الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اضطراب الدورة وعدم انتظامها على ماذا يدل؟
رقم الإستشارة: 2480844

1568 0 0

السؤال

السلام عليكم.

عمري 18 سنة، الدورة الشهرية انقطعت لمدة شهرين ثم بعد ذلك نزلت، في أول يومين كان الدم ينزل بشكل بسيط جدا، وكان ينزل معه إفرازات بنية، وفي اليوم الثالث نزل بشكل غزير، وأنا الآن في اليوم ال(12)، والدم ما زال مستمرا بالرغم أن دورتي لا تستمر أكثر من سبعة أيام، فهل هذا يعتبر استحاضة ومن الممكن أن أغتسل وأصلي؟

بالرغم أنه في السنوات الماضية كنت أعاني من النزيف، وذهبت إلى الدكتور، وكتب لي دواء لتنظيم الهرمونات واستمريت عليه لمدة سنة، وتحسنت، من الممكن أن يكون هذا عدم انتظام للهرمونات وأغتسل وأصلي، أم يجب على إكمال 15 يوما.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

دائما ما نطلب من بناتنا الغاليات ذكر الوزن في السؤال والطول؛ لكي يتضح لنا معدل كتلة الجسم، وهل هناك سمنة من عدمه؛ لأن أغلب أسباب الاضطراب الهرموني هو السمنة وما يصاحبها من تكيس المبايض، وعدم خروج بويضات يعني أن هرمون بروجيستيرون غير كاف؛ لبناء بطانة الرحم فتضطرب الدروة وتزيد عن 34 يوما أو تقل عن 21 يوما، ويكون عدد أيام الدورة أكثر من 5 أيام وتكون إما غزيرة أو قليلة ونادرة.

والعلاج من خلال تناول حبوب جلوكوفاج قرص 500 مج بعد الغذاء والعشاء لمدة 6 شهور، بالإضافة إلى تناول حبوب منع الحمل ليس بغرض منعه لأنك فتاة غير متزوجة، ولكن لتنظيم الدورة، ووقف تكيس، وتحوصل البويضات داخل المبايض؛ لأنها تؤدي إلى إيقاف مؤقت للتبويض أثناء تناولها، والمهم أن تكون حبوب ذات الهرمونين ولها أسماء تجارية كثيرة.

ومن فوائد حبوب منع الحمل أنها تساعد على التخلص من الألم، وتوقف حالة النزيف المستمر، وبالتالي يمكنك الصلاة والصوم -إن شاء الله-.

وفي تلك الأثناء ( تناول حبوب جلوكوفاج وحبوب منع الحمل ) يجب العمل على إنقاص الوزن من خلال حمية الصيام المتقطع، وهي تماثل تماما صيام رمضان 16 ساعة، صيام و8 ساعات إفطار بدون سكر، والقليل جدا من المخبوزات.

ويشمل الصيام المتقطع العشاء المبكر في السابعة مساء، وتناول طعام الإفطار في العاشرة صباح اليوم التالي، ولا مانع من شرب الماء أو الشاي والقهوة لكن بدون سكر، مع أهمية أن نصل إلى مرحلة صفر سكر (المشروبات والمأكولات)، والقليل جدا من النشويات والمخبوزات؛ لأن أكثر ما يزيد الوزن هو السكر والخبز والمعكرونة.

ولا مانع في نهاية مدة الشهور الستة من عمل فحوصات وسونار وعرضها على الطبيبة المعالجة، ومن الفحوصات المهمة فحص الهرمونات المحفزة للمبيض (FSH & LH)، وفحص هرمون الحليب (PROLACTIN)، وهرمون الذكورة (total and free testosterone)، ومخزون البويضات (AMH)، وهرمون (DHEA)، وفحص وظائف الغدة الدرقية (TSH & Free T4)، مع ضرورة فحص هرمون (progesterone) في اليوم ال 21 من بداية الدورة الشهرية.

وندعو الله لك بالصحة والعافية.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً