الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ويحرم وطء زوج امرأته وسيد أمته في حيض

( ولها ) أي : الزوجة ( تقبيله ) أي : الزوج ( ولمسه لشهوة ولو ) كان ( نائما لاستدخال ذكره ) في فرجها ( بلا إذنه )نائما كان أو لا قال ابن عقيل ; لأن الزوج يملك العقد ، وحبسها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث