الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التغليظ في تفويت صلاة العصر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب الدليل لمن قال الصلاة الوسطى هي صلاة العصر

627 وحدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قال ابن المثنى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال سمعت قتادة يحدث عن أبي حسان عن عبيدة عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب شغلونا عن صلاة الوسطى حتى آبت الشمس ملأ الله قبورهم نارا أو بيوتهم أو بطونهم شك شعبة في البيوت والبطون وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا ابن أبي عدي عن سعيد عن قتادة بهذا الإسناد وقال بيوتهم وقبورهم ولم يشك

التالي السابق


قوله : ( عن عبيدة عن علي ) هو بفتح العين وكسر الباء وهو عبيدة السلماني . والله أعلم .

قوله : ( يوم الأحزاب ) هي الغزوة المشهورة يقال لها : الأحزاب والخندق ، وكانت سنة أربع من الهجرة ، وقيل سنة خمس .

قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( شغلونا عن صلاة الوسطى حتى آبت الشمس ) هكذا هو في النسخ وأصول السماع ( صلاة الوسطى ) وهو من باب قول الله تعالى : وما كنت بجانب الغربي وفيه المذهبان المعروفان : مذهب الكوفيين : جواز إضافة الموصوف إلى صفته ، ومذهب البصريين منعه ويقدرون فيه محذوفا ، وتقديره هنا : عن صلاة الصلاة الوسطى أي عن فعل الصلاة الوسطى .

[ ص: 270 ] وقوله - صلى الله عليه وسلم - : ( حتى آبت الشمس ) قال الحربي : معناه رجعت إلى مكانها بالليل أي غربت من قولهم ( آب ) إذا رجع . وقال غيره : معناه سارت للغروب ، والتأويب سير النهار .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث