الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خير أمة أخرجت للناس بهدايته إياهم ليوم الجمعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 6 ) باب ذكر من الله - عز وجل - على أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - خير أمة أخرجت للناس بهدايته إياهم ليوم الجمعة ، فله الحمد كثيرا على ذلك ، إذ قد ضل [ ص: 834 ] عنه أهل الكتاب قبلهم بعد فرض الله ذلك عليهم ، والدليل على أن الهداية هدايتان على ما بينته في كتاب " أحكام القرآن " أحدهما : هداية خاص لأوليائه دون أعدائه من الكفار ، وهذه الهداية منها ، إذ الله - عز وجل - خص بها المؤمنين دون أهل الكتاب من اليهود والنصارى ، والهداية الثانية بيان للناس كلهم ، وهي عام لا خاص كما بينته في ذلك الكتاب .

1726 - أنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا عيسى بن إبراهيم الغافقي ، ثنا ابن وهب ، عن ابن أبي ذئب ، عن سعيد المقبري ، عن أبيه ، عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( ح ) ، وحدثنا محمد بن رافع ، ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ، أخبرنا ابن أبي ذئب ، عن المقبري ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ? أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " ما طلعت الشمس ولا غربت على يوم خير من يوم الجمعة ، هدانا الله له ، وضل الناس عنه ، والناس لنا فيه تبع ، فهو لنا ، واليهود يوم السبت ، والنصارى يوم الأحد ، إن فيه لساعة لا يوافقها مؤمن يصلي يسأل الله شيئا إلا أعطاه " . فذكر الحديث " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث