الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زيادة دقات القلب ورعشة وتلعثم عند إمامة الناس بالصلاة
رقم الإستشارة: 295716

24860 0 723

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بارك الله فيكم على ما تقومون به من خدمة للزوار، وجعله الله في موازين حسناتكم.

أبلغ من العمر 34 سنة ـ والحمد لله ـ أنا متزوج ولدي أطفال، واكتشفت أنني أعاني بشكل بسيط من الرهاب الاجتماعي، ومشكلتي تكمن في موقفين في الحياة:

أولهما عدم الاستطاعة على إمامة الصلاة الجهرية عند تعرضي للموقف؛ حيث تزيد دقات قلبي ويصيبني ارتعاش برجلي، والموقف الآخر عدم استطاعتي إلقاء خطاب أمام ناس بشكل رسمي؛ حيث تصيبني بعض الأعراض الجسدية (ارتعاش ورجفة، وعدم مقدرة على الاستمرار بالكلام ) الناجمة من سرعة دقات القلب والتي لا أستطيع التحكم بها.

حياتي الاجتماعية عادية وإن كنت في الآونة الأخيرة أميل إلى الانعزال، أهلي وإخواني لا يشعرون بهذا الرهاب معي لأنني أتحكم فيه أمامهم، ولكن المشكلة مع الغرباء وفي الموقفين السابقين فقط، ولكن الحديث مع الغرباء بأي شكل آخر فبالنسبة لي عادي.

حاولت أن أعالج نفسي في المواجهة ونجحت ماعدا في الموقفين السابقين وهذا سبب لي تفكيراً دائماً وقلقاً وتوتراً بحياتي مما جعلني في بعض الأوقات لا أذهب للصلاة في الجماعة خشية أن تفوتني وأضطر للإمامة في جماعة ثانية، نعم التفكير بهذين الموقفين شتت عقلي وجعل هذه الفكرة تستوطن بعقلي الباطني، علماً بأني لا يوجد لدي أي رهاب آخر من أي شيء ـ والحمد لله ـ إلا في هذين الموقفين.

قرأت في الإنترنت عن دواء ادرينال، فهل هو مناسب لي؟ وهل إذا كان مناسباً أستمر فيه أم لوقت معين أو بشكل عام؟ وما هو الحل من وجهة نظركم؟

ومقدراً لكم تعاونكم، والله يحفظكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فبارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، ولك الشكر والتقدير على ثقتك في إسلام ويب وعلى ثقتك في العاملين فيه.

فكما تفضلت وذكرت فإنك تعاني حالة من حالات الخوف الاجتماعي الظرفي البسيط، وحقيقة هذه المواقف التي تخشاها يعاني الكثير من الناس مما تعاني منه، وبالنسبة للخوف الاجتماعي عامة ومثل هذه المواقف التي تحدث لك خاصة أقول لك: أولاً يجب أن يكون هنالك نوع تصحيح المفاهيم، وهي أولاً: أن مشاعر الارتعاش والرجفة والتلعثم وعدم القدرة على الاستمرار في الكلام بطلاقة هي مشاعر مبالغ فيها، هي ليست حقيقة كلها، والذي يحدث لك هو تفاعل فسيولوجي عادي يؤدي إلى تسارع في ضربات القلب.

والأمر الآخر والضروري جدّاً: أؤكد لك وحسب التجارب العلمية أنك لن تفقد السيطرة على هذه المواقف، بمعنى أنك إذا صليت بالناس سوف تحس برهبة ثم تجد بعد ذلك أن الأمر قد أصبح عادياً، وكذلك إلقاء خطاب أو تقديم عرض ما أمام الآخرين.

ثالثاً: الآخرون لا يقومون بمراقبتك أو ملاحظتك أبداً كما تتصور، وهذه نقطة هامة وضرورية جدّاً.

رابعاً: أعرف أن الناس ما داموا يرغبون أن يستمعوا إليك وتطلب منك أن تصلي بالجماعة، فهذا دليل على أنك تمتلك - إن شاء الله تعالى – الصفات والسمات والمميزات والمهارات التي جعلتك أهلاً لذلك. هذه حقيقة يجب أن تتذكرها.

قبل أن أتكلم عن العلاج الدوائي أود أن أعطيك بعض التوجهات السلوكية البسيطة علها أن تكون جيدة:

أسس علم النفس السلوكي تقول أنه في حالة المخاوف وكذلك الوساوس على الإنسان أن يعرض نفسه لمصدر خوفه أو وساوسه ولا يستجيب استجابة سلبية، أي ألا ينسحب من الموقف.

وأنا هنا أقول لك أنه يوجد تمرين بسيط جدّاً نسميه بـ (التعرض – أو التعريض – في الخيال)، وأقصد بذلك هو أن تتصور نفسك أنك تصلي بالناس، وهذا أمر يحدث، تخيل هذا الموقف وعشه من أوله إلى آخره، وتصور أنه طُلب منك أن تصلي صلاة الجنازة مثلاً، وكنت أنت الوحيد الذي ظن بك الناس خيراً في أنك تحسن هذه الصلاة.

عش هذه المواقف بكل دقة، وتذكر أنك في مثل هذا الموقف يجب أن تكون أهلاً لهذه الثقة، وتذكر الثواب الذي سوف يأتيك - بإذن الله تعالى -.

وبالنسبة للجانب الآخر وهو أنك لا تستطيع أن تتحدث أمام الآخرين، فأيضاً عش صور خيالية بتركيز أنك أمام جمع كبير من الناس، وأنه قد طُلب منك أن تحضر موضوعاً معيناً، وعش بخيالك منذ البدايات الأولى بأن تظهر في أحسن مظهر وتلبس أحسن الملابس وأطيبها وتكون مشرق الوجه ومتبسماً في وجه الحاضرين، ثم بعد ذلك عش حالة ذهنية أيضاً حول الموضوع الذي سوف تتحدث عنه.

هذا الخيال يجب أن تعيشه يومياً لمدة لا تقل عن عشر دقائق إلى ربع ساعة، وأنا أؤكد لك وحسب المعلومات العلمية والتجارب التي أجريت أن الفائدة كبيرة جدّاً لمثل هذه العلاجات السلوكية والتي نسميها (التعريض في الخيال).

بعد ذلك لا مانع أبداً من أن تصلي بأهل بيتك مثلاً بعض النوافل، صلّ بزوجتك صلاة الليل جهراً، وهكذا إذن فليكن هنالك شيء ونوع من التعريض.

بعد ذلك حين تأتي إلى المسجد دائماً ضع في تفكيرك أنه سوف يُطلب منك أن تصلي بالناس، وجهز ما سوف تقرأ من أحسن ما تحفظ، هذا مهم جدّاً في رأيي، وحين تكون في الصلاة قبل تكبيرة الإحرام ابدأ وخذ نفساً عميقاً وبسيطاً، ثم أخرج هذا النفس، ثم كبر تكبيرة الإحرام، وانظر إلى موضع السجود، وحاول أن تكف بصرك عن أطراف الصفوف؛ لأن هذا ربما يشتت شيئاً من ذهنك وتركيزك، وتذكر أنك تقف في مقام لا تتاح الفرصة فيه لجميع الناس.

هذا من التمارين السلوكية الجيدة جدّاً التي يجب أن تطبقها، وأنا أنصحك أن تستقبل القبلة في المنزل وصل كما ذكرت لك بصلاة النوافل وتصور أنك في المسجد وأن الناس حولك، وعش أيضاً خيالات أخرى جيدة جدّاً، تذكر إمام الحرم المكي والمدني حينما يؤمَّ آلاف الناس ويشاهده ويسمعه ملايين الناس حول العالم، هو بشر، نعم لا شك أن الله تعالى قد اختاره واختصه بهذا الموقف العظيم والكريم، ولكنه في نهاية الأمر أيضاً هو بشر، لحم ودم وعواطف ووجدان، وهكذا.

إذن الذي أريد أن أوصلك إليه هو أن تعرض نفسك بجميع الطرق والمناهج والأساليب لهذه المواقف في خيالك وفكرك، وحين تقحم نفسك في مثل هذه الأفكار لا شك أن السلوك سوف يتعدل ويتبدل لديك.

آتي بعد ذلك للعلاج الدوائي، وأقول لك أنه بفضل الله تعالى توجد أدوية ممتازة جدّاً، أدوية أفضل من الإندرال، الإندرال يعالج الأعراض الفسيولوجية كمثل الرعشة وتسارع ضربات القلب، ولكنه لا يعالج الخوف ذاته، الذي سوف أصفه لك من دواء - إن شاء الله تعالى – ينزع الخوف نفسه والرهاب نفسه، ولا مانع من أن نصف لك الإندرال أيضاً كدواء مساعد للدواء الذي سوف أصفه، وهذا الدواء الذي أفضله يعرف تجارياً باسم (زيروكسات Seroxat) ويعرف علمياً باسم (باروكستين Paroxetine)، وهو متوفر بفضل الله تعالى في المملكة العربية السعودية.

ابدأ في تناوله بجرعة نصف حبة (عشرة مليجرامات) ليلاً بعد الأكل لمدة عشرة أيام، ثم ارفع الجرعة إلى حبة كاملة – أي عشرين مليجراماً – واستمر عليها لمدة شهر، ثم بعد ذلك ارفع الجرعة إلى حبة ونصف – أي ثلاثين مليجراماً – وأعتقد أن هذه جرعة كافية جدّاً بالنسبة لك ويجب أن تستمر على هذه الجرعة ليلاً بعد الأكل لمدة ستة أشهر، ثم بعد ذلك تخفض الجرعة بأن تنقصها بمعدل عشرة مليجرامات – أي نصف حبة - كل ثلاثة أشهر، وحين تصل إلى نصف الحبة الأخيرة استمر عليها لمدة ثلاثة أشهر يومياً، ثم تناولها نصف حبة مرة واحدة كل يومين لمدة شهر، ثم نصف حبة مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة شهر آخر، ثم توقف عن تناول الدواء.

أما بالنسبة للإندرال فهو دواء مساعد وليس أساسياً كما ذكرت لك، ابدأ في تناوله بجرعة عشرين مليجراماً صباحاً وعشرين مليجراماً مساءً. ربما لا تتحصل على حبة بها عشرون مليجراماً، ولكن هناك عبوة بها عشرة مليجرامات وأخرى بها أربعون مليجراماً، يمكنك أن تتناول حبتين من العبوة التي بها عشرة مليجرامات، أو نصف حبة من العبوة التي بها أربعون مليجراماً، المهم أن تتناول عشرين مليجراماً في الصباح وعشرين مليجراماً في المساء، استمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفضها إلى عشرين مليجراماً صباحاً لمدة شهرين، ثم إلى عشرة مليجرامات صباحاً لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

ولا مانع أن يكون معك هذا الدواء وتتناوله عند اللزوم إذا شعرت أن هنالك حاجة لذلك، ولكن تناولك - إن شاء الله تعالى – للزيروكسات واتباعك الإرشادات السابقة سوف تجد أن هذه العلة قد اختفت تماماً.

أرجو أن أذكر أن المخاوف الاجتماعية ليست دليلاً - إن شاء الله تعالى – على ضعف الشخصية أو ضعف الإيمان، هي حالة نفسية مكتسبة، وما هو مكتسب يمكن أن يُفقد، ولذا عليك أن تسعى بتطبيق ما ذكرناه لك من تمارين سلوكية ودواء حتى تزيل - إن شاء الله تعالى – ما بك.

أرجو أن تعيش حياتك بفعالية، تواصل اجتماعياً، ارفع من مستوى مهاراتك الاجتماعية، حاول دائماً أن تكون في الصفوف الأمامية في كل شيء، وتذكر أنه لا ينقصك أي شيء عن الآخرين، ربما تكون قد اختصك الله بميزات لم تتوفر لبعض الناس، وحاول أن تُكثر من المشاركة في حلقات تلاوة القرآن، وقد وُجد أيضاً أن المشاركة في أعمال البر والإحسان والأعمال التطوعية والخيرية تزيد من فعالية الإنسان الاجتماعية وكذلك من مهاراته مما يؤدي إلى انحسار والقضاء على هذه المخاوف الاجتماعية.

ويمكنك الاستفادة من الاستشارات التالية حول علاج الخوف والخجل من التقدم للإمامة سلوكياً 260852.

نسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر عبد الجبار

    بارك الله فيكم والله يشهد أني إستفدت كثيرامن هده النصائح وجزاكم الله خيرا

  • احمد الجزائر

    جزاكم الله خيرا

  • أمريكا احمد

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم

  • محمد

    شكراً

  • تركيا ابو الفضل المصرى

    جزاك الله خيرا نعم النصيحة
    أحسنت أحسن الله إليك

  • اليمن يوسف

    جزاك الله خيرر

  • فلسطين المحتلة محمد يوسف

    جزاكم الله كل خير وبارك الله فيكم
    انتم رائعون

  • أمريكا روباقاسم محمد

    بارك الله فيكم على المعلومات طيبة

  • Atef alsree

    بارك الله فيكم

  • عمان Mohammed

    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

  • هولندا عطاء السودان

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

أو الدخول بحساب

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً