الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


6614 34 - حدثنا عبد الله بن صباح، حدثنا معتمر، قال: سمعت عوفا، حدثنا محمد بن سيرين أنه سمع أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا اقترب الزمان لم تكد تكذب رؤيا المؤمن، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة، وما كان من النبوة فإنه لا يكذب.

قال محمد: وأنا أقول هذه، قال: وكان يقال: الرؤيا ثلاث: حديث النفس، وتخويف الشيطان، وبشرى من الله؛ فمن رأى شيئا يكرهه فلا يقصه على أحد وليقم فليصل، قال: وكان يكره الغل في النوم وكان يعجبهم القيد، ويقال: القيد ثبات في الدين.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله (وكان يعجبهم القيد.. إلخ) .

وعبد الله بن الصباح بتشديد الباء الموحدة العطار البصري ، ومعتمر بن سليمان وعوف الأعرابي ، والحديث من أفراده.

قوله: (إذا اقترب الزمان لم تكد تكذب رؤيا المؤمن) هكذا في رواية أبي ذر غير الكشميهني ، وفي رواية غيره: إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب .

وقال الخطابي : فيه قولان:

أحدهما: أن المعنى إذا تقارب زمان الليل وزمان النهار، وهو وقت استوائهما أيام الربيع وذلك وقت اعتدال الطبائع الأربع غالبا.

والثاني: أن المراد من اقتراب الزمان انتهاء مدته إذا دنا قيام الساعة.

وقال ابن بطال : الصواب هو الثاني.

وقال الداودي : المراد بتقارب الزمان نقص الساعات والأيام والليالي، ومراده بالنقص سرعة مرورها وذلك قرب قيام الساعة، وقيل: معنى كون رؤيا المؤمن في آخر الزمان لا تكاد تكذب أنها تقع غالبا على الوجه المرئي لا تحتاج إلى التعبير فلا يدخلها الكذب، والحكمة في اختصاص ذلك بآخر الزمان أن المؤمن في ذلك الوقت يكون غريبا كما في الحديث: " بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا " . أخرجه مسلم ، فيقل أنيس المؤمن ومعينه في ذلك الوقت، فيكرم بالرؤيا الصادقة.

وقيل: المراد بالزمان المذكور زمان المهدي عند بسط العدل وكثرة الأمن وبسط الخير والرزق.

وقال القرطبي : المراد، والله أعلم، بآخر الزمان المذكور في هذا الحديث زمان الطائفة الباقية مع عيسى ابن مريم صلوات الله عليهما وسلامه بعد قتله الدجال .

قوله: (ورؤيا المؤمن) جزء الحديث معطوف على جملة الحديث قبله، وهذا إذا اقترب الزمان الحديث فهو مرفوع أيضا، وقد مر الكلام فيه عن قريب.

قوله: (قال محمد ) هو ابن سيرين .

قوله: (وأنا أقول) هذه إشارة إلى الجملة [ ص: 154 ] المذكورة.

وقال الكرماني : هذه، أي: المقالة، وقوله (وأنا أقول هذه) كذا هو في رواية أبي ذر ، وفي جميع الطرق.

ووقع في شرح ابن بطال : وأنا أقول هذه الأمة، وذكره عياض كذلك، وقال: خشي ابن سيرين أن يتأول أحد معنى.

قوله: (وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا) أنه إذا تقارب الزمان لم يصدق إلا رؤيا الرجل الصالح ، وأنا أقول: هذه الأمة، يعني أن رؤيا هذه الأمة صادقة كلها صالحها وفاجرها ليكون صدق رؤياهم زجرا لهم وحجة عليهم لدروس أعلام الدين وطموس آثاره بموت العلماء وظهور المنكر، انتهى.

وقال بعضهم: وهذا مرتب على ثبوت هذه الزيادة، وهي لفظ الأمة ولم أجدها في شيء من الأصول، انتهى.

قلت: عدم وجدانه ذلك لا يستلزم عدم وجدانه عند غيره.

قوله: (قال: وكان يقال: الرؤيا ثلاث.. إلخ) ، أي: قال محمد بن سيرين : الرؤيا على ثلاثة أقسام ولم يعين ابن سيرين القائل بهذا من هو؟ قالوا: هو أبو هريرة ، وقد رفعه بعض الرواة ووقفه آخرون، وقد أخرجه أحمد ، عن هوذة بن خليفة ، عن عوف بسنده مرفوعا: الرؤيا ثلاث... الحديث مثله.

وأخرجه الترمذي ، والنسائي من طريق سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن ابن سيرين ، عن أبي هريرة ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الرؤيا ثلاث: فرؤيا حق، ورؤيا يحدث بها الرجل نفسه، ورؤيا تخويف من الشيطان .

وأخرجه مسلم ، وأبو داود ، والترمذي من طريق عبد الوهاب الثقفي ، عن أيوب ، عن محمد بن سيرين مرفوعا أيضا بلفظ: الرؤيا ثلاث: فالرؤيا الصالحة بشرى من الله ، والباقي نحوه.

قوله: (حديث النفس) ، أي: أولها حديث النفس، وهو ما كان في اليقظة في خيال الشخص فيرى ما يتعلق به عند المنام.

قوله: (وتخويف الشيطان) ، وهو الحلم، أي: المكروهات منه.

قوله: (وبشرى) ، أي: الثالث بشرى من الله، أي: المبشرات، وهي المحبوبات.

ووقع في حديث عوف بن مالك عند ابن ماجه بسند حسن رفعه: الرؤيا ثلاث: منها أهاويل من الشيطان ليحزن ابن آدم، ومنها ما يهم به الرجل في يقظته فيراه في منامه ومنها جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ، قيل: ليس الحصر مرادا من قوله (ثلاث) لثبوت أربعة أنواع أخرى.

الأول: حديث النفس، وهو في حديث أبي هريرة في الباب.

الثاني: تلاعب الشيطان، وقد ثبت عند مسلم من حديث جابر رضي الله تعالى عنه، قال: جاء أعرابي، فقال: يا رسول الله، رأيت في المنام كأن رأسي قطع، فأنا أتبعه، وفي لفظ: فتدحرج فاشتددت في إثره، فقال: لا تخبر بتلاعب الشيطان بك في المنام ، وفي رواية له: إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه فلا يخبر به الناس .

والثالث: رؤيا ما يعتاده الرائي في اليقظة كمن كانت عادته أن يأكل في وقت فنام فيه فرأى أنه يأكل، أو بات طافحا من أكل، أو شرب فرأى أنه يتقيأ وبينه وبين حديث النفس عموم وخصوص.

والرابع: الأضغاث.

قوله: (قال: وكان يكره) ، أي: قال ابن سيرين : كان أبو هريرة يكره الغل في النوم لأنه من صفات أهل النار، لقوله تعالى: إذ الأغلال في أعناقهم الآية.

وقد تدل على الكفر وقد تدل على امرأة تؤذي يعني يعبر بها، والغل بضم الغين المعجمة وتشديد اللام هو الحديد الذي يجعل في العنق.

وقالوا: إن انضم الغل إلى القيد يدل على زيادة المكروه وإذا جعل الغل في اليدين حمد لأنه كف لهما عن الشر، وقد يدل الغل على البخل بحسب الحال، وقالوا أيضا: إن رأى أن يديه مغلولتان فإنه بخيل، وإن رأى أنه قيد وغل فإنه يقع في سجن أو شدة.

وقال الكرماني : اختلفوا في قوله (وكان يقال) إلى قوله (في الدين) ، فقال بعضهم: كله كلام الرسول صلى الله عليه وسلم، وقيل: كله كلام ابن سيرين ، وقيل: القيد ثبات في الدين هو كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل: وكان يكره فاعله رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم، وهو كلام أبي هريرة ، انتهى.

قلت: أخذ الكرماني هذا من كلام الطيبي .

قوله: (وكان يعجبهم) كذا ثبت هنا بلفظ الجمع، والإفراد في يكره، ونقول: وقال الطيبي : ضمير الجمع لأهل التعبير، وكذا قوله: (وكان يقال: القيد ثبات في الدين، قال المهلب : روي عن رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم: القيد ثبات في الدين من رواية قتادة ويونس وآخرين.

وتفسير ذلك أنه يمنع الخطايا ويقيد عنها، وروى ابن ماجه من حديث وكيع ، عن أبي بكر الهذلي ، عن ابن سيرين ، فذكر قصة القيد مرفوعة.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث