الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلاق الأمة تطليقتان وقرؤها حيضتان

جزء التالي صفحة
السابق

2877 - أخبرناه الشيخ أبو بكر بن إسحاق ، أنبأ أبو المثنى ، ثنا مسدد ، ثنا يحيى بن سعيد ، ثنا علي بن المبارك ، حدثني يحيى بن أبي كثير ، أن عمر بن معتب ، أخبره أن أبا حسن مولى بني نوفل ، أخبره أنه استفتى ابن عباس في مملوك كانت تحته مملوكة ، فطلقها تطليقتين ، ثم أعتقا ، بعد ذلك هل يصلح له أن يخطبها ؟ قال : نعم قضى بذلك رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - .

[ ص: 571 ] 2878 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الأصبهاني ، ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ، ثنا سليمان بن حرب ، ثنا حماد بن زيد ، قال : قلت لأيوب : هل تعلم أحدا يقول بقول الحسن في أمرك بيدك ، أنه ثلاث ؟ فقال : لا ، إلا شيء حدثنا به قتادة ، عن كثير مولى عبد الرحمن بن سمرة ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - بنحوه ، قال أيوب : فقدم علينا كثير ، فسأله فقال : ما حدثت بهذا قط . فذكرته لقتادة ، فقال : بلى ، ولكن قد نسي .

هذا حديث غريب صحيح ، من حديث أيوب السختياني ، وقد ذكرت في باب النكاح بغير ولي أسامي جماعة من ثقات المحدثين ، من الصحابة ، والتابعين ، وأتباعهم حدثوا بالحديث ثم نسوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث