الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل صلاة الجماعة وبيان التشديد في التخلف عنها

649 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال تفضل صلاة في الجميع على صلاة الرجل وحده خمسا وعشرين درجة قال وتجتمع ملائكة الليل وملائكة النهار في صلاة الفجر قال أبو هريرة اقرءوا إن شئتم وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا وحدثني أبو بكر بن إسحق حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني سعيد وأبو سلمة أن أبا هريرة قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول بمثل حديث عبد الأعلى عن معمر إلا أنه قال بخمس وعشرين جزءا

التالي السابق


قوله : ( تفضل صلاة في الجميع على صلاة الرجل وحده بخمسة وعشرين درجة ) وفي رواية ( بخمس وعشرين جزءا ) هكذا هو في الأصول ، ورواه بعضهم خمسا وعشرين درجة وخمسة [ ص: 287 ] وعشرين جزءا . هذا هو الجاري على اللغة . والأول مؤول عليه ، وأنه أراد بالدرجة الجزء وبالجزء الدرجة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث