الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقضي وقتا طويلا في الحمام بسبب مشاكل التبرز والتبول!
رقم الإستشارة: 2484621

1671 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا طالب في المرحلة الأخيرة من الثانوية، عمري 17 عاما، والوقت مهم في مرحلتي الدراسية إلا أنني أفقد الكثير من وقتي بسبب مرض أعاني منه منذ تقريبا سنتين، أعراضه هو أنني أعاني من مشكلة في الإخراج والتبرز (أجلكم الله)، حيث أقضي وقتا طويلا في المرحاض لخروج البراز فضلا عن شعوري بعدم الارتياح لعدم خروج البراز بشكل كامل، ولا يوجد شكل محدد للبراز، حيث في بعض الأحيان يكون سائلا والآخر يكون شحميا، والبعض الآخر يكون بشكل متطاول ونحيف.

وأعاني من مشكلة في إخراج الغازات أيضا، حيث يصعب علي حتى إخراج الغازات، وأعاني من مشكلة في التبول كذلك حيث إن البول يكون بشكل فترات متقطعة، ولا يخرج كاملا، وأعاني من احتباس بولي في بعض الأحيان، وفي بعض الأوقات أكون غير قادر على التبول إلا عند التبرز وهو شيء طبيعي ولكن خروج البراز لا يكون بشكل كامل بحيث تخرج قطع صغيرة فقط منه، ومهما حاولت جاهدا لا يخرج كاملا.

ذهبت لعامة أطباء المتخصصين في مجال المسالك البولية والجهاز الهضمي، وعملت جميع الفحوصات التي طلبوها، ولكن لم يحدد أحدهم مرضي إلى الآن، وكل دواء وصفوه لي لم يجد نفعا، وكنت قد شككت باحتقان البروستات، ولكن بعد الفحص تبين أن البروستات لدي طبيعي.

ومن الجدير بالذكر أنني أعاني من أمراض اضطراب الوسواس القهري الذي مسببه القلق والتوتر، فأتمنى من الله العافية والصحة، ومنكم النصح والإرشاد لحالتي إن كان بعلمكم شيء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ابني العزيز: لا بأس عليك في هذه المعاناة في سنك الصغير هذا، يبدو لي أن مشكلتك الأهم تكمن في الإمساك، واعتلال وظيفة الإخراج البرازي، ولعل من الأسباب المشهورة لذلك هي القولون والمثانة الكسولة، وذلك نسبة لتأخير الإخراج أو التبول إلى فترات طويلة نسبيا، وذلك من قبل المريض الذي يحاول عدم استخدام المرافق العامة، أو في الدراسة، أو مجرد الاعتياد على التأخير، ومع رور الزمن تصبح عملية الإخراج متعسرة، وتحدث على حسب ما وصفت لنا في رسالك.

ولعدم جمع كل البيض في سلة واحدة فإن هناك مسببات أخرى لما تصف منها، على سبيل المثال لا الحصر: التحسس لمنتجات الألبان والتي هي موجودة بكثرة في مجتمعاتنا، ولكننا لا نفطن إليها فهي قد تؤدي إلى الإمساك المزمن، والامتلاء، والتطبيل، وانحباس الغازات في الجهاز الهضمي بشكل يشبه كثيرا مما توصف.

ومن المسببات الأخرى للإمساك الأكل الخاطئ والذي لا يحتوي على الخضر والفواكه والألياف، مع عدم شرب كميات مناسبة من السوائل، ومن المسببات المشهورة أيضا الاعتلال في وظيفة الجهاز الهضمي السفلي والبولي مما يؤدي إلى الإمساك المزمن، وحتى ما يسمى بالقولون المستعظم أو المتعلق.

ونسبة لتخصصي في مجال المسالك البولية فإن من أخص خصائص علاج اعتلال التبول لديك هو علاج إعلال وظيفة الجهاز الهضمي؛ لذا فإني أنصحك بالنصائح التالية:-

- حاول أن تعيد تدريب الجهاز الهضمي على الإخراج في وقت معين، فلذا أنصحك بالذهاب إلى دورة المياه، والانتظار لفترات قد تطول في البداية بغرض التبرز.

- أن تداوم على هذا الوقت ولسوف تتفاجأ بما قد يحدثه لك هذا من تغيير في حركة الأمعاء.

- شرب كيات كافية من المياه.

- الامتناع لمدة أسبوعين أو ثلاثة من تناول أية أغذية تحتوي على منتجات الألبان مثل الزبد، والحليب واللبن، أو اللبن الرائب أو العيران، أو الزبادي، وكذلك جميع أنواع الأجبان والكيك، أو الحلويات المحتوية على منتجات الألبان، وسوف ترى فرقا كبيرا إذا كانت لديك حساسية الألبان.

- تناول الأطعمة ذات الألياف الغذائية مثل البطيخ والخضروات والفواكه، كما أن المشمش له المقدرة على تليين مادة البراز.

- أنصح في البداية باستخدام ما يتعارف عليه العوام بالشربة فأرجو أن تحصل على منظف الأمعاء الذي يستعمله الجراحون لتفريغ وتنظيف الأمعاء قبل إجراء العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي، وهو بالمناسبة عبارة عن بودرة تذوب في الماء وتشرب، ولها طعم العصير، وطبعا يجب أن تكون في عطلة، وأن تضمن بقاءك في البيت في اليوم الذي ستتناول فيه هذا المنعطف.

تناول الألياف الصناعية المتاحة طبيا في الصيدليات بشكل يومي، وتوجد بكثرة في الصيدليات بمسميات كثيرة مثل: (ال نورمو كولون أو الاجيولاكس) وغيرها.

وبمجرد تتبعك للخطوات السابقة فإن وظيفة القولون ستتحسن كثيرا، ويتبعها تحسن التبول -بإذن الله-.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً