الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفزع أثناء النوم
رقم الإستشارة: 297010

8073 0 470

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إذا وضعت رأسي لكي أنام واضطجعت على جنبي الأيمن أو الأيسر لمدة عشر دقائق تقريباً، بعدها قلبي يكاد أن ينقلع، وكأنها المنية قد أتت ثم أفزع من النوم وأغير حالتي في النوم، فإن كنت نائماً على الجنب الأيسر أغيره إلى الأيمن، وهكذا.. لكن رغم هذا التغيير ترجع نفس الحالة.
طبعاً ليس كل يوم تأتيني هذه الحالة، بل في أيام متفاوتة.
أفيدونا أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سلطان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن حالتك تشبه لدرجةٍ كبيرة نوبات الهرع التي تتصف بأنها يوجد بها التسارع في ضربات القلب، ومع شعورك بأن المنية قد دنت، ويوجد معها أيضاً ضيق في التنفس في بعض الأحيان، وشعور بغصة في الحلق، وهكذا قد يأتي لبعض الناس، ولكن بعض الناس تكون الأعراض لديهم فقط مثل الأعراض التي ذكرتها وتعاني منها.

إذا كانت هذه الأعراض تأتيك أيضاً بعد تناول الطعام، أي أنك قد تناولت الطعام ثم ذهبت واضطجعت، هذا ربما يكون له تفسير فسيولوجياً.

أما أن الأعراض تأتيك دون تناول الطعام ففي رأيي هي نوع من نوبات القلق ونوبات الرهاب البسيطة، وهذه تعالج حقيقة بواسطة تمارين التنفس الاسترخائي.

هذه التمارين تتمثل في أن تضطجع على ظهرك، حاول أن تكون مسترخياً ومركزاً، تأمل في حدث سعيد، أغمض عينيك، ضع يديك على صدرك دون أن تشد عليهما، ثم خذ نفساً عميقاً وبطيئاً، املأ صدرك بالهواء حتى ترتفع البطن... هذا الشهيق يكون عن طريق الأنف، وبعد ذلك اقبض الهواء لفترة قصيرة في صدرك، ثم أخرج الهواء بكل بطء وقوة عن طريق الفم.

كرر هذا التمرين أربع إلى خمس مرات متتالية بمعدل مرة في الصباح ومرة في المساء، ولا مانع أبداً من أن تكرره أيضاً إذا أتتك هذه الحالة، فإذا أخذت نفسين أو ثلاثة بالطريقة التي ذكرتها لك سوف تُجهض -إن شاء الله- هذه الحالة، وتحس أنك على خير وفي أمان.
نصيحتي لك أيضاً هو أن تتناول أحد الأدوية المضادة للقلق، هنالك أدوية بسيطة منها عقار يعرف تجارياً باسم (فلوناكسول Flunaxol) ويعرف علمياً باسم (فلوبنتكسول Flupenthixol)، وهو متوفر في المملكة، أرجو أن تتناوله بجرعة نصف مليجرام مرة واحدة في الصباح لمدة أسبوعين، ثم ارفع الجرعة إلى حبة صباحاً ومثلها مساءً لمدة شهرين، ثم حبة واحدة فقط في الصباح لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

عليك أيضاً بممارسة الرياضة بصفةٍ عامة، وحاول دائماً أن تنام على شقك الأيمن، وعليك بأذكار النوم، وحاول أن تكون مسترخياً وهادئاً.

والذي أنصحك به أيضاً بأن لا تجعل توقعاتك القلقية عالية، بمعنى أن لا تتوقع أن هذه الحالة سوف تحدث لك؛ فكثيرٌ من الناس يستجلبون الأعراض النفسية وذلك بانتظارهم لها أو بتوقعهم لها، خاصة إذا كانت لهم تجارب سابقة معها.

وعموماً الحالة بسيطة وإن شاء الله باتباعك للإرشادات التي وصفناها لك فلن تأتيك بإذن الله، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب، وبالله التوفيق والسداد.
ويمكنك مراجعة هذه الاستشارة عن أذكار وآداب النوم (277975).

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية محمد

    انا أشكرك يا دكتور جدا جدا جدا .... كل الأعراض الي ذكرتها تأتيني وكنت خائف من هذي الحاله ....طمنيني الله يطمنك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً