الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل صلاة العشاء والصبح في جماعة

657 وحدثنيه يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا إسمعيل عن خالد عن أنس بن سيرين قال سمعت جندبا القسري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في نار جهنم وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يزيد بن هارون عن داود بن أبي هند عن الحسن عن جندب بن سفيان عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا ولم يذكر فيكبه في نار جهنم

التالي السابق


قوله : ( سمعت جندبا القسري ) هو بفتح القاف وإسكان السين المهملة ، وقد توقف بعضهم في صحة قولهم القسري ، لأن جندبا ليس من بني قسر ، إنما هو بجلي علقي ، وعلقة : بطن من بجيلة ، هكذا ذكره أهل التواريخ والأنساب والأسماء . وقسر هو أخو علقة . قال القاضي عياض : لعل لجندب حلفا في بني قسر أو سكنا أو جوارا فنسب إليهم لذلك ، أو لعل بني علقة ينسبون إلى عمهم قسر كغير واحدة من القبائل ينسبون بنسبة بني عمهم لكثرتهم أو شهرتهم .

[ ص: 291 ] قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله ) قيل : الذمة هنا الضمان . وقيل : الأمان .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث