الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأمر بإمكان الركاب عن الرعي في الخصب

( 38 ) باب ذكر الدليل على أن النبي - صلى الله عليه وسلم - إنما أباح أن لا يقتصر عن حاجة إذا ركب الدواب من غير أن يجاوز السائر المنازل ، إذا كانت الأرض مخصبة ، والأمر بإمكان الركاب عن الرعي في الخصب إن صح الخبر ؛ فإن في القلب من سماع الحسن من جابر .

2548 - ثنا محمد بن يحيى ، ثنا عمرو بن أبي سلمة ، عن زهير ، يعني ابن محمد ، قال : قال سالم : سمعت الحسن يقول : ثنا جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا سافرتم في الخصب ، فأمكنوا الركاب من أسنانها ، ولا تجاوزوا المنازل ، وإذا سافرتم في الجدب فانجوا ، وعليكم بالدلجة ؛ فإن الأرض تطوى بالليل ، وإذا تغولتكم الغيلان ، فبادروا بالصلاة ، وإياكم والمعرس على جواد الطريق ، والصلاة عليها ، فإنها مأوى الحيات والسباع ، وقضاء الحاجة عليها فإنها الملاعن " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث