الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ويقدم ) من حكمين فأكثر ( ما علل ) أي : ما تعرض الشارع لعلته على ما لم يتعرض لعلته ; لأن الحكم الذي تعرض الشارع لعلته : أفضى إلى تحصيل مقصود الشارع ; لأن النفس له أقبل بسبب تعقل المعنى ( أو رجحت علته ) يعني أنه لو علل حكمان ، وكانت علة أحدهما أرجح ، رجح بأرجحية علته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث