أطلب الهداية وأخشى أن لا أوفق لها!! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أطلب الهداية وأخشى أن لا أوفق لها!!
رقم الإستشارة: 2451401

641 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف أثق بأن الله سيهديني؟ لأني أخاف دائماً من هذا الأمر.

جزاكم الله خيرا

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آلاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -أختي الكريمة- في موقعنا، وأسأل الله أن يوفقك لمرضاته، والجواب على ما ذكرت:

ينبغي على الفتاة المسلمة أن تحقق في نفسها أسباب الهداية من الإقبال على الله بطاعته، وسؤال الله أن يوفقها إلى حسن العبادة، وأن تطلب العلم النافع الذي يجعلها تتعرف على ما يقرب إلى الله، وأن تبتعد عن معصية الله، وأن تجالس الأخوات الصالحات، ونحو هذا من أسباب الهداية، فإن فعلت هذا، فعليها أن تعتقد وتوقن وتحسن الظن بالله بأنه سبحانه سيهديها ويوفقها للعمل الصالح.

مما يؤكد الثقة في النفس النصوص الشرعية التي ورد فيها أن الله يغفر لمن أسلم أو تاب إليه وهداهم، وتغيرت أحوالهم إلى الأحسن، وكذلك هدى المقبلين عليه إلى حسن العبادة وحسن الخاتمة، وعلى هذا، فلا مبرر أبداً لهذا الخوف، لأن هذا من سوء الظن بالله، ومن القنوط من رحمته، ومن مداخل الشيطان حتى يبعدك عن طريقة الهداية، فعليك أن تسارعي الآن في تحقيق أسباب الهداية، وأحسني الظن بالله بأن الله سيهديك إلى كل خير بإذنه تعالى.

كان الله في عونك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: