الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط



( ( وسمعه سبحانه ) )

وتعالى ( ( كالبصر ) ) منه جل شأنه ، فسمعه تعالى يتعلق ( ( بكل ) ) شيء ( ( مسموع و ) ) بصره سبحانه وتعالى يتعلق ب ( ( كل ) ) شيء ( ( مبصر ) ) فهو تعالى سميع بصير كما تقدم ، يسمع بسمع وبصر قديمين ذاتيين وجوديين متعلقين بكل مسموع ومبصر ، كما ذكره علماؤنا وأسندوه إلى نص الإمام أحمد - رضي الله عنه - يعني أن هاتين الصفتين متحدتا التعلق فتتعلقان بالموجود واجبا كان أو ممكنا ، عينا كان أو معنى ، كليا كان أو جزئيا ، مجردا كان أو ذا مادة ، مركبا أو بسيطا ، لا يلزم من اتحاد الصفة اتحاد المتعلق ، فالبصر يتعلق بجميع المبصرات ، والسمع يتعلق بسائر الأصوات ، وتقدم الكلام عليهما ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث