الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة

جزء التالي صفحة
السابق

وعنها قالت أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ، ثم حبب إليه الخلاء فكان يأتي حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه ، فقال اقرأ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت ما أنا بقارئ ، قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ، ثم أرسلني ، فقال اقرأ ، فقلت ما أنا بقارئ ، فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني ، فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني ، فقال اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق حتى بلغ ما لم يعلم قال فرجع بها ترجف بوادره حتى دخل على خديجة ، فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع ، فقال يا خديجة مالي فأخبرها الخبر ، قال وقد خشيت علي ، فقالت كلا أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا ، إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث ، وتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ، ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وهو ابن عم خديجة أخي أبيها وكان امرأ تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العربي ؛ فكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي ، فقالت خديجة أي ابن عم اسمع من ابن أخيك ، فقال ورقة : ابن أخي ما ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رأى ، فقال ورقة هذا الناموس الذي أنزل على موسى يا ليتني فيها جذعا أكون حيا حين يخرجك قومك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو مخرجي هم ؟ فقال ورقة بن نوفل نعم لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا ولهما من حديث جابر حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال جاورت بحراء شهرا فلما قضيت جواري نزلت ، وذكر الحديث ، ولابن إسحاق من رواية عبيد بن عمير مرسلا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخلو في حراء من كل سنة شهرا .

التالي السابق


الحديث الثالث وعنها قالت أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء فكان يأتي حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى فجئه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه ، فقال اقرأ ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم فقلت ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني ، فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني ، فقال اقرأ باسم ربك الذي خلق حتى بلغ ما لم يعلم ، قال فرجع [ ص: 179 ] بها ترتجف بوادره حتى دخل على خديجة ، فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع ، فقال يا خديجة مالي ، وأخبرها الخبر قال وقد خشيت علي ، فقالت له كلا أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل ؛ وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وهو ابن عم خديجة أخي أبيها وكان امرأ تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العربي فكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي ، فقالت خديجة أي ابن عم اسمع من ابن أخيك ، فقال ورقة : ابن أخي ما ترى ، فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رأى ، فقال ورقة هذا الناموس الذي أنزل على موسى يا ليتني فيها جذعا أكون حيا حين يخرجك قومك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو مخرجي هم ؟ فقال ورقة نعم لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا .

(فيه) فوائد :

(الأولى) أخرجه الشيخان من طريق عبد الرزاق عن معمر ومن طريق يونس بن يزيد ومن طريق عقيل بن خالد ثلاثتهم عن الزهري .

(الثانية) قال النووي في شرح مسلم هذا الحديث من [ ص: 180 ] مراسيل الصحابة فإن عائشة رضي الله عنها لم تدرك هذه القصة فتكون سمعتها من النبي صلى الله عليه وسلم أو من صحابي ومرسل الصحابي حجة عند جميع العلماء إلا ما انفرد به الأستاذ أبو إسحاق الإسفراييني (قلت) إنما أرسلت عائشة رضي الله عنها صدر الحديث ثم صرحت برواية باقيه وهو أكثره عن النبي صلى الله عليه وسلم بقولها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت ما أنا بقارئ (فإن قلت) قد عادت إلى الإرسال من قولها فرجع بها ترجف بوادره ؟ (قلت) بل هي مستمرة على الرفع فإن لفظ الحديث قال فرجع بها ، فلا يمكن أن يكون فاعل قال ضميرا يعود على عائشة إذ لو كان كذلك لأنثه وإنما هو عائد على النبي صلى الله عليه وسلم وأتى به بلفظ الغائب كقول القائل قال زيد إنه فعل كذا وكذا والله أعلم .



(الثالثة) فيه أن رؤيا الأنبياء وحي وكذا قال ابن عباس ثم تلا قوله تعالى إني أرى في المنام أني أذبحك والوحي في كلام العرب ينطلق على الكتاب والإشارة والكتابة والرسالة والإلهام والكلام الخفي وكل ما ألقيته إلى غيرك ذكره الجوهري وغيره ، وقال في المشارق أصله الإعلام في خفاء وسرعة ثم هو في حق الأنبياء على ضروب فمنه سماع الكلام القديم ، ووحي رسالة بواسطة ملك ، ووحي يلقى بالقلب ، والوحي إلى غير الأنبياء [ ص: 181 ] بمعنى الإلهام كالوحي إلى النحل ، وبمعنى الإشارة فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا وقيل في هذا إنه كتب وبمعنى الأمر كقوله وإذ أوحيت إلى الحواريين قيل أمرتهم وقيل ألهمتهم انتهى .

وقد جمع الله لنبيه عليه الصلاة والسلام منه مراتب عديدة جمعها السهيلي في (الروض الأنف) سبعة :

(أحدها) الرؤيا كما ذكرته .

(الثاني) أن ينفث في روعه الكلام نفثا كما قال عليه الصلاة والسلام إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل رزقها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب .

وقال مجاهد وأكثر المفسرين في قوله تعالى وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا هو أن ينفث في روعه بالوحي .



(الثالث) أن يأتيه الوحي في مثل صلصلة الجرس وهو أشده عليه وقيل إن ذلك لمتجمع قلبه عند تلك الصلصلة فيكون أوعى لما يسمع .

(الرابع) أن يتمثل له الملك رجلا فقد كان يأتيه في صورة دحية بن خليفة .

(الخامس) أن يتراءى له جبريل في صورته التي خلقه الله فيها له ستمائة جناح .

(السادس) أن يكلمه الله تعالى من وراء حجاب إما في اليقظة كما في ليلة الإسراء وإما في النوم كما قال في حديث معاذ الذي رواه الترمذي أتاني ربي في أحسن صورة ، فقال فيم يختصم الملأ الأعلى [ ص: 182 ] الحديث .

(السابع) نزول إسرافيل عليه السلام بكلمات من الوحي قبل جبريل فقد ثبت بالطرق الصحاح عن عامر الشعبي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل به إسرافيل فكان يتراءى له ثلاث سنين ويأتيه بالكلمة من الوحي والشيء ثم وكل به جبريل فجاءه بالقرآن والوحي قال السهيلي فهذه سبع صور في كيفية نزول الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم لم أر أحدا جمعها كهذا الجمع انتهى .

وقد جمعها الإمام شمس الدين بن قيم الجوزية في الهدي النبوي وكأنه أخذها من السهيلي إلا أنه لم يذكر هذا السابع وغاير بين أمرين مما تقدم هما واحد فجاءت سبعة مع إسقاطه ، فقال السادسة ما أوحاه إليه وهو فوق السموات ليلة المعراج من فرض الصلاة وغيرها ، السابعة كلام الله سبحانه له منه بلا واسطة ملك كما كلم موسى بن عمران وهذه المرتبة ثابتة لموسى قطعا بنص القرآن وثبوتها لنبينا عليه الصلاة والسلام هو في حديث الإسراء انتهى . فإن أراد ما أوحاه إليه جبريل عليه السلام فهو داخل فيما تقدم ؛ لأنه إما أن يكون جبريل في تلك الحالة على صورته الأصلية أو على صورة الآدمي وكلاهما قد تقدم ذكره وإن أراد وحي الله بلا واسطة وهو الظاهر فهي الصورة التي بعدها كما قدمته ثم قال وزاد بعضهم مرتبة .



(ثامنة) وهي تكليم الله له كفاحا بغير حجاب وهذا على مذهب من يقول إنه عليه الصلاة والسلام رأى ربه تبارك وتعالى وهي مسألة خلاف بين السلف والخلف وإن كان جمهور الصحابة بل كلهم مع عائشة رضي الله عنها كما حكاه عثمان بن سعيد الدارمي إجماعا للصحابة انتهى .

ويحتمل أن ابن قيم الجوزية أراد بالمرتبة السادسة وحي جبريل عليه السلام وغاير بينه وبين ما قبله باعتبار محل الإيحاء أي كونه كان فوق السموات بخلاف ما تقدم فإنه كان في الأرض ، ولا يقال يلزم عليه أن تتعدد أقسام الوحي باعتبار البقعة التي جاء فيها جبريل إلى النبي عليهما الصلاة والسلام وهو غير ممكن ؛ لأنا نقول غاير الوحي الحاصل في السماء غيره باعتبار ما في رؤية تلك المشاهد من الغيب فهو نوع غير الأرض على اختلاف بقاعها ، وفيه نظر والله أعلم .

واعلم أن الرؤيا إن كانت لنبي فهي وحي وإن كانت لغيره فليست وحيا وأما قوله عليه الصلاة والسلام إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا [ ص: 183 ] الصالحة فإنه سمى ما يقع لغير الأنبياء من الرؤيا مبشرات النبوة على طريق التشبيه فإنها ليست من النبوة لكنها تشبهها في صورتها وصحتها (فإن قلت) قد بقي ما يشبه وحي النبوة وليس منها الإلقاء في الروع ، فإنه عليه الصلاة والسلام قال كان فيما مضى من الأمم محدثون من غير أن يكونوا أنبياء فإن يكن في هذه الأمة أحد فعمر فكيف حصر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك في الرؤيا (قلت) الرؤيا عامة في حق كل مسلم لا تختص بأهل الولاية ثم إن لها تأويلين وحكما يرجع فيه إلى أهل العلم به ويوقف عندما يقولون فيه ، بخلاف الإلقاء في الروع فإنه مخصوص بخواص أهل الولاية ثم إنه ليس على صحته دليل ولا يرجع إلى قاعدة وليس له أهل علم يرجع في تفسيره إليهم فاستفادة المغيبات عزيزة بخلاف الرؤيا كما قدمته والله أعلم .

(الرابعة) قولها من الوحي ذكر أبو عبد الله القزاز أن من هنا لبيان الجنس كأنه قال من جنس الوحي وليست من الوحي فتكون من للتبعيض ، ولذلك قال في النوم ورؤيا الأنبياء في الصحة كالوحي قال القاضي عياض قد جاء الحديث أنها جزء من أجزاء النبوة فلا يبعد أن تكون من للتبعيض (قلت) ويمكن أن يكون لبيان الجنس مع الجزم بأن الرؤيا وحي .

(الخامسة) قوله الصادقة كذا في رواية المصنف ، وفي رواية مسلم هنا والبخاري في التفسير والتعبير ، وفي روايته هنا الصالحة وهما بمعنى قال أهل اللغة يقال رأى في منامه رؤيا بلا تنوين على وزن فعلى كحبلى وجمعها رؤى بالتنوين على وزن رغى .

(السادسة) المشهور استعمال الرؤيا في الحلمية خاصة فقوله في النوم تأكيد لكنها قد تستعمل مصدرا لرأى مطلقا ولو كانت في اليقظة فالتقييد حينئذ بقوله في النوم لا بد منه .

(السابعة) فلق الصبح بفتح الفاء واللام وآخره قاف ضياؤه ويقال فرق الصبح أيضا وإنما يقال هذا في الشيء الواضح البين .



(الثامنة) ذكر بعضهم أن مدة الوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالرؤيا قبل الوحي إليه لمجيء الملك إليه ستة أشهر وجعل هذا توجيها لقوله عليه الصلاة والسلام إن الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة لأن مدة حياته عليه الصلاة والسلام بعد النبوة ثلاث وعشرون سنة فنصف سنة هي جزء من ستة وأربعين جزءا وهذا [ ص: 184 ] محتمل .

(التاسعة) قال القاضي عياض وغيره إنما ابتدئ عليه الصلاة والسلام بالرؤيا لئلا يفجأه الملك ويأتيه صريح النبوة بغتة فلا تحتملها قوى البشرية فبدئ بأوائل خصال النبوة وتباشير الكرامة من صدق الرؤيا وما جاء في الحديث الآخر من رؤية الضوء وسماع الصوت وسلام الحجر والشجر عليه بالنبوة .

(العاشرة) جاء في حديث أنه عليه الصلاة والسلام أنزل عليه صدر سورة اقرأ في النوم رواه البيهقي في دلائل النبوة من طريق ابن إسحاق قال حدثني عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان بن العلاء بن جارية الثقفي وكان واعيه عن بعض أهل العلم قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج إلى حراء في كل عام من السنة شهرا ينسك فيه الحديث ، وفيه حتى إذا كان الشهر الذي أراد الله تعالى به ما أراد من كرامته من السنة التي بعث فيها وذلك الشهر رمضان فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كما كان يخرج لجواره وخرج معه بأهله حتى إذا كانت الليلة التي أكرمه الله تعالى فيها برسالته ورحم العباد به جاءه جبريل عليه السلام بأمر الله ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءني وأنا نائم ، فقال اقرأ فقلت وما أقرأ فغتني حتى ظننت أنه الموت ثم كشفه عني ، فقال اقرأ فقلت وما أقرأ فعاد لي بمثل ذلك ثم قال اقرأ فقلت وما أقرأ ؟ وما أقولها إلا تنحيا أن يعود لي بمثل الذي صنع ، فقال اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ثم انتهى فانصرف عني وهببت من نومي كأنما صور في قلبي كتابا الحديث . فيحتمل أن يكون هذا هو الإنزال المذكور في هذا الحديث وتكون هذه الرواية شاذة لمخالفتها للرواية الصحيحة التي فيها أن إنزال ذلك في اليقظة ، ويحتمل أن هذا إنزال متقدم على نزولها عليه في اليقظة فتكون نزلت عليه مرتين الواحدة في النوم ثم الأخرى في اليقظة والله أعلم .

(الحادية عشرة) ( الخلاء ) بفتح الخاء والمد الخلوة قاله النووي ويحتمل أن يراد به المكان الخالي الذي ليس فيه أحد والمعنيان متقاربان لكنهما متغايران قال الخطابي حببت العزلة إليه ؛ لأن معها فراغ القلب وهي معينة على التفكر وبها ينقطع عن مألوفات البشر ، [ ص: 185 ] ويتخشع قلبه ، وقال بعضهم المواهب الربانية تكون مع العزلة ثم تلا قوله تعالى فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له إسحاق الآية ، وقال النووي هو شأن الصالحين وعباد الله العارفين .

(الثانية عشرة) حراء بكسر الحاء المهملة وتخفيف الراء وبالمد وهو مصروف مذكر على الصحيح المشهور قال القاضي عياض فيه لغتان التذكير والتأنيث والتذكير أكثر فمن ذكره صرفه ومن أنثه لم يصرفه ، أراد البقعة أو الجهة التي فيها الجبل .

قال القاضي ، وقال بعضهم فيه حرى بفتح الحاء والقصر وهذا ليس بشيء ، قال أبو عمر الزاهد والخطابي وغيرهما أصحاب الحديث والعوام يخطئون في حراء في ثلاثة مواضع يفتحون الحاء وهي مكسورة ويكسرون الراء وهي مفتوحة ويقصرون الألف وهي ممدودة ، وحراء جبل بينه وبين مكة ثلاثة أميال عن يسار الذاهب من مكة إلى منى ، وفي هذا الحديث فضيلة ظاهرة له .

(الثالثة عشرة) التحنث بالحاء المهملة والنون والثاء المثلثة فسره في الحديث بأنه التعبد وهو كذلك وأصل الحنث الإثم فمعنى يتحنث يتجنب الحنث فكأنه بعبادته يمنع نفسه من الإثم ومثله يتحرج يتجنب الحرج ويتأثم يتجنب الإثم ، وقوله الليالي ذوات العدد يتعلق بقوله يتحنث ظرف له أي يتحنث الليالي ولا يصح أن يتعلق بالتعبد فإنه يلزم عليه تقييد التحنث بكونه تعبدا ليالي ذوات عدد وليس كذلك بل هو التعبد وإن قل ، وهذا التفسير اعترض في أثناء كلام عائشة وأصله فيتحنث فيه الليالي ذوات العدد وتقدم من دلائل النبوة للبيهقي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج إلى حراء في كل عام شهرا من السنة ينسك فيه .

وكذا روى ابن إسحاق من رواية عبيد بن عمير مرسلا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في حراء من كل سنة شهرا ، وفي الصحيحين من حديث جابر حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال جاورت بحراء شهرا فلما قضيت جواري نزلت ، وذكر الحديث فتبين بهذه الروايات أن تلك الليالي كانت شهرا .

(الرابعة عشرة) فيه أنه عليه الصلاة والسلام كان يتعبد قبل النبوة وليت شعري كيف تلك العبادة وأي أنواعها هي ؟ وعلى أي وجه فعلها ؟ يحتاج ذلك لنقل ولا أستحضره الآن ، وهل كان مكلفا قبل النبوة بشريعة [ ص: 186 ] أحد من الأنبياء المتقدمين أم لا وإنما كان يتعبد على سبيل التبرع ؟ هذه مسألة خلاف في الأصول ، رجح القاضي أبو بكر الباقلاني المنع من ذلك وعزاه لجمهور المتكلمين ورجح ابن الحاجب وغيره تكليفه بشرع من قبله وتوقف في ذلك إمام الحرمين والغزالي والآمدي وحيث قلنا بتكليفه بشرع من قبله فقيل هو آدم وقيل نوح وقيل إبراهيم وقيل موسى وقيل عيسى وقيل جميع الشرائع شرع له وغلط هذا القول فإن شرائعهم تختلف في الفروع فلو كلف بجميعها لزم أن يخاطب في الفعل الواحد بأمرين متنافيين وهو باطل ، فلعل مراد هذا القائل أنه مخير بين جميع الشرائع فيعمل بأيها شاء .

قال القاضي عياض ولا خلاف بين أهل التحقيق أنه قبل نبوته عليه السلام وسائر الأنبياء منشرح الصدر بالتوحيد والإيمان بالله لا يليق به الكفر ولا الشك في شيء من ذلك ولا الجهل به ولا خلاف في عصمتهم من ذلك خلافا لمن جوزه انتهى .



(الخامسة عشرة) قال بعضهم تزوده عليه الصلاة والسلام في تحنثه يرد قول الصوفية أن من أخلص لله عز وجل أنزل الله عليه طعاما والنبي عليه الصلاة والسلام كان أولى بهذه المنزلة ؛ لأنه أفضل البشر وكان يتزود .



(السادسة عشرة) قولها (ثم يرجع إلى خديجة) هي بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب زوج النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهو ابن خمس وعشرين سنة وهي أم أولاده كلهم إلا إبراهيم فإنه من مارية وهي أول أزواجه ولم يتزوج غيرها في حياتها وأقامت معه أربعا وعشرين سنة وأشهرا ثم توفيت قبل الهجرة بثلاث سنين على الصحيح المشهور بعد وفاة أبي طالب بثلاثة أيام ، وهي أفضل أمهات المؤمنين على الصحيح المختار ، وقيل عائشة رضي الله عنهن أجمعين ، والمراد برجوعه إلى خديجة الرجوع إلى منزله .

(السابعة عشرة) الضمير في قولها فيتزود لمثلها يعود إلى الليالي ويفهم من هذا الكلام أنه عليه الصلاة والسلام لم يكن يقتصر في المجاورة على شهر في السنة بل كان يتكرر ذلك منه ، وقد تقدم ما في ذلك ، والزاد كما قال أهل اللغة الطعام الذي يستصحبه المسافر .

(الثامنة عشرة) قولها حتى فجئه بكسر الجيم وبعدها همزة مفتوحة ، وفيه لغة ثانية فجأه بفتح الجيم والهمزة لغتان مشهورتان حكاهما [ ص: 187 ] الجوهري وغيره ومعناه جاءه بغتة وهو كذلك فإنه عليه الصلاة والسلام لم يكن متوقعا للوحي ، وفي رواية البخاري حتى جاءه الحق والمراد الأمر الحق وهو الوحي الكريم وكان ذلك في شهر رمضان كما تقدم في الرواية التي ذكرها من دلائل النبوة للبيهقي وكان يوم الاثنين ففي صحيح مسلم عن أبي قتادة أنه عليه الصلاة والسلام سئل عن صوم يوم الاثنين فقيل فيه ولدت وفيه أنزل علي .

(التاسعة عشرة) الغار بالغين المعجمة والمغار بزيادة ميم أوله والمغارة بزيادة ميم أوله وهاء آخره بمعنى واحد قال الجوهري هو كالكهف في الجبل قال والكهف كالبيت المنقور في الجبل ، وقال في المحكم الغار كالكهف في الجبل .

وقال اللحياني هو شبه البيت فيه ، وقال ثعلب هو المنخفض في الجبل وكل مطمئن من الأرض غار انتهى .

وقال ابن الأثير في النهاية هو الكهف زاد النووي والنقب في الجبل ، كذا في شرح مسلم ، وقال في شرح البخاري هو النقب في الجبل وهو قريب من معنى الكهف .

(العشرون) فجاءه الملك هو بفتح اللام وهو جبريل هنا بلا خلاف .

(الحادية والعشرون) قوله فقلت ما أنا بقارئ قال النووي معناه لا أحسن القراءة فما نافية هذا هو الصواب ، وحكى القاضي عياض فيها خلافا بين العلماء منهم من جعلها نافية ومنهم من جعلها استفهامية وضعفوه بإدخال الباء في الخبر قال القاضي ويصحح قول من قال استفهامية رواية من روى ما أقرأ ، ويصح أن تكون " ما " في هذه الرواية أيضا نافية انتهى وكذا فسر السهيلي وغيره قوله ما أنا بقارئ ، بأن معناه ما أحسن القراءة ، ولا يتعين عندي مع النفي أن يكون هذا معناه فيحتمل أن جبريل عليه السلام أمره بقراءة ما يلقيه إليه فامتنع من ذلك ، وقال ما أنا بقارئ أي لا أطيعك في قراءة ما تلقيه إلي وتقرئني إياه ، ولهذا رتب عليه الغط ثلاث مرات فحينئذ وافق النبي صلى الله عليه وسلم على متابعته في القراءة فقرأ جبريل وتبعه النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك المقروء ويؤيد هذا أن الأول إنما يستمر على أن يكون جبريل عليه السلام يأمره بقراءة شيء من عنده غير الذي يلقيه إليه فحينئذ يحسن جواب النبي صلى الله عليه وسلم له بأني لا أحسن القراءة وهو بعيد فكيف يكلفه قراءة ولا قرآن عنده إنما يكلفه قراءة ما [ ص: 188 ] يلقيه إليه فامتنع النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك ثم أجاب إليه (فإن قلت) يلزم على ما ذكرته من الاحتمال محذور وهو مخالفة النبي صلى الله عليه وسلم للملك فيما يأتيه به عن الله تعالى (قلت) لم يتحقق أولا أنه ملك ولا أنه المأمور به عن الله تعالى وتمام القصة مع خديجة وورقة يدل على ذلك .

(الثانية والعشرون) قوله فغطني بالغين المعجمة والطاء المهملة معناه ضمني وعصرني يقال غطه وغته وضغطه وعصره وخنقه وغمزه كله بمعنى واحد ، وقوله حتى بلغ مني الجهد يجوز في الجيم الفتح والضم لغتان وهو الغاية والمشقة ويجوز في الدال النصب والرفع (فالأول) على أن فاعل بلغ ضمير يعود على جبريل أي بلغ جبريل مني الجهد .

(والثاني) على أن الجهد فاعل أي بلغ الجهد مني مبلغه وغايته .

قال النووي وممن ذكر الوجهين في نصب الدال ورفعها صاحب التحرير وغيره ، وقوله ثم أرسلني أي أطلقني قال النووي قال العلماء والحكمة في الغط شغله عن الالتفات ، والمبالغة في أمره بإحضار قلبه لما يقوله له وكرره ثلاثا مبالغة في التنبيه ففيه أنه ينبغي للمعلم أن يحتاط في تنبيه المتعلم وأمره بإحضار قلبه ، وقال السهيلي كأن في ذلك إظهارا للشدة والجد في الأمر وأن يأخذ الكتاب بقوة ويترك الأناة فإنه أمر ليس بالهوينى . قال وعلى رواية ابن إسحاق أن ذلك كان في نومه يكون في تلك الغطات الثلاث من التأويل ثلاث شدائد يبتلى بها أولا ثم يأتي الفرج والروح ، وكذلك كان لقي هو وأصحابه شدة من الجوع في شعب الخيف حين تعاقدت قريش أن لا يبيعوا منهم ولا يتركوا ميرة تصل إليهم وشدة أخرى من الخوف والإيعاد بالقتل ، وشدة أخرى من الإجلاء عن أحب الأوطان إليه ثم كانت العاقبة للمتقين انتهى .

وعلى ما قدمته في الفائدة قبلها من الاحتمال تكون حكمة الغط إلزامه بالتلقي عنه والمتابعة له في القراءة والله تعالى أعلم .



(الثالثة والعشرون) قال السهيلي : انتزع بعض التابعين وهو شريح القاضي من هذا أن لا يضرب الصبي على القرآن إلا ثلاثا كما غط جبريل محمدا عليهما السلام ثلاثا .

(الرابعة والعشرون) قال المهلب فيه من الفقه أن الإنسان يذكر وينبه إلى فعل الخير بما عليه فيه مشقة .



(الخامسة والعشرون) فيه دلالة واضحة على .

[ ص: 189 ] أن أول ما نزل من القرآن اقرأ ، وقد صح ذلك عن عائشة ، وروي عن أبي موسى الأشعري وعبيد بن عمير قال النووي وهو الصواب الذي عليه الجماهير من السلف والخلف ، وفيه قولان آخران .

(أحدهما) أن أول ما نزل يا أيها المدثر رواه مسلم في صحيحه عن جابر بن عبد الله وأبي سلمة بن عبد الرحمن قال النووي وهو ضعيف بل باطل وإنما نزلت بعد فترة الوحي .

(ثانيهما) أن أول ما نزل سورة الفاتحة قال بعض المفسرين وورد فيه حديث رواه البيهقي في دلائل النبوة ، وقال هذا منقطع فإن كان محفوظا فيحتمل أن يكون خبرا عن نزولها بعد ما نزلت عليه اقرأ باسم ربك و يا أيها المدثر وقال النووي بعد ذكره هذا القول : بطلانه أظهر من أن يذكر .



(السادسة والعشرون) وقال أبو الحسن بن القصار من المالكية : فيه رد على الشافعي في قوله إن (بسم الله الرحمن الرحيم) آية من كل سورة وهذه أول سورة نزلت عليه لم يذكر فيها بسم الله الرحمن الرحيم . قال النووي : وجواب المثبتين لها أنها لم تنزل أولا بل نزلت البسملة في وقت آخر كما نزل باقي السورة في وقت آخر ، وقال السهيلي في قوله اقرأ باسم ربك وجوب استفتاح القراءة ببسم الله غير أنه أمر مبهم لم يبين له بأي اسم من أسماء ربه يفتتح ؟ حتى جاء البيان بعد في قوله بسم الله مجراها ومرساها ثم قوله وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ثم كان بعد ذلك ينزل جبريل عليه السلام ببسم الله الرحمن الرحيم مع كل سورة ، وقد ثبتت في سواد المصحف بإجماع من الصحابة على ذلك فهي من القرآن ، قال ولا نلتزم قول الشافعي أنها آية من كل سورة ولا من الفاتحة بل هي آية من كتاب الله مقترنة مع السورة وهو قول داود وأبي حنيفة وهو قول بين القوة لمن أنصف ، (قلت) إذا كان جبريل عليه السلام نزل بها مع كل سورة فهي من السورة إذ ليست سورة منفردة بالإجماع وإلا يزيد عدد السور عما ذكروه زيادة كثيرة والله أعلم .

(السابعة والعشرون) قال السهيلي في قوله اقرأ باسم ربك أي إنك لا تقرأه بحولك ولا بصفة نفسك ولا بمعرفتك ولكن اقرأ مفتتحا باسم ربك مستعينا به فهو يعلمك كما خلقك وكما نزع عنك علق الدم ومغمز الشيطان بعد [ ص: 190 ] ما خلقه فيك كما خلقه في كل إنسان فالآيتان المتقدمتان لمحمد والآخرتان لأمته وهما قوله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ؛ لأنها كانت أمة أمية لا تكتب فصاروا أهل كتاب وأصحاب قلم ، فتعلموا القرآن بالقلم وتعلمه نبيهم تلقيا من جبريل نزل على قلبه بإذن الله ليكون من المرسلين انتهى .



(الثامنة والعشرون) قوله فرجع بها أي بالآيات المذكورة من قوله اقرأ إلى قوله يعلم ، والرجفان الاضطراب وشدة الحركة .

(التاسعة والعشرون) قوله بوادره كذا في رواية المصنف ومسلم في صحيحه وهو بفتح الباء الموحدة وكسر الدال بعدها راء مهملة جمع بادرة وهي اللحمة التي بين المنكب والعنق تضطرب عند فزع الإنسان قاله أبو عبيد وسائر أهل اللغة والغريب ، ، وفي رواية البخاري ومسلم أيضا يرجف فؤاده وهو القلب على المشهور وقيل باطنه وقيل غشاؤه وقيل عينه وقيل القلب مضغة من الفؤاد معلقة بالنياط ولا تنافي بين الروايتين فكأن الرجفان في البوادر والفؤاد ولعل رجفان الفؤاد ملازم لرجفان البوادر والله أعلم .

قال النووي وعلم خديجة برجفان فؤاده والظاهر أنها رأته حقيقة ، ويجوز أنها لم تره وعلمته بقرائن وصورة الحال .

(الثلاثون) قوله زملوني زملوني كذا هو في الروايات مكررا مرتين ومعناه غطوني بالثياب ولفوني بها والروع بفتح الراء وبالعين المهملة الفزع .



(الحادية والثلاثون) قال بعضهم في كونه عليه الصلاة والسلام لم يخبر بشيء حتى ذهب عنه الروع دليل على أنه لا ينبغي أن يسأل الفازع عن شيء من أمره ما دام في حال فزعه ، وحكي عن مالك وغيره أن المذعور لا يلزمه بيع ولا إقرار ولا غيره في حال فزعه .



(الثانية والثلاثون) قوله قد خشيت على نفسي قال القاضي عياض ليس هو بمعنى الشك فيما أتاه من الله لكنه ربما خشي أنه لا يقوى على مقاومة هذا الأمر ولا يقدر على حمل أعباء الوحي فتزهق نفسه أو يكون هذا لأول ما رأى التباشير في النوم واليقظة وسمع الصوت قبل لقاء الملك وتحققه رسالة ربه فيكون خاف أن يكون من الشيطان فأما منذ جاءه الملك برسالة ربه سبحانه وتعالى فلا يجوز عليه الشك فيه ولا يخشى من تسلط الشيطان عليه وعلى هذا [ ص: 191 ] الطريق يحمل جميع ما ورد من مثل هذا في حديث المبعث ، قال النووي في شرح مسلم وهذا الاحتمال الثاني ضعيف ؛ لأنه خلاف تصريح الحديث بأن هذا كان بعد غط الملك وإتيانه باقرأ باسم ربك انتهى .

قال في شرح البخاري بعد نقله كلام القاضي ويكون معنى خشيت على نفسي أنه يخبرها بما حصل له أولا من الخوف لا أنه في الحال خائف .

وقال السهيلي تكلم العلماء في معنى هذه الخشية بأقوال كثيرة فذهب أبو بكر الإسماعيلي إلى أنها كانت قبل أن يحصل له العلم بأن الذي جاءه ملك من عند الله وكان أشق شيء عليه أن يقال عنه مجنون ، قال ولم ير الإسماعيلي أن هذا محال في مبدأ الأمر ؛ لأن العلم الضروري قد لا يحصل دفعة واحدة وضرب مثلا بالبيت من الشعر تسمع أوله فلا تدري أنظم هو أم نثر ، فإذا استمر الإنشاد علمت قطعا أنه قصد به قصد الشعر كذلك لما استمر الوحي واقترنت به القرائن المقتضية للعلم القطعي حصل العلم القطعي ، وقد أثنى الله عليه بهذا العلم ، فقال آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه إلى قوله وملائكته فإيمانه عليه السلام بالله وملائكته إيمان كسبي موعود عليه بالثواب الجزيل كما وعد على سائر أفعاله المكتسبة كانت من أفعال القلب أو الجوارح ، قال وقد قيل في قوله لقد خشيت على نفسي أي خشيت أن لا أنتهض بأعباء النبوة وأن أضعف عنها ثم أزال الله خشيته ورزقه الأيد والقوة والثبات والعصمة ، وقد قيل إن خشيته كانت من قومه أن يقتلوه ولا غرو فإنه بشر يخشى من القتل والإذاية الشديدة ما يخشاه البشر ثم يهون عليه الصبر في ذات الله كل خشية ويجلب إلى قلبه كل شجاعة وقوة انتهى .



(الثالثة والثلاثون) فيه أنه من نزلت به ملمة ينبغي له أن يشارك فيها من يثق بنصحه ورأيه ومعرفته.

(الرابعة والثلاثون) قولها كلا بفتح الكاف وتشديد اللام مقصور وهي هنا كلمة نفي وإبعاد وهو أحد معانيها ، وقد تكون بمعنى حقا وبمعنى الاستفتاحية ، وقولها أبشر يجوز فيه قطع الهمزة ووصلها يقال بشرته وأبشرته وبشرته بمعنى ثلاث لغات .

(الخامسة والثلاثون) قولها لا يخزيك الله ضبطناه في روايتنا بضم الياء المثناة من تحت وإسكان الخاء المعجمة وبعد الزاي ياء مثناة من تحت أيضا [ ص: 192 ] من الخزي وهو الفضيحة والهوان ، وقد عرفت أن روايتنا هي من طريق معمر لكن مسلم في صحيحه رواه بهذا اللفظ من طريق يونس وعقيل ، ورواه من طريق معمر بلفظ يحزنك بالحاء المهملة والنون ويجوز حينئذ فتح أوله وضم ثالثه ، وضم أوله وكسر ثالثه فإنه يقال من الحزن حزنه وأحزنه ثلاثي ورباعي هكذا ضبطه القاضي عياض والنووي عن روايات مسلم رحمه الله فأما أن يكون وقع لهما في ذلك الخلل أو في ضبطنا أو عن معمر روايتان .



(السادسة والثلاثون) قولها إنك لتصل الرحم بكسر الهمزة على الابتداء قال النووي كذا الرواية وهو الصواب انتهى .

وصلة الرحم الإحسان إلى الأقارب على حسب حال الواصل والموصول فتارة يكون بالمال وتارة يكون بالخدمة وتارة بالزيارة والسلام وغير ذلك .

(السابعة والثلاثون) قولها وتصدق الحديث بفتح أوله وإسكان ثانيه وضم ثالثه يقال صدق الحديث وصدق في الحديث يتعدى بنفسه وبحرف الجر .

(الثامنة والثلاثون) الكل بفتح الكاف وتشديد اللام وأصله النقل ومنه قوله تعالى وهو كل على مولاه وهو من الكلال وهو الإعياء ويدخل في حمل الكل الإنفاق على الضعيف واليتيم والعيال وغير ذلك .

(التاسعة والثلاثون) قولها وتقري الضيف بفتح أوله يقال قريت الضيف أقريه بفتح الهمزة قرى بكسر القاف مقصور وبفتحها ممدود ويقال للطعام الذي يضيف به قرى بالكسر والقصر ويقال لفاعله قار كقاض .

(الأربعون) النوائب جمع نائبة وهي الحادثة وإنما قالت نوائب الحق ؛ لأن النائبة قد تكون في الخير ، وقد تكون في الشر قال لبيد

نـــوائب مــن خــير وشــر كلاهمــا فلا الخـــير ممــدود ولا الشــر لازب

.



(الحادية والأربعون) قال النووي قال العلماء معنى كلام خديجة رضي الله عنها إنك لا يصيبك مكروه لما جعل الله فيهم من مكارم الأخلاق وكرم الشمائل وذكرت ضروبا من ذلك ، وفي هذا دلالة على أن مكارم الأخلاق وخصال الخير سبب للسلامة من مصارع السوء .



(الثانية والأربعون) فيه مدح الإنسان في وجهه في بعض الأحوال لمصلحة تقتضي ذلك قال ابن بطال وليس بمعارض [ ص: 193 ] لقوله عليه الصلاة والسلام احثوا التراب في وجوه المداحين وإنما أراد بذلك إذا مدحوا بالباطل وبما ليس في الممدوح .



(الثالثة والأربعون) وفيه تأنيس من حصلت له مخافة من أمر وتبشيره وذكر أسباب السلامة .



(الرابعة والأربعون) وفيه دليل على كمال خديجة رضي الله عنها وجزالة رأيها وقوة نفسها وثبات قلبها وعظم فقهها .

(الخامسة والأربعون) قوله وهو ابن عم خديجة يكتب بالألف فإنه ليس بين علمين .

(السادسة والأربعون) قولها وكان امرءا تنصر في الجاهلية أي صار نصرانيا وترك عبادة الأوثان وفارق طريق الجاهلية . والجاهلية ما كان قبل نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كانوا عليه من فاحش الجهالات قاله النووي (قلت) ظاهر كلامهم فيمن عاش من الصحابة رضي الله عنهم ستين سنة في الإسلام وستين سنة في الجاهلية كحكيم بن حزام وغيره أم مرادهم بالجاهلية ما قبل فشو الإسلام فإن هؤلاء المذكورين بهذه الصفة ماتوا سنة أربع وخمسين من الهجرة فسموا الزائد على ست سنين مما قبل الهجرة جاهلية لانتشار الجاهلية وفشو أمرها قبل فشو الإسلام والله أعلم .

(السابعة والأربعون) قولها وكان يكتب الكتاب العربي فكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب هكذا هو في روايتنا ورواية مسلم .

، وفي رواية البخاري في أول صحيحه يكتب الكتاب العبراني فيكتب من الإنجيل بالعبرانية .

قال النووي وكلاهما صحيح وحاصلهما أنه تمكن من معرفة دين النصارى بحيث صار يتصرف في الإنجيل فيكتب أي موضع شاء منه بالعبرانية إن شاء وبالعربية إن شاء والله أعلم .

(الثامنة والأربعون) قولها أي بفتح الهمزة وإسكان الياء حرف نداء للبعيد مسافة أو حكما فنادته نداء البعيد مع قربه ؛ لأنه في حكم البعيد لضرورة فإنه كان أعمى كما في الحديث ، وقولها ابن عم منصوب على النداء وهكذا في الصحيحين ، وفي رواية أخرى في صحيح مسلم أي عم قال النووي وكلاهما صحيح ؛ لأنه ابن عمها حقيقة فإنه ورقة بن نوفل بن أسد وهي خديجة بنت خويلد بن أسد وسمته عما مجازا للاحترام وهذه [ ص: 194 ] عادة العرب في آداب خطابهم يخاطب الصغير الكبير بيا عم احتراما له ورفعا لمرتبته ولا يحصل هذا الغرض بقولها يا ابن عم فعلى هذا تكون تكلمت باللفظين والله أعلم .

(التاسعة والأربعون) قول ورقة ابن أخي منصوب على النداء وحرف النداء محذوف أي يا ابن أخي والصحيح عند ابن مالك جواز حذف حرف النداء مع اسم الجنس على قلة وفاقا للكوفيين .

وقال البصريون لا يجوز ذلك إلا في شذوذ أو ضرورة .

(الخمسون) الناموس بالنون والسين المهملة المراد به هنا جبريل عليه السلام كما نقل النووي الاتفاق عليه قال الهروي سمي بذلك لأن الله تعالى خصه بالغيب والوحي ، قال أهل اللغة والغريب : الناموس في اللغة صاحب سر الخير والجاسوس صاحب سر الشر ويقال نمست السر بفتح النون والميم أنمسه بكسر الميم نمسا أي كتمته ونمست الرجل ونامسته ساررته .

(الحادية والخمسون) قوله الذي أنزل على موسى كذا في الصحيحين وغيرهما وهو المشهور قال النووي ورويناه في غير الصحيح نزل على عيسى وكلاهما صحيح انتهى .

وقال السهيلي إنما ذكر موسى ولم يذكر عيسى وهو أقرب ؛ لأن ورقة كان قد تنصر والنصارى لا يقولون في عيسى إنه نبي يأتيه جبريل إنما يقولون فيه أقنوما من الأقانيم الثلاثة اللاهوتية حل بناسوت المسيح واتحد به على اختلاف بينهم في ذلك الحلول ؛ وهو أقنوم الكلمة والكلمة عندهم عبارة عن العلم فلذلك كان المسيح في علمهم يعلم الغيب ويخبر بما في غد ، فلما كان هذا من مذهب النصارى الكذبة على الله المدعين المحال عدل عن عيسى إلى موسى لاعتقاده أن جبريل كان ينزل على موسى لكن ورقة قد ثبت إيمانه بمحمد عليه الصلاة والسلام ، وروى الترمذي أنه عليه الصلاة والسلام رآه في المنام وعليه ثياب بيض (قلت) ، وروى أبو يعلى الموصلي وأبو بكر البزار في مسنديهما من طريق مجالد عن الشعبي عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن ورقة بن نوفل ، فقال أبصرته في بطنان الجنة عليه سندس ، وروى البزار أيضا بإسناد صحيح من حديث عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسبوا ورقة فإني رأيت له جنة أو جنتين والظاهر أن ورقة لم يكن متمسكا بالمبدل من النصرانية [ ص: 195 ] وإنما كان متمسكا بالصحيح منها الذي هو على الحق فلم يكن يعتقد هذا الاعتقاد فيحتمل عندي أن يجاب عن ذكر موسى دون عيسى عليهما السلام بأن جبريل عليه السلام جاء لموسى بشريعة مبتدأة غير مبنية على شريعة قبلها وكذا كان مجيئه لمحمد صلى الله عليه وسلم بخلاف عيسى فإنه إنما جاءه بشريعة مقررة للشريعة التي قبلها وهي شريعة موسى لا تخالفها إلا في يسير من الأحكام ولعل هذا هو السبب في قول الجن المستمعين للقرآن إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى فذكروا موسى ولم يذكروا عيسى وهو أقرب وهو نظير هذا الحديث سواء والله أعلم .

(الثانية والخمسون) قوله يا ليتني فيها أي في أيام النبوة ومدتها قاله النووي ويحتمل أن يريد أيام المحاربة والدعوة فإنه قد أدرك مبدأ النبوة ، وقوله جذعا بالجيم والذال المعجمة يعني شابا قويا حتى أبالغ في نصرتك ، والأصل في الجذع للدواب وهو هنا استعارة والرواية عند المصنف ، وفي الصحيحين وغيرهما جذعا بالنصب قال القاضي عياض ووقع في رواية ابن ماهان في مسلم (جذع) بالرفع .

وكذلك هو في رواية الأصيلي في البخاري وهذه الرواية ظاهرة التوجيه وأما النصب فاختلف العلماء في توجيهه ، فقال الخطابي والمازري وغيرهما نصب على أنه خبر كان المحذوفة تقديره ليتني أكون فيها جذعا وهذا يجيء على مذهب الكوفيين (قلت) واختار ابن مالك جوازه على قلة وإن لم يكن ذلك بعد أن ولو ، ومنه قول الشاعر

مـــــــــن لـــــــــد شــــــــولا فـــــــــــــإلى ائتلافهـــــــــــــا

أي من لدن كانت شولا إلى أن تلاها ولدها .

وقال القاضي عياض : الظاهر عندي أنه منصوب على الحال وخبر ليت قوله : فيها . قال النووي وهذا الذي اختاره القاضي هو الصحيح الذي اختاره أهل التحقيق والمعرفة من شيوخنا وغيرهم ممن يعتمد .

(الثالثة والخمسون) قوله أكون حيا حين يخرجك قومك أي يضطرونك للخروج كما وقع في الهجرة إلى المدينة فإنهم لم يباشروا إخراجه بل حرصوا على عدم خروجه ولكنهم اضطروه إلى ذلك بما فعلوه معه من الأذى ومنعه إقامة الدين وعبادة ربه ، وفي التنزيل وكأين من قرية هي ) [ ص: 196 ] أشد قوة من قريتك التي أخرجتك

(الرابعة والخمسون) قوله أو مخرجي هم بفتح الهمزة والواو وكسر الجيم وفتح الياء وتشديدها وهو جمع مخرج وأصله مخرجوي فأدغمت الواو في الياء فالياء الأولى ياء الجمع والثانية ضمير المتكلم وفتحت للتخفف لئلا تجتمع الكسرة والياءان بعد كسرتين قال النووي هكذا الرواية ويجوز تخفيف الياء على وجه والصحيح المشهور تشديدها وهو مثل قوله تعالى بمصرخي

(الخامسة والخمسون) قول ورقة نعم يحتمل أن يكون علمه من كتب أهل الكتاب وعلمائهم فقاله بنقل ، ويحتمل أنه قاله باستقراء وتجربة فعلى الأول قوله لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي خرج مخرج التسلية له وأن هذا شأن الأنبياء قبلك أذى قومهم لهم وصبرهم على ذلك ، وعلى الثاني يكون هذا الكلام خرج مخرج الدليل والاستشهاد بصحة ما قاله .

(السادسة والخمسون) في رواية ابن إسحاق أن ورقة قال لتكذبنه ولتؤذينه ولتخرجنه ، فقال أو مخرجي هم ، فقال السهيلي في هذا دليل على حب الوطن وشدة مفارقته على النفس فإنه قال له لتكذبنه فلم يقل شيئا ثم قال ولتؤذينه فلم يقل له شيئا ثم قال ولتخرجنه ، فقال أو مخرجي هم قال وأيضا فإنه حرم الله وجوار بيته وبلدة أبيه إسماعيل ؛ فلذلك تحركت نفسه عند ذكر الخروج منه ما لم تتحرك قبل ذلك قال والموضع الدال على تحرك النفس وتحرقها إدخال الواو بعد ألف الاستفهام مع اختصاص الإخراج بالسؤال عنه وذلك أن الواو ترد إلى الكلام المتقدم وتشعر المخاطب بأن الاستفهام على جهة الإنكار أو التكلف لكلامه والتألم منه انتهى .

وقال النووي في شرح البخاري استبعد النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرجوه من غير سبب فإنه لم يكن منه فيما مضى ولا فيما بعده سبب يقتضي إخراجا بل كانت منه الأسباب المتكاثرات والمحاسن المتظاهرات الموجبات إكرامه وإنزاله بأعلى الدرجات انتهى .

(السابعة والخمسون) قوله وإن يدركني يومك كذا في رواية المصنف والصحيحين وغيرهما .

، وفي رواية ابن إسحاق إن أدرك ذلك اليوم قال السهيلي والأول هو القياس ؛ لأن ورقة سابق بالوجود والسابق هو الذي يدركه من يأتي بعده كما جاء أشقى الناس من أدركته [ ص: 197 ] الساعة وهو حي قال ورواية ابن إسحاق لها أيضا وجه ؛ لأن المعنى إن أر ذلك اليوم فسمى رؤيته إدراكا ، وفي التنزيل لا تدركه الأبصار أي لا تراه على أحد القولين انتهى .

وقوله يومك أي وقت إخراجك أو وقت انتشار نبوتك .

(الثامنة والخمسون) قوله مؤزرا بضم الميم وفتح الهمزة والزاي وتشديدها وبعدها راء مهملة أي قويا بالغا من الأزر وهو القوة والعون ، وقال القاضي عياض كذا جاءت الرواية مؤزرا قال بعضهم أصله موزرا ؛ لأنه من وازرت أي عاونت ويقال فيه آزرت قال ويحتمل أن الألف سقطت إذ لا أصل لمؤزر في الكلام ، ورجح القاضي عياض الأول قال ولو كان على ما ذهب إليه هذا القائل لكان صواب الكلام مؤزرا بكسر الزاي ، وذكر في المشارق أن قوله مؤزرا يهمز ويسهل .

(التاسعة والخمسون) قال والدي رحمه الله في نكت ابن الصلاح ينبغي أن يقال إن أول من آمن من الرجال ورقة بن نوفل لهذا الحديث فإن فيه أن الوحي نزل في حياة ورقة وأنه آمن به وصدقه ، وذكره في الصحابة أبو عبد الله بن منده ، وقال اختلف في إسلامه قال والدي وما تقدم من الأحاديث يدل على إسلامه .

وقال ابن إسحاق في السيرة أول من آمن خديجة ثم علي وهو ابن عشر سنين ثم زيد بن حارثة ثم أبو بكر فأظهر إسلامه ، وحكى والدي كون علي أول ذكر أسلم عن أكثر الصحابة ، وحكى ابن عبد البر الاتفاق عليه .

وقال أبو عبد الله الحاكم لا أعلم خلافا بين أصحاب التواريخ أن عليا أولهم إسلاما وأنكر هذا الإجماع على الحاكم ، وذهب آخرون إلى أن أبا بكر الصديق أول الصحابة إسلاما وقيل زيد بن حارثة وادعى الثعلبي اتفاق العلماء على أن أول من أسلم خديجة وأن اختلافهم إنما هو في أول من أسلم بعدها قال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح والأورع أن يقال أول من أسلم من الرجال الأحرار أبو بكر ومن الصبيان الأحداث علي ومن النساء خديجة ومن الموالي زيد ومن العبيد بلال والله أعلم .



(الستون) (إن قلت) ما وجه إيراد المصنف رحمه الله هذا الحديث في هذا الباب وليس فيه ذكر اعتكاف ولا مجاورة وإنما فيه التعبد بحراء ولا يلزم من التعبد الاعتكاف فالأعم لا يدل على الأخص (قلت) قد تبين بغير [ ص: 198 ] هذه الرواية أنه كان يجاور به ففي الصحيحين من حديث جابر حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال جاورت بحراء شهرا فلما قضيت جواري نزلت ، وذكر الحديث ، وروى ابن إسحاق من حديث عبيد بن عمير مرسلا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في حراء من كل سنة شهرا ، وقد تقدم ذكر ذلك وتقدم الخلاف في أن المجاورة بمعنى الاعتكاف أم لا ، فإن كانت بمعنى الاعتكاف فالحديث حينئذ مطابق للتبويب ثم يحتمل أن يكون ذلك المكان من حراء مسجدا ويحتمل أن يحتج به من يجوز اعتكاف الرجل في مسجد بيته وهو المكان المهيأ للصلاة فيه وإن كان معنى المجاورة غير معنى الاعتكاف فالمجاورة مذكورة في تبويب المصنف أيضا ، ولذلك صرح بذكرها في التبويب وعطفها على الاعتكاف . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث