الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب جواز الانصراف من الصلاة عن اليمين والشمال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب استحباب يمين الإمام

709 وحدثنا أبو كريب أخبرنا ابن أبي زائدة عن مسعر عن ثابت بن عبيد عن ابن البراء عن البراء قال كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أحببنا أن نكون عن يمينه يقبل علينا بوجهه قال فسمعته يقول رب قني عذابك يوم تبعث أو تجمع عبادك وحدثناه أبو كريب وزهير بن حرب قالا حدثنا وكيع عن مسعر بهذا الإسناد ولم يذكر يقبل علينا بوجهه

التالي السابق


باب استحباب يمين الإمام [ ص: 337 ] فيه حديث البراء ( كنا إذا صلينا خلف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أحببنا أن نكون عن يمينه ، يقبل علينا بوجهه ، فسمعته يقول : رب قني عذابك يوم تبعث أو تجمع عبادك ) قال القاضي : يحتمل أن يكون التيامن عند التسليم وهو الأظهر ؛ لأن عادته - صلى الله عليه وسلم - إذا انصرف أن يستقبل جميعهم بوجهه . قال : وإقباله - صلى الله عليه وسلم - يحتمل أن يكون بعد قيامه من الصلاة أو يكون حين ينفتل .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث