الأدوية المضادة للاكتئاب وأعراضها الجانبية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأدوية المضادة للاكتئاب وأعراضها الجانبية
رقم الإستشارة: 293038

33745 0 588

السؤال

السلام عليكم.
إخواني الكرام! عند تناول بعض الأدوية النفسية المعالجة للاكتئاب والوساوس القهرية تكون هناك بعض الأعراض الجانبية، مثل الشعور بالخمول، وكثرة التثاؤب، فهل هناك فيتامين أو دواء يجعل الشخص يشعر بالحيوية؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فبارك الله فيك، وجز اك الله خيراً، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، ونرحب بك وبإخواننا دائماً في موقعك هذا.

فإن الأدوية المضادة للاكتئاب والوساوس القهرية والقلق والمخاوف تنتمي إلى مجموعة وفصيلة واحدة من الأدوية، وهذه الأدوية فيها من يحمل الأعراض الجانبية التي قد تؤدي إلى الشعور بالاسترخاء والخمول، وكما تفضلت كثرة التثاؤب، والبعض يحس بثقل في عينيه قليلاً، وربما الشعور بدوخة - دوار - بسيطة، وربما يكون الإمساك أيضاً عرضاً جانبياً في بعض الحالات.

هذه المجموعة من الأدوية المعروفة، وتوصف في حالات أن الإنسان يعاني من اضطرابات في النوم، ويتم تناولها ليلاً، وتوجد مجموعة أخرى من نفس الأدوية بنفس الفعالية، ولكنها استشعارية، بمعنى أنها لا تؤدي إلى الخمول، ولا تؤدي إلى زيادة في النعاس أو التثاؤب.

إذن: المبدأ الصحيح هو أن تتناول المجموعة التي لا تؤدي إلى الكسل وإلى التثاؤب، ولا يوجد أي نوع من الفيتامين أو دواء آخر يؤدي إلى الشعور بالحيوية، وهذه الآثار الجانبية التي تحدث من الأدوية المضادة للاكتئاب أو الوساوس، تكون دائماً في بداية العلاج، بعدها تتلاشى هذه الأعراض، فعلى سبيل المثال: دواء ريمارون، هو دواء مضاد للاكتئاب ومتميز، ونعطيه في حالات الاكتئاب الذي يفتقد فيه الشخص للنوم، أو ضعف في الشهية للأكل؛ لأن هذا الدواء يساعد على النوم، ويساعد على تحسن الشهية للأكل، والشخص الذي يحس باكتئاب نفسي أو وساوس، ولديه الكثير من أعراض الخمول، وفقدان الدافعية النفسية والجسدية نعطيه عقاراً مثل بروزاك - فلوزاك - فلوكستين؛ لأن هذا الدواء استشعاري، ويرفع من الطاقات الجسدية والبدنية.

والذين لا يعانون من اضطراب في النوم يمكن أن نعطيهم عقاراً يعتبر محايداً لدرجة كبيرة، أي: أنه لا يزيد النوم ولا ينقصه، مثل عقار زولفت - لسترال - سيرترالين، وهكذا.

إذن: الذي أنصحك به هو أن تراجع طبيبك، أو يمكنك أن تطلعنا على أسماء الأدوية التي تتناولها، ويمكننا أن ننصحك بأن تتناول أدوية أقل تسبيباً للنعاس والخمول.

وهنالك شيء مهم جدّاً، وهو أن الأدوية الحديثة في معظمها يمكن تناولها كجرعة واحدة، وهذه حقيقة ميزة إيجابية جدّاً؛ لأن الأدوية القديمة كان المريض يضطر لأن يأخذها كجرعات متعددة مرتين أو ثلاث في اليوم، وتناول الأدوية بهذه الطريقة يؤدي إلى ظهور الأعراض الجانبية بصورة أوضح، أما إذا كانت الجرعة يتم تناولها مرة واحدة في اليوم فغالباً ما ننصح المريض بتناولها ليلاً، وهذا يؤدي إلى اختفاء أو عدم الشعور بكثير من الأعراض الجانبية.

أرجو أن أكون قد أوضحت لك بعض المعلومات التي طلبتها، وبارك الله فيك، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: