لماذا تطورت حالتي من هلع لاكتئاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لماذا تطورت حالتي من هلع لاكتئاب؟
رقم الإستشارة: 2452823

741 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود طرح حالتي لمساعدتي في فهمها وتشخيصها.

منذ نحو عامين أصبت بضيق في التنفس، وشد رهيب في عضلات الرقبة، وصداع وتسارع في ضربات القلب، مما أصابني بخوف شديد.

عملت كل التحاليل الطبية، من تحاليل تعداد الدم والروماتيزم، والغدة، وتصوير الرأس والرقبة بالرنين المغناطيسي، وإيكو للقلب، وكل الأطباء أجمعوا أن السبب نفسي، وكنت في حينها بحالة هلع شديد وخوف، وتمسك بالحياة، ورغبة بالعيش.

وصف لي الطبيب النفسي دواء سيبرالكس أخذته لمدة شهرين، والحمد لله تحسنت، وعدت لحالتي الطبيعية، ثم شاء الله وحصل معي حمل فأوقفت الدواء دون تدرج، ولم يتم الحمل، بعدها بثلاثة أسابيع عادت الأعراض للرجوع، فرجعت لنفس الدواء وذهبت المخاوف والقلق، لكن أصبح يأتيني صداع غريب لا يفارقني، حاد جداَ بالعصب لا يخففه أي مسكن عدا الديكلوفيناك.

استمر الوضع هكذا فغير لي الطبيب السيبرالكس لدواء زولفت، لكن نفس الحال، والحالة النفسية مستقرة لكن الصداع غريب، ووصل بي بالجرع لل150 واستمررت ٦ أشهر، بعدها تعبت من الصداع كلما زادت الجرعة زاد الصداع.

قررت ترك الدواء وتركته بالتدريج في البداية كلما خففت الجرعة يخف الصداع، وترتفع نسبة الوعي، وشعرت في أول شهرين وأثناء تخفيف العلاج برجوعي لحالتي الطبيعة قبل عامين.

بعد إيقاف الدواء بأسبوعين أصابني في البداية اكتئاب شديد، وعدم رغبة بالعيش، مع هلع شديد ومخاوف من الانتحار، وعدم استيعاب لما يدور حولي، أنا الآن آخذ الافكسر ١٥٠ تحسنت قليلاً، لكن لماذا تطورت حالتي من هلع لاكتئاب؟ هل هذا بسبب الجرعات الزائدة من الدواء؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Rania حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فعلاً ما أصابك هو اضطراب الهلع، واضطراب الهلع هو طبعًا من اضطرابات القلق، وتصاحبه دائمًا أعراض توتر واكتئاب؛ نسبةً كبيرة جدًّا من المرضى الذين يُعانون من اضطراب الهلع تحصل لهم أعراض اكتئاب، وليس هذا بسبب الدواء، ولكن الاكتئاب دائمًا يُصاحب اضطراب الهلع، ولحسن الحظ دائمًا الأدوية التي تُعالج الهلع هي الأدوية التي تُعالج الاكتئاب.

طبعًا واضح أن الصداع الذي حصل لك ناتجٌ من استعمال الأدوية من فصيلة الـ (SSRIS)، لأنه كلما تغيري إلى فصيلة الـ (SSRIS) الصداع يحصل لك، وله علاقة بالجرعة، والـ (إفيكسور) طبعًا من فصيلة مختلفة، ولذلك الحمد لله لم يحصل معه صداع.

الاكتئاب – أختي الكريمة – جزء من تطورات اضطراب الهلع، ودائمًا يحصل بعده الاكتئاب نفسه، وليس لهذا – كما ذكرتُ – علاقة بالجرع التي أخذتِها من السبرالكس أو الزولفت.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: