الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

قال : ( ولا يجوز للمملوك أن ينظر من سيدته إلا إلى ما يجوز للأجنبي النظر إليه منها ) وقال مالك رحمه الله : هو كالمحرم ، وهو أحد قولي الشافعي رحمه الله لقوله تعالى: { أو ما ملكت أيمانهن }ولأن الحاجة متحققة لدخوله عليها من غير استئذان .

ولنا أنه فحل غير محرم ، ولا زوج ، والشهوة متحققة لجواز النكاح في الجملة ، والحاجة قاصرة ; لأنه يعمل خارج البيت ، والمراد بالنص الإماء . قال سعيد والحسن وغيرهما : لا تغرنكم سورة النور فإنها في الإناث دون الذكور .

التالي السابق


قوله : وقال سعيد ، والحسن ، وغيرهما : ولا تغرنكم " سورة النور " فإنها في الإناث دون الذكور ; قلت : غريب بهذا اللفظ ، وبمعناه ما رواه ابن أبي شيبة في " مصنفه في كتاب النكاح " حدثنا أبو أسامة ثنا يونس عن أبي إسحاق عن طارق عن سعيد بن المسيب ، قال : لا تغرنكم الآية { إلا ما ملكت أيمانكم }إنما عنى به الإماء ، ولم يعن به العبيد انتهى .

حدثنا عبد الأعلى عن هشام عن الحسن أنه كره أن يدخل المملوك على مولاته بغير إذنها انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث