الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف اللام

جزء التالي صفحة
السابق

7400 - لو أن الماء الذي يكون منه الولد أهرقته على صخرة ، لأخرج الله تعالى منها ولدا ، وليخلقن الله نفسا هو خالقها (حم والضياء) عن أنس. (صح)

التالي السابق


(لو أن الماء الذي يكون منه الولد أهرقته) أي صببته (على صخرة ، لأخرج الله منها ولدا ، وليخلقن الله تعالى نفسا هو خالقها) قاله حين سئل عن العزل ، وأشار بذلك إلى أن الأولى ترك العزل ، لأنه إن كان خشية حصول الولد لم يمنع العزل ذلك ، فقد يسبق الماء ولا يشعر به ، فيحصل العلوق ، ولا راد لقضاء الله ، والفرار من حصول الولد يكون لأسباب ، منها خوف علوق الزوجة الأمة لئلا يرق الولد ، أو خوف حصول الضرر على الولد المرضع إذا كانت الموطوءة ترضعه ، أو ضررا من كثرة العيال إذا كان مقلا ، وكل ذلك لا يغني شيئا ، وليس في جميع صور العزل ما يكون العزل فيه راجيا ، بل فيه معارضة للقضاء والقدر ، ذكره ابن حجر

(حم والضياء) المقدسي في المختارة ، وكذا البزار (عن أنس) قال: سأل رجل النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم عن العزل فذكره ، قال الهيثمي: إسناده حسن ، ورواه أيضا ابن حبان وصححه .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث