الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إيجاب الجنة بسقي الماء من لا يجد الماء إلا غبا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 186 ) باب إيجاب الجنة بسقي الماء من لا يجد الماء إلا غبا ، والدليل على أن قوله : " من قال لا إله إلا الله [ 253 - أ ] وجبت له الجنة " من الجنس الذي قد بينته في كتاب الإيمان ؛ أن هذا من فضائل القول والأعمال ، لا أنه جميع الإيمان ، إذ العلم محيط أن الاستقاء على بعيره الماء ، وسقيه من لا يجد الماء إلا غبا ليس بجميع الإيمان .

2503 - حدثنا محمد بن عبد الله بن المبارك المخرمي ، حدثنا وكيع ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن كدير الضبي قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ، دلني على عمل يدخلني الجنة ، قال : " تقول العدل وتعطي الفضل " ، قال : يا رسول الله ، فإن لم أستطع . قال : " فهل لك من إبل ؟ " ، قال : نعم ، قال : " فاعهد إلى بعير من إبلك وسقاء ، فانظر إلى أهل بيت لا يشربون الماء إلا غبا ؛ فإنه لا يعطب بعيرك ، ولا ينخرق سقاؤك - حتى تجب لك الجنة " .

قال أبو بكر : لست أقف على سماع أبي إسحاق هذا الخبر من كدير .

( آخر كتاب الزكاة )

[ ص: 1199 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث