانى بصراحه شوفت فيه وفاء واخلاص مش موجودين فى الناس اللى صحته‍ا كويسه وبحس انه محتاجنى زى ما انا محتاجه ليه ، وبخصوص الاطفال دا علم الغيب ويمكن لو افتريت عليه ربنا يرزقنى بية فى اولادى من غير وراثه ،، احنا هنا ربنا بيختبرنا برضه ، وردا على هذا احب اقول خليكى جامب جوزك لانه محتاجك اوى ومحتاج ابنه وانتى خايفه على نفسك ،، ازاى فكرتى بأنانيه كدا ومفكرتيش فيه مين هيرعاه وهياخد باله منه ، انا بطلپ منك وارجوكى خليكى جامبه بل والعكس معرفتك انه مريض تخليكى اقوى بالعلاقه وتحاولى تساعديه وربنا يصلح حالكم يا رب ويبارك فى ابنكم ويكون خير يا رب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: