الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منذ ولادتي وأنا أعاني من قلق ووسواس قهري مع تسارع نبضات القلب، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2499744

784 0 0

السؤال

وضعت منذ شهرين، بعد ولادتي تم تشخيصي بنسبة الكوليسترول الوراثي، وأخذت لمدة شهرين علاج كروستور، واوماكور. ومنذ ولادتي وأنا أعاني من قلق ووسواس قهري، حاولت أن أتدارك وضعي أثناء الأربعين، وأحسست بأن القلق والخوف ازداد ووصل إلى مراحل صعبة!

أعاني طول عمري من ضغط منخفض، ارتفع بسبب قلقي، الضغط إلى 140-90، والطبيب يقول لا داعي للقلق، وهذا ليس ضغطاً للعلم. تمت القراءات مدة شهر بين 120/80 إلى 140/92، والآن أشعر بأني أفضل، لكن هل سيتحسن الضغط وتسارع نبضات القلب؟ علماً بأني عملت جميع التحاليل والفحوصات للقلب، سونار، تخطيط، وإيكو أنزيمات، فحص فيتامينات ومعادن.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في إسلام ويب، وأسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

أيتها الفاضلة الكريمة: ظاهرة تسارع ضربات القلب بالتأكيد مرتبطة لديك بالقلق النفسي، فالقلق النفسي يُنشّط الجهاز العصبي اللاإرادي، وهذا يؤدي إلى إفراز مادة تُسمَّى بـ (أدرينالين) ويعرف أن هذه المادة محفّزة جدًّا للقلب؛ ممَّا يزيد من تسارعه، وحتى إفراز هذه المادة ربما يؤدي إلى ارتفاع بسيط في ضغط الدم.

الوضع -إن شاء الله- سليم وبسيط جدًّا، كل الذي تحتاجين له هو أن أقول لك: لا تقلقي، لا توسوسي، عيشي حياتك بإيجابية، مارسي الرياضة، تطبقي تمارين الاسترخاء، ستكون مفيدة لك جدًّا، ويمكن للأخصائية النفسية أن تقوم بتدريبك على تطبيق هذه التمارين، وإن لم يكن ذلك ممكنًا فتوجد برامج كثيرة جدًّا على اليوتيوب توضح كيفية ممارسة تمارين الاسترخاء.

هذا من ناحية العلاج السلوكي، وطبعًا من المفترض أيضًا أن تتجنبي السهر بقدر المستطاع، أن تعبّري عن ذاتك، هذا أمرٌ مهمٌّ جدًّا، ولا تحتقني داخليًّا من خلال الكتمان، أيضًا قلّلي من تناول الكافيين، وهذا يعني بالطبع تقليل القهوة والشاي، والابتعاد عنها تمامًا في فترات المساء.

أيتها الفاضلة الكريمة: طبعًا من المفترض أن تتناولي أيضًا دواء مضاد للقلق وللتوتر، هنالك أدوية ممتازة تفيد في علاج القلق والتوتر والوسواس القهري، منها عقار (اسيتالوبرام Escitalopram) وكذلك عقار (سيرترالين Sertraline) وعقار (باروكستين Paroxetine) وكلها معلومة لدى الأطباء، وهي أدوية جيدة، وسليمة جدًّا.

وطبعًا لتخفيف أو التحكم في تسارع نبضات القلب هنالك عقار مشهور جدًّا يُسمَّى (إندرال Inderal) وهو سليم جدًّا، ويُسمَّى علميًا (بروبرانولول Propranolol) يمكن أن تتناولي منه جرعة صغيرة، أو تتناولي جرعة صغيرة من الـ (كونكور Concor) وهو الـ (بيسوبرولول Bisoprolol)، والكونكور قد يكون أفيد بالنسبة لك بجرعة 2,5 مليجرام مثلاً إلى خمسة مليجرام؛ لأن الكونكور أيضًا يتحكّم في ضغط الدم، ويمنعه من الارتفاع، خاصة ضغط الدم العصبي.

طبعًا علاج الكولسترول مهم جدًّا، ويجب أن تنظمي طعامك وتعيشي حياة صحية، من خلال تجنب السهر – كما ذكرتُ لك – وممارسة الرياضة.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً