الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع السابع والعشرون معرفة آداب المحدث

وأما السن الذي إذا بلغه المحدث انبغى له الإمساك عن التحديث‏ فهو السن الذي يخشى عليه فيه من الهرم والخرف ، ويخاف عليه فيه أن يخلط ، ويروي ما ليس من حديثه ، والناس في بلوغ هذه السن يتفاوتون بحسب اختلاف أحوالهم‏ ، وهكذا إذا عمي ، وخاف أن يدخل عليه ما ليس من حديثه ، فليمسك عن الرواية‏ . ‏

وقال ‏ابن خلاد‏‏‏ : أعجب إلي أن يمسك في الثمانين ، لأنه حد الهرم ، فإن كان عقله ثابتا ، ورأيه مجتمعا ، يعرف حديثه ، ويقوم به ، وتحرى أن يحدث احتسابا رجوت له خيرا‏ . ‏

ووجه ما قاله‏ أن من بلغ الثمانين ضعف حاله في الغالب ، وخيف عليه الاختلال ، والإخلال ، أو أن لا يفطن له إلا بعد أن يخلط ، كما اتفق لغير واحد من الثقات ، منهم ‏عبد الرزاق ، وسعيد بن أبي عروبة . ‏

[ ص: 239 ] وقد حدث خلق بعد مجاوزة هذا السن ، فساعدهم التوفيق ، وصحبتهم السلامة ، منهم‏ : ‏أنس بن مالك ، و‏سهل بن سعد‏ ، و‏‏عبد الله بن أبي أوفى‏ من الصحابة ، و‏‏مالك‏ ، و‏‏الليث‏ ، و‏ابن عيينة‏ ، و‏علي بن الجعد‏ ، في عدد جم من المتقدمين ، والمتأخرين‏ . ‏ وفيهم غير واحد حدثوا بعد استيفاء مائة سنة ، منهم‏ : ‏الحسن بن عرفة ، و‏أبو القاسم البغوي ، و‏‏أبو إسحاق الهجيمي ، و‏‏القاضي أبو الطيب الطبري‏ رضي الله عنهم أجمعين ، والله أعلم‏‏‏‏ . ‏

ثم إنه لا ينبغي للمحدث أن يحدث بحضرة من هو أولى منه بذلك‏ .

[ و ] كان ‏إبراهيم ، و‏‏الشعبي‏ إذا اجتمعا لم يتكلم إبراهيم بشيء‏ ، وزاد بعضهم‏ فكره الرواية ببلد فيه من المحدثين من هو أولى منه ، لسنه ، أو لغير ذلك‏ . ‏

روينا عن‏ ‏يحيى بن معين ، قال‏ : " إذا حدثت في بلد فيه مثل ‏أبي مسهر‏ فيجب للحيتي أن تحلق‏ " . ‏ وعنه أيضا : " إن الذي يحدث بالبلدة - وفيها من هو أولى بالتحديث منه - فهو أحمق‏ " . ‏

وينبغي للمحدث - إذا التمس منه ما يعلمه عند غيره ، في بلده ، أو غيره ، بإسناد أعلى من إسناده ، أو أرجح من وجه آخر - أن يعلم الطالب به ، ويرشده إليه ، فإن الدين النصيحة‏ . ‏

ولا يمتنع من تحديث أحد لكونه غير صحيح النية فيه ، فإنه يرجى له حصول النية من بعد‏ . ‏

روينا عن معمر ، قال‏ : كان يقال‏ : " إن الرجل ليطلب العلم لغير الله ، فيأبى عليه العلم حتى يكون لله [ ص: 240 ] عز وجل " . ‏

وليكن حريصا على نشره مبتغيا جزيل أجره‏ ، وقد كان في السلف رضي الله عنهم من يتألف الناس على حديثه ، منهم ‏عروة بن الزبير‏ رضي الله عنهما ، ( والله أعلم‏‏‏ ) . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث