الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في تجارة العملات عبر الوسيط المالي

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ربيع الآخر 1432 هـ - 29-3-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 153013
8713 0 198

السؤال

ما حكم الاشتغال في مجال تجارة العملات عبر الوسيط المالي إذا لم يجد الشّخص عملاً يسترزق منه، وهذا إلى أن يكمل دراسته بغية الحصول على وظيفة حلال؟ وشكراً لفضيلتكم وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل في التجارة في العملات وغيرها الجواز، لقوله تعالى:  وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ  {البقرة:275}.

لكن من المعلوم أن ضوابط بيع وشراء العملات أشد من غيره من صور البيع الأخرى وقد تقدمت لنا فتوى في ضوابط بيع العملات تحت رقم: 3702.

ولم تبين لنا طريقة تعاملك مع الوسيط المالي لنتمكن من الحكم على ذلك، لكن سبق وأن بينا بعض الأحكام في معاملة الوسطاء الماليين فيما يسمى النظام  ـ المارجن ـ وغيره في الفتاوى التالية أرقامها: 48051، 66254، 140873، فراجعها علها تفيدك إجمالا فيما أنت بصدده.

وحيث كان ما تريد التعامل به محرما شرعا فليس في إكمال دراستك ما يبيح لك التعامل به، لعدم وجود ضرورة تبيح تعاطي المحظور شرعا في مثل حالتك، وأبواب الرزق الحلال واسعة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: